ad
الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

حديقة بحيرات بليتفيتش الوطنية

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي حديقة بحيرات بليتفيتش الوطنية
  • أهم الحقائق عن حديقة بحيرات بليتفيتش الوطنية

ما هي حديقة بحيرات بليتفيتش الوطنية؟

 

حديقة بحيرة بليتفيتش الوطنية تعتبر من ضمن الحدائق الوطنية القديمة والكبيرة داخل كرواتيا، ففي سنة 1979 تم إضافة حديقة بحيرات بليتفيتش الوطنية إلى سجلات اليونسكو للتراث العالمي، فقد أنشئت الحديقة الوطنية سنة 1949 وتقع في منطقة الكارست الجبلية في وسط كرواتيا على الحدود مع البوسنة والهرسك، فإن الطريق المهم بين الشمال والجنوب الذي يمر من خلال منطقة المنتزه الوطني يربط الكروات الداخلية بالمنطقة الساحلية الأدرياتيكية.

 

تصل مساحة منطقة المحمية إلى مائتان وستة وتسعون كيلومتر مربع (73350 فدانًا)، وحوالي 90٪ من هذه المنطقة هي جزء من مقاطعة (Lika-Senj)، بينما العشرة في المائة المتبقية هي جزء من مقاطعة (Karlovac) في كل عام يتم تسجيل أكثر من مليون زائر، ويخضع الدخول لرسوم متغيرة تصل إلى 250 كونا أو حوالي 34 يورو لكل شخص بالغ يوميًا في صيف 2018.

 

أهم الحقائق عن حديقة بحيرات بليتفيتش الوطنية:

 

تمتاز الحديقة الوطنية عالميًا ببحيراتها المرتبة في مجموعات، حيث يمكن رؤية 16 بحيرة من السطح، وهذه البحيرات هي نتيجة التقاء عدد من الأنهار الصغيرة والأنهار الكارستية الجوفية، وجميع البحيرات ترتبط مع بعضها وتتبع تدفق المياه، حيث يتم فصلها بواسطة سدود طبيعية من الحجر الجيري، والتي تترسب بفعل الطحالب والبكتيريا، وبالأخص حواجز الترافرتين الحساسة هي بسبب التفاعل الذي يحدث بين الماء والهواء والنباتات، كما تتراكم النباتات والبكتيريا المغطاة فوق بعضها البعض، وتشكل حواجز من الحجر الجيري تنمو بمعدل حوالي 1 سم (0.4 بوصة) سنويًا.

 

تنقسم البحيرات الـ 16 إلى مجموعة علوية وسفلية تتكون من الجريان السطحي من الجبال، وتنخفض من ارتفاع 636 إلى 503 م (2087 إلى 1،650 قدمًا) على مسافة حوالي 8 كيلومترات (5.0 ميل) محاذاة في الجنوب اتجاه الشمال، فتغطي البحيرات جميعها مساحة تبلغ 0.77 ميل مربع تقريباً، حيث تخرج المياه من أدنى بحيرة تكون نهر كورانا، فتمتاز البحيرات بألوانها المميزة التي تتراوح من الأزرق السماوي إلى الأخضر أو ​​الرمادي أو الأزرق، حيث تتغير الألوان بشكل مستمر حسب كمية المعادن أو الكائنات الحية في الماء وزاوية ضوء الشمس.

 

تم ذكر اسم بليتفيتش لأول مرة في وثيقة مكتوبة عام 1777 من قبل دومينيك فوكاسوفيتش كاهن أوتوجاك، فتم تسمية هذا الاسم بسبب الظواهر الطبيعية التي خلقت البحيرات، كما تشكلت الطبيعة أحواض ضحلة (الكرواتية بليتشينا أو بليتفاك، بليتكو ​​تعني ضحلة)، والتي تم ملؤها بالماء، ولقرون غيرت المياه الحجر الجيري، وبالتالي المناظر الطبيعية لهذه المنطقة، كما تباطأت حواجز الحجر الجيري الناشئة واحتفظت بالمياه المتدفقة، وهذه السدود تنمو في ارتفاع مستمر.

 

يشير بعض العلماء إلى نهر بليتفيكا كأصل الاسم، حيث تتدفق مياه هذا النهر الصغير إلى بحيرات بليتفيتش في الجزء السفلي والأخير من البحيرات، وإن قرية قريبة تحمل نفس الاسم، وتستمر الكتل المائية لبحيرات بليتفيتش مثل نهر كورانا في الاتجاه الشمالي، حيث امتازت الحديقة الوطنية خلال الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي من خلال العديد من الإنتاجات السينمائية الغربية لروايات كارل ماي، وتم تصوير العديد من المشاهد في البحيرات أو الشلالات.

 

ساهم الموقع الجغرافي الخاص لبحيرات بليتفيتش والسمات المناخية المحددة في ظهور العديد من الظواهر الطبيعية والتنوع البيولوجي الغني في هذه المنطقة، فعلى الرغم من قرب المنطقة المناخية للبحر الأبيض المتوسط ​يسود مناخ جبلي معتدل في بحيرات بليتفيتش، حيث أن هذه الظروف المناخية تحدث بسبب مجموعة جبال فيليبيت، التي تعمل كنقطة تحول مناخي بين المنطقة الساحلية وهضبة ليكا العالية، ولقرون تمت الأساطير حول مجموعة الجبال الأسطورية هذه.

 

كما يتأثر التنوع البيولوجي لهذه المنطقة بشكلٍ كبير في حجم توفر المياه والتي تعتمد على تشكل التضاريس، حيث تحيط بحيرات بليتفيتش العديد من الجبال، فيُحاط القسم الغربي من منطقة المنتزه الوطني بجبل (Mala Kapela)، في حين أن القسم الشرقي محاط بجبل (Plješevica)، والذي يمثل أيضًا الحدود مع البوسنة و(Hercegovina)، وتقع حديقة (Plitvice Lakes) الوطنية في هضبة (Plitvice) التي تحيط بها ثلاثة جبال تشكل جزءًا من جبال الألب الدينارية.

 

المنحدرات الجبلية المشجرة تعتبر خزانات للمياه، وهي كذلك ملجأ للعديد من أنواع الحيوانات، حيث يمثل التباين الكبير في الارتفاع في مساحة ضيقة بين الجبال في الجنوب ونهر كورانا في الشمال معيارًا مهمًا للتنوع البيولوجي في هذه المنطقة، والاختلاف الكلي في الارتفاع في منطقة المنتزه الوطني هو تسعمائة مترًا (أعلى ارتفاع هو Seliški vrh عند 1279 مترًا، ويتم الوصول إلى أقل ارتفاع عند 367 مترًا عند الجسر عبر نهر كورانا).

 

الحديقة الوطنية محاطة بالصخور الكارستية وخاصة الدولوميت والحجر الجيري مع البحيرات والكهوف المرتبطة بها، ممَّا أدى إلى ظهور أكثر الصفات المميزة للبحيرات، وعند البحيرات يمكن زيارة كهف (Golubnjača) (145 مترًا) قبل شلال كورانا الثاني وكهف (Šupljara) (68 مترًا) فوق بحيرة كالوفيروفاك، والكهوف الأخرى على سبيل المثال هي (كهف مرينا) (160 م) وكهف (فيلا جيزركينجي) (104 م) و(Golubnjača) في حقل (Homoljačko) (153 م).

 

تنشأ بحيرات بليتفيتش في جنوب منطقة المنتزه عند التقاء النهر الأبيض الإنجليزي و(Crna Rijeka) (النهر الأسود الإنجليزي)، حيث تنبع هذه الأنهار جنوب بلدية بليتفيتشكي ليسكوفاك وتتحد عند أحد الجسور في هذه القرية، ومن هذا المكان فصاعدًا إلى البحيرات يُشار إلى الكتل المائية باسم (Matica) (يمكن أن تعني اللغة الإنجليزية لتيار المياه أيضًا الجذر أو الأصل).

 

وفي خليج ليمان (المعروف أيضًا باسم ليمون) وهو جزء من (Proškoansko jezero) يتدفق نهر صغير آخر إلى البحيرات، ويتغذى هذا النهر من الينابيع الدائمة، ومع ذلك فإن كمية المياه تختلف، ومؤقتًا تصل المياه من الجداول الأخرى الميتة عادةً إلى (Prošćansko jezero) من الغرب، يصل نهر بليتفيكا إلى سلسلة بحيرة بليتفيتش في الطرف الشمالي عبر الشلال الكبير، وهذا المكان يُسمَّى (Sastavci) (التقاء أو تكوين اللغة الإنجليزية)، وتشكل الكتل المائية لبحيرات بليتفيتش ونهر بليتفيتش نهر كورانا.

 

يتكون التكوين الجوفي لبحيرات بليتفيتش من ميزات جيولوجية مختلفة، وبشكل عام يمكن أن تُعزى المنطقة الكارستية لجنوب شرق أوروبا بكاملها إلى منطقة بحيرات بليتفيتش الوطنية، والميزة النموذجية لهذه المنطقة الكارستية هي الصخور الهشة أو المسامية وأغلبها من الحجر الجيري أو الدولوميت، وهذا التكوين يخلق ظواهر جيومورفولوجية مختلفة يشار إليها باسم (dolina) (المجرى)، (polje ،uvala ،ponor).

 

في المتوسط يبلغ معدل سقوط الأمطار السنوي في بحيرات بليتفيتش 1500 ملم (59.06 بوصة)، وعادة في الربيع والخريف (الخريف) يتم قياس كميات الأمطار الكبرى، حيث أن قياس ​​رطوبة الهواء النسبية واحدة وثمانون في المائة في شهر يناير، ومتوسط ​​درجة الحرارة هو اثنان درجة مئوية (36 درجة فهرنهايت)، وفي أشهر الصيف في يوليو وأغسطس ترتفع درجة الحرارة إلى 17.4 درجة مئوية (63 درجة فهرنهايت).

 

متوسط ​​درجة الحرارة السنوية العامة هو 7.9 درجة مئوية (46 درجة فهرنهايت)، وتتساقط الثلوج من نوفمبر حتى مارس، وعادة تتجمد البحيرات خلال شهري ديسمبر ويناير، وعادة ما تكون درجة حرارة الماء في الينابيع أقل من عشرة درجات مئوية (50 درجة فهرنهايت)، وداخل الأنهار والبحيرات ترتفع درجة حرارة الماء إلى 20 درجة مئوية (68 درجة فهرنهايت).

المصدر
علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعي/2011.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علي أحمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.محمد صبري محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى