الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

جغرافية نهر الكونغو

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي جغرافية نهر الكونغو
  • هيدرلوجية نهر الكونغو
  • مناخ نهر الكونغو
  • الحياة على نهر الكونغو

ما هي جغرافية نهر الكونغو؟

تشير عبارة (حوض الكونغو) بالمعنى الدقيق للكلمة إلى الحوض الهيدروغرافي، فهذا ليس شاسعاً فحسب بل إنه مغطى أيضاً بشبكة كثيفة ومتشعبة من الروافد والروافد الفرعية والأنهار الصغيرة باستثناء الهضاب الرملية في الجنوب الغربي، يعتبر حوض الكونغو من أبرز المنخفضات الجغرافية المختلفة الواقعة بين الصحراء في الشمال، المحيط الأطلسي من الجنوب والغرب ومنطقة بحيرات شرق إفريقيا في الشرق.

هيدرلوجية نهر الكونغو:

الكونغو لديها تدفق منتظم والتي تغذيها الأمطار على مدار العام، ففي كينشاسا ظل التدفق لسنوات عديدة بين المستوى المرتفع البالغ 2.310.000 قدم مكعب (65.000 متر مكعب) في الثانية والمسجل أثناء فيضان عام 1908 والمستوى المنخفض البالغ 756.000 قدم مكعب (21.000 متر مكعب) في الثانية المسجل في 1905، فأثناء الفيضان غير المعتاد لعام 1962، ومع ذلك فقد تجاوز التدفق إلى حد بعيد 2600000 قدم مكعب (73000 متر مكعب) في الثانية.


في برازافيل وكينشاسا يتميز نظام النهر بحد أقصى رئيسي في نهاية العام وحد أقصى ثانوي في مايو، بالإضافة إلى مستوى منخفض رئيسي خلال يوليو ومستوى منخفض ثانوي خلال شهري مارس وأبريل، وفي الواقع يمثل نظام الكونغو في اتجاه مجرى النهر تأثيراً مناخياً يمتد لأكثر من 20 درجة من خط العرض على جانبي خط الاستواء على مسافة حوالي 1400 ميل (2،250 كم).


كل رافد في مساره يعدل مستوى التيار الرئيسي وهكذا، فعلى سبيل المثال فإن المستوى المنخفض في يوليو في (Malebo Pool) ناتج عن عاملين، الجفاف الذي يحدث لعدة أشهر في الجزء الجنوبي من الحوض في ذلك الوقت، وكذلك التأخير قبل تدفق الفيضانات في رافد (Ubangi) إلى أسفل وصول من الشمال وهو ما لم يحدث قبل أغسطس.


إن حوض الكونغو شاسع لدرجة أنه لا توجد ظروف أرصاد جوية واحدة قادرة على تعطيل الحركة البطيئة لارتفاع وهبوط المياه، وقد تتغير التقلبات السنوية بشكل كبير، مع ذلك عندما تصل مياه الفيضانات من روافد مختلفة تتزامن عادةً مع بعضها البعض في أوقات مختلفة، قد تواجه بحيرة تنجانيقا بصرف النظر عن النوبات القصيرة الناجمة عن انجراف الرياح والتغيرات المفاجئة في الضغط الجوي، اختلافات كبيرة في مستوى المياه من سنة إلى أخرى.


في عام 1960 على سبيل المثال غمرت مياهها أجزاء من كاليمي، جمهورية الكونغو الديمقراطية، بوجومبورا وبوروندي، قد تفسر هذه الظاهرة سلسلة من السنوات الممطرة بشكل خاص متبوعة بسد المخرج بواسطة النباتات العائمة.

مناخ نهر الكونغو:

المناخ النموذجي في المناطق التي يتدفق من خلالها الكونغو هو مناخ (Yangambi)، وهي بلدة تقع على الضفة اليمنى للنهر إلى الشمال قليلاً من خط الاستواء وقليل من نهر كيسنغاني، والرطوبة مرتفعة على مدار العام ويبلغ معدل هطول الأمطار السنوي 67 بوصة (1700 ملم) ويحدث بانتظام إلى حد ما حتى في أكثر الشهور جفافاً، يبلغ إجمالي هطول الأمطار أكثر من 3 بوصات (76 ملم).


درجات الحرارة أيضاً مرتفعة بشكل موحد طوال العام، وهناك القليل من التباين النهاري، متوسط ​​درجة الحرارة في (Yangambi) في منتصف السبعينيات فهرنهايت (منتصف 20 درجة مئوية)، فمن خط الاستواء البوفيومتري (خط وهمي بين الشرق والغرب يشير إلى منطقة هطول الأمطار الغزيرة)، والتي تقع قليلاً إلى الشمال من خط الاستواء الجغرافي، تتناقص كمية الأمطار بانتظام بما يتناسب مع خط العرض.


تتلقى النقاط الواقعة في أقصى شمال الحوض الواقعة في جمهورية أفريقيا الوسطى أقل من 8 إلى 16 بوصة (200 إلى 400 ملم) على مدار العام مقارنة بالنقاط القريبة من خط الاستواء، ومع ذلك فإن موسم الجفاف يستمر لمدة أربعة أو خمسة أشهر، ولا يوجد سوى هطول أمطار سنوي واحد كحد أقصى والذي يحدث في الصيف، وفي الجزء الجنوبي الأقصى من الحوض عند خط عرض 12 درجة جنوباً يصبح المناخ بالتأكيد سودانياً، مع مواسم جافة ورطبة ملحوظة بطول متساو تقريباً مع هطول أمطار حوالي 49 بوصة (1250 مم) في السنة.

الحياة على نهر الكونغو:

يعد حوض الكونغو موطناً لثاني أكبر غابة مطيرة في العالم، المناخ الاستوائي السائد على جزء كبير من حوض الكونغو متزامن مع غابة كثيفة دائمة الخضرة، تنتشر الغابة الكونغولية فوق المنخفض المركزي، وتمتد بشكل مستمر من حوالي 4 درجات شمالاً إلى حوالي 5 درجات جنوباً، وتتم مقاطعته فقط من خلال عمليات التطهير التي يكون للعديد منها أصل طبيعي.


تحد منطقة الغابات من كلا الجانبين أحزمة السافانا (الحدائق العشبية)، غالباً ما تلتقي الغابة والسافانا بشكل غير محسوس، حيث تمتزج معاً في نمط فسيفساء نادراً ما تغزو شرائط الغابات الأراضي العشبية، بعيداً عن خط الاستواء وبقدر ما تصبح السمات السودانية للمناخ واضحة، يتم الوصول تدريجياً إلى منطقة السافانا المشجرة بغاباتها النفضية الرقيقة.


أثناء سيرها عبر الكتلة الصلبة للغابات الكونغولية تحد الكونغو وروافده شرائط عشبية متقطعة، مروج (Echinochloa) (نوع من الحشائش)، ورق البردي و(Cyperaceae) (البردي) تحتل قنوات النهر المهجورة على حافة الضفاف أو خلف ستارة من الغابة تغطي المنخفضات في وسط الجزر، كما أنها تنبت على الضفاف الرملية، وكذلك على نهايات المصب للجزر التي تخصبها الفيضانات، غالباً ما تشير شجيرة (Alchornea) إلى الانتقال إلى الغابة العالية التي تنمو على السدود خلف الضفاف.


يتم تحديد الحياة الحيوانية في حوض الكونغو إلى حد ما مع تلك الموجودة في الغابة الاستوائية، والتي تختلف بشكل حاد عن الحياة البرية في السافانا ضمن هذا المجال الاستوائي تشكل الكونغو وروافده الرئيسية بيئة بيئية منفصلة، غالباً ما يكون للحيوانات في الممرات المائية الكبرى ارتباطات أقل مع المستنقعات المجاورة أو الغابات الموجودة على الأراضي الجافة مقارنة بنظم الأنهار الأخرى سواء في المنطقة الساحلية أو السافانا.


تعيش أنواع عديدة من الأسماك في مياه الكونغو تم التعرف على أكثر من 230 في (Malebo Pool) والمياه التي تتدفق فيه وحدها، والمستنقعات النهرية التي غالباً ما تجف عند انخفاض المياه وتسكنها الأسماك الرئوية، التي تعيش فترات الجفاف المدفونة والمغطاة بالشرانق المخاطية وفي المستنقعات المشجرة، حيث الماء هو لون الشاي الأسود، يتخذ سمك السلور الأسود هناك لون بيئته، ولا تختلط الحياة البرية في المستنقعات والجداول الصغيرة المتوازية مع الحياة البرية للنهر نفسه.


تحتوي مياه الكونغو على أنواع مختلفة من الزواحف ومن أبرزها التماسيح، وتم العثور على السلاحف شبه المائية وكذلك العديد من أنواع ثعابين الماء، تشكل حياة الطيور في الغابات جنباً إلى جنب مع حياة الطيور في جبال شرق أفريقيا وحياة الطيور المحلية الأكثر تحديداً الموجودة في القارة الأفريقية، وفي منطقة الكونغو تم تسجيل أكثر من 265 نوعاً نموذجياً من الغابات الاستوائية.


من حين لآخر أو موسمياً يمكن ملاحظة الطيور غير النمطية، والطيور البحرية مثل ابتلاع البحر تطير من المحيط، تمر الطيور المهاجرة من أوروبا بما في ذلك مالك الحزين (blongios وIxobrychus minutus) (المر القليل) عبر المنطقة، كما شوهدت أنواع منتشرة على نطاق واسع داخل أفريقيا مثل البط المصري، ويتم تمثيل البط، مالك الحزين، اللقلق والبجع بكثرة، كما أن الثدييات المائية نادرة وتتكون من فرس النهر ونوعين من ثعالب الماء وخرفان البحر.


تم تحديد خروف البحر (بقرة البحر) الذي يعيش بالكامل في الماء رسمياً فقط على رافد سانغا، ولكن يبدو أنه أدى إلى ظهور بعض الأساطير الغريبة في الكونغو السفلى، بما في ذلك ارتباطه بمخلوق يُسمَّى مامي واتا (نوع من صفارات الإنذار) التي نقلها العبيد الأفارقة إلى الأمريكتين.

تم العثور على ثلاثة أنواع من البيئات إمَّا متجاورة أو متتالية على طول النهر وروافده، وهي المقاطع الضيقة التي تحدها أرض صلبة، الامتدادات الأوسع التي تنتشر فيها الجزر وترافقها المياه الراكدة والمناطق التي تحدث فيها الفيضانات أو التي توجد فيها مستنقعات واسعة النطاق، وتقريباً جميع شعوب النهر تمارس الصيد على طول المقاطع الضيقة، حيث تحدث المنحدرات في كثير من الأحيان لا يهم الصيد سوى عدد قليل من القرى.


تعلق (Enya (Wagenia) لشلالات (Boyoma وManyanga) التي تعيش في اتجاه مجرى النهر من (Malebo Pool) مصائد الأسماك بالأوتاد أو بالسدود المبنية في المنحدرات نفسها، ويتم صيد الأسماك ذات الطبيعة المختلفة للغاية لا سيما عن طريق السم في مناطق المستنقعات، حيث يكون عدد السكان أكبر ممَّا يمكن تخيله.


ومن بين هذه الشعوب نغومبي (شعب الماء) الذين يسكنون إيتيمبيري ونجيري والمثلث الذي شكله الكونغو وأوبانغي، يسكن الصيادون الآخرون في المستنقعات في البحيرات والغابات التي غمرتها الفيضانات في المنطقة، حيث يحدث التقاء الكونغو والعليما، ليكوالا وسانغا فعلى الرغم من الظروف غير المواتية، فإن كل هؤلاء الناس هم أيضاً مزارعون.


يرفعون سدوداً وغالباً ما تكون ذات حجم هائل لزراعة الكسافا (المنيهوت) على الأرض، وبالتالي محمية من الفيضانات، وتوجد أيضاً محاصيل ثانوية أخرى مثل البطاطا الحلوة والموز والبطاطا، ويحتوي حوض الكونغو على أهم موارد الأخشاب في القارة، لكن صناعة الأخشاب تتطور ببطء ويرجع ذلك أساساً إلى أنه يتعذر الوصول إلى المناطق الداخلية، ولأن تكلفة نقل الأخشاب إلى الساحل مرتفعة للغاية.

المصدر
محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى