الجغرافياجُزر حول العالم

جزيرة كومودو

“Komodo” وهي إحدى الجزر الإندونيسية التي تعتبر أحد أفضل المواقع في العالم للأسماك الكبيرة والحياة المذهلة تحت الماء، تتميز الجزيرة بالمناظر الطبيعية المدهشة والحيوانات الخاصة بها أبرزها سحالي كومودو العملاقة.

 

الموقع الجغرافي لجزيرة كومودو

 

تقع جزيرة كومودو في مضيق ساب بين جزيرتي فلوريس وسومباوا في إندونيسيا، تبلغ مساحتها حوالي 520 كيلو متراً مربعاً وتعتبر الجزيرة جبلية، حيث يبلغ ارتفاع أعلى قمة فيها 825 متراً، كما تحتوي على العديد من التلال والخلجان الطبيعية بالإضافة إلى مستنقعات المانغروف وغابات السافانا والنباتات الخضراء الشائكة التي تعتبر موطناً لسحالي كومودو العملاقة التي تشتهر بها الجزيرة.

 

مناخ جزيرة كومودو

 

تتمتع جزيرة كومودو بمناخ استوائي رطب؛ حار طوال العام مع موسمين ماطر وجاف، يمتد الموسم الماطر من ديسمبر إلى مارس، حيث تصل درجات الحرارة إلى 30 درجة مئوية، أما موسم الجفاف فيمتد من يونيو إلى سبتمبر مع درجات حرارة تصل إلى 29 درجة مئوية، ويعتبر شهر أغسطس من أحر الشهور خلال العام، ومن الممكن أن تصل درجات الحرارة فيه إلى 37 درجة مئوية، أفضل الأوقات لزيارة الجزيرة من يونيو إلى أغسطس، حيث تكون درجات الحرارة غير شديدة.

 

أهم المناطق السياحية في جزيرة كومودو

 

1. حديقة كومودو الوطنية

 

وتعتبر من أشهر المناطق السياحية في إندونيسيا، تبلغ مساحتها 2000 كيلو متراً مربعاً، وتعد موطناً لما يقارب 2500 من سحالي كومودو العملاقة والعديد من الحيوانات الأرضية الأخرى كالزواحف والطيور والثدييات، كما تتميز الحديقة بغاباتها الاستوائية المطيرة وغابات السافانا والشواطئ الرملية البيضاء النقية.

 

تعتبر سحالي تنين كومودو العملاقة من أشهر الزواحف في هذه الحديقة، وهي حيوانات مفترسة جداً من آكلات اللحوم، على الرغم من روعة رؤية هذه الزواحف، إلا أنه يجب على الزوار الحفاظ على مسافة بينها وتوخي الحذر واتباع جميع التعليمات من المرشد السياحي.

 

2. مواقع الغوص الديناميكية

 

تعتبر الجزيرة أحد أهم المواقع لممارسة رياضة الغوص في العالم، حيث يأتي إليها الغواصون والعلماء والمصورون من جميع أنحاء العالم لتجربة التنوع البيولوجي المذهل، حيث تحتوي على العديد من أنواع الأسماك الاستوائية والشعاب المرجانية المدهشة.

 

3. الشاطئ الوردي

 

ويعتبر من أجمل الشواطئ في إندونيسيا الذي يتميز بلونه الوردي بسبب احتوائه على المرجان الأحمر الذي ينسجم مع الرمال البيضاء النقية مكوناً اللون الوردي، يتميز الشاطئ برماله الوردية الناعمة والمناظر الرائعة للتلال الخضراء والمياه الزرقاء النقية التي تأخذ الأنفاس من شدة جمالها.

 

 

 

 

 

المصدر
كتاب هوستيل رحلة أوروبية للمؤلف شيرين عادلكتاب المعالم السياحية الدولية للمؤلف محمد بن ناصر العبوديكتاب تحديات الأمن الإنساني للمؤلف الدكتورة سميرة سالمأيام من شرق آسيا، جولة في أرض الحب والجمال للمؤلف سومية سعد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى