الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

الحياة في نهر اندوس

اقرأ في هذا المقال
  • كيف تكون الحياه في نهر اندوس
  • اقتصاد نهر النيل

كيف تكون الحياه في نهر اندوس؟

يوجد هناك علاقة وثيقة بين المناخ والغطاء النباتي في وادي السند، ففي مقاطعة السند على نهر السند السفلي، تسود الظروف الصحراوية على بعد 10 إلى 25 ميلاً (15 إلى 40 كم) من النهر، وتهيمن على المنطقة الرمال والغطاء العشبي السيء، حيث يسمح الري عن طريق الفيضانات أو القنوات ببعض الزراعة، على الرغم من أن الري المكثف ينتج عنه تملح التربة.


وفي شمال السند وفي مقاطعة البنجاب، أدى الرعي الجائر وقطع الأخشاب للوقود إلى تدمير الكثير من الغطاء النباتي الطبيعي، وعلاوة على ذلك، أدى التدخل البشري المطول في الصرف الطبيعي وإزالة الغابات في سفوح جبال الهيمالايا إلى انخفاض مستويات المياه الجوفية والمزيد من فقدان الغطاء النباتي، ويبدو أنه في عصور ما قبل التاريخ والعصور التاريخية السابقة كانت منطقة السند الوسطى أكثر تشجيراً، ممَّا هي عليه في الوقت الحاضر فتشير تقارير الحملات الهندية للإسكندر الأكبر (حوالي 325 قبل الميلاد) وسجلات الصيد المغولي (في القرن السادس عشر وما بعده) إلى قدر كبير الغطاء الحرجي.


حتى اليوم في سهل إندوس ليس بعيداً عن النهر، توجد غابات شائكة من الأكاسيا المفتوحة والأدغال ونبات الخشخاش والبيقية والأشواك والأعشاب الصخرية، وبالقرب من النهر توجد مساحات شبيهة بالمبالي من الحشائش الطويلة، وغالباً ما تصطف الجداول والقنوات بأشجار الطرفاء وبعض الفرك الكثيف، ومع ذلك لا توجد غابة طبيعية في أي مكان، حيث نجحت جهود إعادة التحريج في بعض أجزاء منطقة تال في منطقة البنجاب شرق نهر السند.


تحتوي المناطق المزروعة بالقرب من النهر على العديد من الأشجار، والقطاع الموجود أسفل الجبال يشبه الحدائق، وتكثر الأشجار الصنوبرية في المنطقة الجبلية على طول نهر السند العلوي، كما أن نهر السند غني إلى حد ما بالأسماك، ويُطلق على الصنف الأكثر شهرة اسم (hilsa) وهو أهم الأسماك الصالحة للأكل الموجودة في النهر.


كما تعتبر تاتا وكوتري وسكوركلها في مقاطعة السند مراكز صيد مهمة، وبين منطقتي سوات وهازارا يشتهر النهر بصيد سمك السلمون المرقط، فأصبح الاستزراع السمكي مهماً في خزانات السدود والقناطر، وبالقرب من مصب نهر السند -لمسافة 150 ميلاً (240 كم) على طول الساحل توجد العديد من الجداول ومناطق مياه البحر الضحلة.


هذه المنطقة غنية بالأسماك البحرية، وأهم المصيد بما في ذلك بومفريتس والقريدس، حيث يتم اصطيادها من نوفمبر إلى مارس، وتم بناء ميناء حديث للأسماك بالقرب من ميناء كراتشي يوفر التخزين البارد والتسويق، كما تطورت تجارة تصدير القريدس ويتم تسويق أسماك البحر في أجزاء مختلفة من باكستان، وتظهر الشعوب التي تعيش على طول الروافد العليا لنهر السند على سبيل المثال (التبتيون، لاداخي وبالتي) صلاتهم بوسط آسيا بدلاً من جنوب آسيا.


يتحدثون اللغات التبتية ويمارسون البوذية، على الرغم من اعتناق البلطي للإسلام، كما أن مهنة الرعي مهمة في الاقتصاد المحلي، ففي سلاسل جبال الهيمالايا الرئيسية تشكل المناطق التي يتم تجفيفها بواسطة منابع روافد نهر السند الرئيسية منطقة انتقالية، حيث تختلط السمات الثقافية التبتية مع تلك الموجودة في منطقة باهاري الهندية (التل) وفي أماكن أخرى من وادي السند يتحدث السكان اللغات الهندية الأوروبية وهم مسلمون، ممَّا يعكس توغلات متكررة لشعوب دخلت شبه القارة الهندية من الغرب على مدى عدة آلاف من السنين.


تسكن الجبال الوعرة في منطقة غرب كشمير مجموعات ناطقة باللغة الدردية (كافر، كوهستان، شناص وكشمير غوجار) ولغاتها مثل معظم اللغات في المنطقة فهي من أصول هندو أوروبية، ففي وادي نهر هونزا يتحدث البوروشو طويل العمر لغة (بوروشاسكي) ولا علاقة لها بأي لغة أخرى، وتجمع هذه المجموعات بين الرعي والزراعة القائمة على الري.


يسود البشتون الذين يتحدثون الباشتو ويرتبطون ارتباطاً وثيقاً بقبائل أفغانستان في شمال غرب باكستان، ويوسفزاي هم أكبر قبائل البشتون والبعض الآخر هم أفريدي ومهمند وخطك والوزير، وفي المناطق القبلية الجبلية في مقاطعة خيبر بختونخوا الباكستانية يحتفظ البشتون المستقلون بشدة ببنيتهم ​​القبلية التقليدية وتنظيمهم السياسي، وتسكن سهول إندوس الشمالية التي تُروى جيداً بواسطة مجموعات زراعية تتحدث البنجابية والهندا واللهجات ذات الصلة والذين يشكلون أكثر شعوب وادي السند عدداً.


يبدو أن العديد من السمات الثقافية في المنطقة ذات آثار قديمة كبيرة ويفتخر السند بتميزهم الإقليمي، فكراتشي على الرغم من وجودها في السند هي في الغالب مدينة ناطقة باللغة الأوردية استوطنها البنجاب والمهاجر، فالمهاجرون من الهند الذين وصلوا إلى باكستان بعد تقسيم شبه القارة الهندية في عام 1947.

الاقتصاد في نهر اندوس:

قدم الري من مياه نهر السند الأساس للزراعة الناجحة منذ زمن بعيد، فبدأت أعمال هندسة الري الحديثة حوالي عام “1850” وخلال فترة الإدارة البريطانية تم إنشاء أنظمة قنوات كبيرة، ففي كثير من الحالات تم إحياء وتحديث القنوات القديمة وقنوات الغمر في منطقتي السند والبنجاب، وهكذا تم إنشاء أكبر نظام لري القنوات في العالم، فعند تقسيم الهند البريطانية في عام 1947 قطعت الحدود الدولية بين الهند، وما كان يُعرف آنذاك بغرب باكستان نظام الري في مشروع باري دواب ووادي سوتليج المصمم في الأصل كمخطط واحد إلى جزأين.


سقط رأس العمل في الهند بينما كانت القنوات تمر عبر باكستان، وأدى ذلك إلى انقطاع إمدادات المياه في بعض أجزاء باكستان/ فتم حل النزاع الذي نشأ واستمر لعدة سنوات من خلال وساطة البنك الدولي، من خلال معاهدة بين باكستان والهند (1960) عُرفت باسم معاهدة (Indus Waters) وفقًا لهذه الاتفاقية تم تخصيص تدفق الأنهار الغربية الثلاثة لحوض السند نهر السند وجيلوم وتشيناب (باستثناء كمية صغيرة مستخدمة في ولاية جامو وكشمير) إلى باكستان في حين أن تدفق الأنهار الشرقية الثلاثة (رافي وبيز وسوتليج) مخصص حصرياً للهند.


وفي الهند تم بناء عدد من السدود والقناطر وقنوات الربط لتوزيع المياه من روافد نهر السند الشرقية إلى البنجاب والدول المجاورة، ويقوم وادي هاريك عند التقاء (Beas وSutlej) بتوجيه المياه إلى قناة أنديرا غاندي التي تمتد لنحو 400 ميل (640 كم) إلى الجنوب الغربي لري حوالي 1.5 مليون فدان (607000 هكتار) من الصحراء في غرب راجستان.


تم الانتهاء من القناة الرئيسية في عام 1987، فبعد إصدار معاهدة 1960 قامت هيئة تنمية المياه والطاقة الباكستانية ببناء عدة قنوات وقناطر ربط لتحويل المياه من أنهارها الغربية إلى مناطق في الشرق تفتقر إلى المياه، وأكبر هذه القنوات هو رابط (Chashma-Jhelum) الذي ينضم إلى نهر (Indus) مع نهر (Jhelum)، بسعة تصريف تبلغ حوالي 21700 قدم مكعب (615 متر مكعب) في الثانية، وتغذي المياه من هذه القناة قناة هافيلي وأنظمة قنوات الربط (Trimmu-Sidhnai-Mailsi-Bahawa)، والتي توفر الري لمناطق في مقاطعة البنجاب الجنوبية.


كما نصت معاهدة مياه السند على بناء سدين رئيسيين في باكستان، حيث يعد سد مانجلا على نهر جيلوم بالقرب من بلدة جيلوم أحد أكبر السدود المدلفنة التي تملأ الأرض في العالم، فيبلغ طول قمة السد حوالي 10300 قدم (3140 متراً) ويبلغ أقصى ارتفاع لها أكثر من 480 قدماً (146 متراً) وهو رقم يتضمن نتائج مشروع تم الانتهاء منه في عام 2009، والذي رفع ارتفاع السد بمقدار 30 قدم (9 أمتار)، وخزان مانجلا الذي تم إنشاؤه بواسطة السد يبلغ طوله 40 ميلاً (64 كم) وتبلغ مساحته 100 ميل مربع (260 كيلومتر مربع).


يولد المشروع حوالي 1000 ميغاواط من الطاقة الكهرومائية، بالإضافة إلى ذلك تم تطوير الخزان كمركز صيد وموقع جذب سياحي وكذلك منتجع صحي، فالمشروع العملاق الثاني هو سد تاربيلا على نهر السند على بعد 50 ميلاً (80 كم) شمال غرب روالبندي، ويبلغ طول السد 9000 قدم (2700 متر) وارتفاعه 470 قدماً (143 متراً)، ويبلغ طول خزانه 50 ميلاً (80 كم).


وتبلغ الطاقة التوليدية للسد حوالي ثلاثة أضعاف قدرة سد مانجلا وإمكاناته الإجمالية أكبر بكثير، والهيكل الرئيسي الثالث الذي تم الانتهاء منه في عام 2004 هو مشروع غازي باروثا للطاقة الكهرومائية الواقع أسفل تاربيلا، يتم تحويل نهر السند جزئياً هناك إلى مركز طاقة يمكنه توليد 1450 ميجاوات، ويوجد في نهر السند نفسه العديد من الأعمال الرئيسية أو القناطر بعد وصول النهر إلى السهل، وفي المنطقة الجبلية الممرات المائية الرئيسية غرب نهر السند هي قنوات سوات التي تتدفق من نهر سوات أحد روافد نهر كابول.


توفر هذه القنوات الري للمحاصيل الرئيسية في المنطقة قصب السكر والقمح، ومشروع وارسك متعدد الأغراض على نهر كابول على بعد حوالي 12 ميلاً (19 كم) شمال غرب بيشاور يوفر الري للمحاصيل الغذائية وبساتين الفاكهة في وادي بيشاور وهو مصمم لإنتاج 240 ألف كيلوواط من الكهرباء، وفي منطقة السهول يتحكم قناطر كالاباغ أو جناح في نظام القنوات في مشروع تال الذي تم تنظيمه عام 1949.


ويهدف المشروع الذي يروي منطقة صحراوية سابقة إلى التوسع في الزراعة وتطوير الصناعة الريفية وتعزيز توطين السكان في القرى والبلدات، وعلى مسافة أبعد ينتج قناطر تونسا المصمم لري الأراضي في مقاطعتي ديرا غازي خان ومظفرجرة فيحتاج حوالي 100،000 كيلوواط من الكهرباء، داخل السند هناك ثلاث قنابل رئيسية على نهر السند جودو، سكور وكوتري أو غلام محمد.

المصدر
علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى