الجغرافياجُزر حول العالم

جزيرة موريتون

“Moreton” وهي إحدى الجزر الأسترالية التي تعد موطناً للنباتات والحيوانات الطبيعية المذهلة، حيث تعتبر أقل البيئات الساحلية تلوثاً وأقلها اضطرابا، كما تعد ثالث أكبر جزيرة رملية في العالم، وموطناً لأعلى الكثبان الرملية الساحلية في العالم.

 

الموقع الجغرافي لجزيرة موريتون

 

تقع جزيرة موريتون في أستراليا على بعد 40 كيلو متراً شمال شرق بريزبين جنوب شرق ولاية كوينزلاند، تبلغ مساحتها حوالي 171 كيلو متراً مربعاً، وتتكون الجزيرة بالكامل من الرمال، بإستثناء مساحة صغيرة من الحجر الرملي والريوليت في منطقة كيب موريتون، والتي تراكمت على مدى 400000 عام الماضية، وتحتوي الجزيرة على الكثير من الكثبان الرملية على جبل تيمبيست، الذي يبلغ ارتفاعه 285 متراً، كما تتميز الجزيرة ببيئة معقدة وهشة، حيث تحتوي على الكثير من النباتات والحيوانات التي تكيفت مع التربة الرملية منخفضة المغذيات، والمياه الحمضية، حيث يتغير شكل الجزيرة دائماً، استجابة لتيارات المحيط والرياح.

 

مناخ جزيرة موريتون

 

تتمتع جزيرة موريتون بمناخٍ شبه استوائي؛ دافئ صيفاً ومعتدل شتاءً، يمتد موسم الصيف من نوفمبر إلى مارس، حيث يبلغ متوسط درجات الحرارة 28 درجة مئوية، أما موسم الشتاء فيمتد من مايو إلى سبتمبر مع درجات حرارة تصل إلى 20 درجة مئوية، ويعتبر هطول الأمطار في الجزيرة متغير، حيث تسقط معظم الأمطار خلال أشهر الصيف، ونادراً ما تهطل في فصل الشتاء، أفضل الأوقات لزيارة الجزيرة من مايو إلى أكتوبر.

 

أهم المناطق السياحية في جزيرة موريتون

 

1. “Tangalooma Island Resort”

 

وهو عبارة عن منتجعٍ عصري يقع في وسط المناظر الطبيعية الخصبة للجزيرة، حيث يتميز بإطلالةٍ فاخرة على الشاطئ وجبال جلاس هاوس الرائعة، كما يضم المنتجع خمسة مطاعم ومقاهي، وحفلاتٍ وأماكن مخصصة للشواء، بالإضافة إلى جميع المستلزمات التي يحتاج إليها السياح، لتحقيق أقصى استفادة من العطلة.

 

2. “Tangalooma Wrecks”

 

وهي عبارة عن منطقة مخصصة لممارسة الغطس والغوص في جزيرة موريتون، حيث قام مالكو القوارب في عام 1963م واقترحوا تعمد غرق 15 من الجرافات والمراكب البخارية التابعة لقسم الموانئ والبحرية القديمة على حافة ضفة رمال لإنشاء جدار، وهذا الحطام ليس بعيداً عن الشاطئ، حيث يمكن السباحة إليه واستكشافه ورؤية العديد من الكائنات البحرية والشعاب المرجانية التي تعيش فيها، كما يعتبر مكاناً رائعاً للاستمتاع بغروب الشمس عبر خليج موريتون وسلاسل جبال البر الرئيسي.

 

3. رحلة السفاري

 

تتكون جزيرة موريتون بالكامل من الرمال، وهي موطناً لأعلى الكثبان الرملية الساحلية في العالم، حيث يمكن الاستمتاع بالانضمام إلى رحلة سفاري صحراوية رباعية الدفع والانطلاق في نزهة مثيرة عبر الكثبان الرملية، حيث يمكن الوصول إلى سرعاتٍ تصل إلى 40 كيلو متراً في الساعة.

 

4. متنزه “Moreton Bay Marine Park”

 

وتعتبر إحدى أهم المناطق السياحية في الجزيرة وهي مدرجة دولياً كأرض مسار رطبة تمتد لمسافة 125 كيلو متراً، والتي توفر موقعاً مهماً للغاية للطيور المهاجرة، حيث تم تسجيل أكثر من 180 نوعاً مختلفاً من الطيور في الجزيرة، كما يمكن الاستمتاع بالانضمام إلى رحلة بحرية بيئية للحياة البرية، لمشاهدة مجموعة من الطيور ورؤية أبقار البحر والسلاحف.

 

 

 

 

 

المصدر
كتاب هوستيل رحلة أوروبية للمؤلف شيرين عادلكتاب المعالم السياحية الدولية للمؤلف محمد بن ناصر العبوديكتاب تحديات الأمن الإنساني للمؤلف الدكتورة سميرة سالمأيام من شرق آسيا، جولة في أرض الحب والجمال للمؤلف سومية سعد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى