الجغرافياجُزر حول العالم

جزيرة أورفيوس

“Orpheus” وهي إحدى الجزر الأسترالية التي تعتبر جنة استوائية، حيث تعتبر جزءاً من الحديقة الوطنية، والتي تتميز بطبيعتها البرية الرائعة وساحلها الفيروزي وشعابها المرجانية المذهلة، حيت تعد الجزيرة ملاذاً مشمساً ومنعزلاً وفاخراً.

 

الموقع الجغرافي لجزيرة أورفيوس

 

تقع جزيرة أورفيوس في أستراليا على بعد 80 كيلو متراً شمال تاونسفيل، يبلغ طول الجزيرة حوالي 12 كيلو متراً وعرضها 2 كيلو متراً، وتعتبر جزيرة جبلية، وتحتوي على رؤوسٍ صخرية وشواطئٍ رملية بمساحة 1300 هكتاراً، كما تتكون من الصخور البركانية التي تشكلت قبل حوالي 280 مليون سنة، حيث تدخل الصخور المنصهرة في شقوقٍ في صخر الجرانيت، وتشكل سدوداً حلقية مميزة، حيث يُرى نمط شبكة العنكبوت من السدود على الرؤوس والشواطئ الصخرية، كما نحنوي الجزيرة على الكثير من الغابات الجافة والغابات المطيرة المتناثرة في الأخاديد والخلجان المحمية، بالإضافة إلى العديد من الأراضي العشبية.

 

مناخ جزيرة أورفيوس

 

تتمتع جزيرة أورفيوس بمناخٍ شبه استوائي؛ دافئ صيفاً ومعتدل شتاءً، يمتد موسم الصيف من ديسمبر إلى مارس، حيث تصل درجات الحرارة إلى 33 درجة مئوية في أحر الشهور خلال العام شهر يناير، أما موسم الشتاء فيمتد من يونيو إلى سبتمبر مع درجات حرارة تصل إلى 20 درجة مئوية، وتهطل الأمطار في الجزيرة خلال الفترة ما بين ديسمبر إلى مارس، مع ندرة سقوط الثلوج فيها، أفضل الأوقات لزيارة الجزيرة من نوفمبر إلى مارس.

 

أهم الأنشطة السياحية في جزيرة أورفيوس

 

1. الغوص والغطس بين السلاحف

 

تعتبر الجزيرة موطناً ل1100 نوعاً من الشعاب المرجانية والتي توفر فرصة رائعة لمشاهدة أفضل ما تقدمه المحمية الطبيعية الموجودة فيها الجزيرة، حيث يمكن الاستمتاع بالتوجه إلى الشعاب المرجانية الخارجية؛ للغوص والغطس بين السلاحف الخضراء وأسماك الراي وأسماك القرش، كما يمكن رؤية بعض الحيتان الحدباء في موسم هجرتها.

 

2. رحلة نهارية إلى أكبر حديقة وطنية في أستراليا

 

يمكن الاستمتاع بتجربة الرحلة النهارية من جزيرة أورفيوس، إما عن طريق الهليكوبتر أو القارب ومشاهدة عروضها المتنوعة من الرؤوس ذات المناظر الخلابة والشلالات والشواطئ المنعزلة والغابات المطيرة المورقة، كما يمكن القيام بجولة بصحبة المرشدين على طول مسارات الغابات المطيرة إلى شلالات زوي الرائعة، ومشاهدة تمساح المياه المالحة في الممرات المائية بالجزيرة، حيث تعتبر مغامرة منعزلة رائعة في جنةٍ مذهلة.

 

3. الاستمتاع بعشاءٍ خاص على الرصيف

 

يعد تناول الطعام على الرصيف الطريقة المثالية للاحتفال بمناسبةٍ خاصة، أو الاستمتاع بوجبة رومانسية تحت النجوم، حيث يتم تصميم قائمة من ستة أطباق والتي يتم إقرانها بثلاثة أنواع من النبيذ، مع ما لا يزيد عن أربعة أشخاصٍ فقط يتناولون الطعام على الرصيف كل ليلة، وهذه التجربة الحميمة هي الطريقة المثلى لمشاهدة غروب الشمس، والإستمتاع بجمال بحر المرجان الجميل المحيط بالجزيرة.

المصدر
كتاب هوستيل رحلة أوروبية للمؤلف شيرين عادلكتاب المعالم السياحية الدولية للمؤلف محمد بن ناصر العبوديكتاب تحديات الأمن الإنساني للمؤلف الدكتورة سميرة سالمأيام من شرق آسيا، جولة في أرض الحب والجمال للمؤلف سومية سعد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى