الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

بحر اليابان

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو بحر اليابان
  • جغرافية بحر اليابان

ما هو بحر اليابان؟

 

بحر اليابان هو البحر الهامشي بين الأرخبيل الياباني وساخالين وشبه الجزيرة الكورية والبر الرئيسي الروسي، حيث يفصل الأرخبيل الياباني البحر عن المحيط الهادي، ومثل البحر الأبيض المتوسط ​​ليس له مد وجزر تقريباً بسبب محيطه شبه الكامل من المحيط الهادي، وتؤثر هذه العزلة أيضًا على التنوع الحيواني والملوحة وكلاهما أقل من المحيط المفتوح.

 

كما أن البحر لا يوجد لديه جزر كبيرة وخلجان أو رؤوس، حيث يتم تحديد توازن المياه في الغالب عن طريق التدفق الداخلي والخارجي عبر المضائق التي تربطه بالبحار المجاورة والمحيط الهادي، تصب القليل من الأنهار في البحر وتبلغ مساهمتها الإجمالية في تبادل المياه 1٪.

 

تحتوي مياه البحر على تركيز مرتفع من الأكسجين المذاب، ممَّا يتسبب إلى إنتاجية بيولوجية عالية، لذلك يعد الصيد النشاط الاقتصادي السائد في المنطقة، حيث كانت كثافة الشحنات عبر البحر معتدلة بسبب القضايا السياسية، لكنها تتزايد باطراد نتيجة لنمو اقتصادات شرق آسيا.

 

جغرافية بحر اليابان:

 

كان بحر اليابان غير ساحلي عندما كان الجسر البري لشرق آسيا موجودًا. كانت بداية تكوين قوس اليابان في أوائل العصر الميوسيني، حيث تتوافق حقبة العصر الميوسيني المبكر أيضًا مع بداية فتح بحر اليابان، وانفصال الأجزاء الشمالية والجنوبية من الأرخبيل الياباني عن بعضها البعض، وخلال العصر الميوسيني كان هناك توسع في بحر اليابان.

 

تم تجزئة الجزء الشمالي من الأرخبيل الياباني لاحقًا إلى أن بدأ تكوين الأرخبيل الياباني الشمالي الشرقي في أواخر العصر الميوسيني المتأخر، حيث بقي الجزء الجنوبي من الأرخبيل الياباني ككتلة أرضية كبيرة نسبيًا، وتوسعت مساحة الأرض شمالًا في أواخر العصر الميوسيني، فقد بدأ تكوين سلاسل الجبال العالية في شمال شرق اليابان في أواخر العصر الميوسيني واستمر في العصر البليوسيني أيضًا.

 

يحد بحر اليابان في الوقت الحاضر البر الرئيسي الروسي وجزيرة سخالين من الشمال وشبه الجزيرة الكورية من الغرب وجزر هوكايدو وهونشو وكيوشو اليابانية من الشرق والجنوب، وهي متصلة ببحار أخرى من خلال خمسة مضيق: مضيق طرطري بين البر الرئيسي الآسيوي وساخالين، مضيق لا بيروز بين نهري سخالين وهوكايدو، مضيق تسوغارو بين هوكايدو وهونشو، مضيق كانمون بين هونشو وكيوشو ومضيق كوريا بين شبه الجزيرة الكورية وكيوشو.

 

يتألف مضيق كوريا من القناة الغربية ومضيق تسوشيما على أطراف جزيرة تسوشيما، حيث تكونت المضائق في العصور الجيولوجية الأخيرة، أقدمها مضيق تسوغارو وتسوشيما، حيث تسبب تكوينها في توقف هجرة الأفيال إلى الجزر اليابانية في نهاية عصر النيوجين (منذ حوالي 2.6 مليون سنة)، وأحدثها هو مضيق لا بيروس الذي تشكل منذ حوالي 60.000 إلى 11000 عام ليغلق المسار الذي يستخدمه الماموث الذي انتقل في وقت سابق إلى شمال هوكايدو، وإن جميع المضائق ضحلة إلى حد ما مع حد أدنى لعمق يصل إلى 100 متر أو أقل، وهذا يعيق تبادل المياه، وبالتالي عزل المياه والحياة المائية لبحر اليابان عن البحار والمحيطات المجاورة.

 

له ثلاثة أحواض رئيسية: حوض ياماتو في الجهة الجنوبية الشرقية، حوض اليابان في الشمال وحوض تسوشيما (حوض أولونغ) في الجنوب الغربي، حيث أن حوض اليابان محيطي وهو الجزء الأكثر عمقاً من البحر، في حين أن حوض تسوشيما هو أضعف وأعماقه أقل من 2300 م (7500 قدم)، وعلى الشواطئ الشرقية تكون الجروف القارية للبحر واسعة، ولكن على الشواطئ الغربية خاصة على طول الساحل الكوري فهي ضيقة بمتوسط ​​حوالي 30 كم (19 ميل).

 

توجد ثلاثة أرفف قارية متميزة في الجزء الشمالي (فوق 44 درجة شمالاً)، وهي تشكل هيكلًا شبيهًا بالدرج، حيث تنحدر درجاته قليلاً نحو الجنوب ومغمورة حتى أعماق 900-1400 (3000-4600) و1700-2000 (5600-6600) و2300-2600 متر (7500-8500 قدم)، حيث تنخفض الخطوة الأخيرة بشكل حاد إلى أعماق تبلغ حوالي 3500 متر (11500 قدم) باتجاه الجزء المركزي (الأعمق) من البحر، والجزء السفلي من هذا الجزء مسطح نسبيًا لكن به بعض الهضاب، بالإضافة إلى ذلك هناك سلسلة من التلال تحت الماء ترتفع إلى 3500 م (11500 قدم) تمتد من الشمال إلى الجنوب عبر منتصف الجزء الأوسط.

 

تتكون المنطقة الساحلية اليابانية من البحر من (Okujiri Ridge وSado Ridge وHakusan Banks وWakasa Ridge وOki Ridge)، حيث أن ياماتو ريدج من أصل قاري وتتكون من الجرانيت والريوليت والأنديسايت والبازلت، ولها قاع غير مستو مغطى بصخور من الصخور البركانية، ومعظم مناطق البحر الأخرى ذات أصل محيطي.

 

وقاع البحر لغاية عمق 300 متر (980 قدمًا) طبيعته قارية ومغطى بمزيج من الطين والرمل والحصى وشظايا الصخور، حيث تمت تغطية الأعماق بين 300 و800 متر (980 و2620 قدمًا) في رواسب نصف عميقة (أي من أصل شبه محيطي)، وتتكون هذه الرواسب من طين أزرق غني بالمواد العضوية، وتهيمن الرواسب البحرية للطين الأحمر على المناطق العميقة.

 

مع انخفاض مستوى سطح البحر في العالم أثناء تقدم العصر الجليدي الأخير، جفت مضيق خروج بحر اليابان واحداً تلو الآخر ومغلقة، وبالتالي آخر من يغلق هو القناة الغربية لمضيق كوريا، ويوجد جدل حول ما إذا كان هذا قد حدث أم لا، ممَّا تسبب إلى تحويل بحر اليابان إلى بحيرة داخلية باردة ضخمة.

 

إن مناخ البحر يمتاز بالمياه الدافئة والرياح الموسمية، حيث ينتج عن هذا المزيج تبخر قوي، وهو ملحوظ بشكل خاص بين أكتوبر ومارس عندما تجلب الرياح الموسمية الشمالية الغربية القوية (12-15 م/ ث [39-49 قدم/ ث أو أعلى) الهواء القاري البارد والجاف، حيث يتدفق التبخر إلى الجنوب، ممَّا ينتج عنه تساقط الثلوج في السواحل الغربية الجبلية لليابان.

 

تجلب الرياح الموسمية الشتوية هذه الأعاصير والعواصف مع ارتفاع الأمواج إلى 8-10 أمتار (26-33 قدمًا)، مما نتج إلى تآكل السواحل الغربية لليابان، كما تم تسجيل موجات تسونامي في البحر، بالإضافة إلى ذلك تعزز الرياح الموسمية الحمل الحراري للمياه السطحية لغاية أعماق تصل إلى 30 مترًا (98 قدمًا).

 

إن الأشهر الأكثر برودة هي يناير وفبراير بمتوسط ​​درجة حرارة هواء -20 درجة مئوية (−4 درجة فهرنهايت) في الشمال و5 درجات مئوية (41 درجة فهرنهايت) في الجنوب، حيث يتجمد الجزء الشمالي من البحر، ولا سيما الساحل السيبيري ومضيق تارتاري لمدة تصل ما بين 4 إلى 5 أشهر تقريبًا، حيث يختلف توقيت ومدى التجمد من عام إلى آخر، لذلك من الممكن أن يبدأ الجليد في التكون في الخلجان في وقت مبكر في أكتوبر ويمكن رؤية بقاياه حتى في يونيو، كما أن الغطاء الجليدي مستمر فقط في الخلجان ويشكل بقعًا عائمة في البحر المفتوح، ويؤدي ذوبان الجليد في الربيع إلى تيارات باردة في المناطق الشمالية.

 

في الصيف تضعف الرياح إلى 2-7 م/ ث (6.6–23.0 قدم/ ث) وتعكس اتجاهها وتهب الهواء الدافئ والرطب من شمال المحيط الهادي إلى البر الرئيسي الآسيوي، وإن أكثر الشهور دفئًا هو أغسطس، حيث يبلغ متوسط ​​درجة حرارة الهواء 15 درجة مئوية (59 درجة فهرنهايت) في الشمال و25 درجة مئوية (77 درجة فهرنهايت) في الجنوب، ويزداد هطول الأمطار السنوي من 310-500 ملم (12-20 بوصة) في الشمال الغربي إلى 1500-2000 ملم (59-79 بوصة) في الجنوب الشرقي.

المصدر
علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعي/2011.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علي أحمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.محمد صبري محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى