الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

شاطئ البحر

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو شاطئ البحر
  • أهم الحقائق عن شاطئ البحر

ما هو شاطئ البحر؟

 

الشاطئ هو شكل أرضي بجانب مسطح مائي يتكون من جزيئات فضفاضة، حيث تصنع الجسيمات المكونة للشاطئ عادةً من الصخور، مثل الرمل والحصى وما إلى ذلك أو المصادر البيولوجية، مثل أصداف الرخويات أو الطحالب المرجانية، كما تستقر الرواسب في كثافات وهياكل مختلفة اعتمادًا على حركة الموجة المحلية والطقس، مما ينتج عنه أنسجة وألوان وتدرجات أو طبقات مختلفة من المواد.

 

على الرغم من أن بعض الشواطئ تتشكل في مواقع المياه العذبة، إلا أن معظم الشواطئ تقع في المناطق الساحلية، حيث ترسب الأمواج أو العمل الحالي ويعيد تشكيل الرواسب، ويحدث التآكل وتتغير جيولوجيا الشواطئ من خلال العمليات الطبيعية، مثل حركة الأمواج والظواهر الجوية الشديدة.

 

وعندما تكون ظروف الرياح صحيحة يمكن دعم الشواطئ بالكثبان الساحلية التي توفر الحماية والتجديد للشاطئ، ومع ذلك أصبحت هذه القوى الطبيعية أكثر تطرفًا بسبب تغير المناخ، ممَّا أدى إلى تغيير الشواطئ بشكل دائم بمعدلات سريعة جدًا، حيث تصف بعض التقديرات اختفاء ما يصل إلى 50 بالمائة من الشواطئ الرملية للأرض بحلول عام 2100 بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر الناتج عن تغير المناخ.

 

تحتل الشواطئ الرملية حوالي ثلث السواحل العالمية، حيث تشتهر هذه الشواطئ بالترفيه، وتلعب أدوارًا اقتصادية وثقافية مهمة، وغالبًا ما تقود صناعات السياحة المحلية، ولدعم هذه الاستخدامات تحتوي بعض الشواطئ على بنية تحتية من صنع الإنسان، مثل أعمدة الإنقاذ وغرف تغيير الملابس والاستحمام والأكواخ والحانات، وقد يكون لديهم أيضًا أماكن ضيافة (مثل المنتجعات والمخيمات والفنادق والمطاعم) في مكان قريب أو مساكن للمقيمين الدائمين والموسميين.

 

لقد غيرت القوى البشرية بشكل كبير الشواطئ على مستوى العالم: تشمل التأثيرات المباشرة ممارسات البناء السيئة على الكثبان الرملية والسواحل، بينما تشمل التأثيرات البشرية غير المباشرة تلوث المياه والتلوث البلاستيكي وتآكل السواحل من ارتفاع مستوى سطح البحر وتغير المناخ، حيث تم تصميم بعض ممارسات الإدارة الساحلية للحفاظ على عمليات الشواطئ الطبيعية أو استعادتها، في حين يتم استعادة بعض الشواطئ بنشاط من خلال ممارسات مثل تغذية الشواطئ.

 

الشواطئ البرية، المعروفة أيضًا باسم الشواطئ غير المطورة أو غير المكتشفة، لم يتم تطويرها للسياحة أو الاستجمام، حيث تعتبر الشواطئ المحفوظة مناطق حيوية مهمة لها أدوار مهمة في التنوع البيولوجي المائي أو البحري، مثل مناطق تكاثر السلاحف البحرية أو مناطق تعشيش الطيور البحرية أو طيور البطريق، وتعتبر الشواطئ المحفوظة والكثبان الرملية المرتبطة بها مهمة للحماية من الطقس القاسي للنظم الإيكولوجية الداخلية والبنية التحتية البشرية.

 

أهم الحقائق عن شاطئ البحر:

 

على الرغم من أن شاطئ البحر يرتبط في الغالب بكلمة شاطئ، توجد الشواطئ أيضًا بالقرب من البحيرات وعلى طول الأنهار الكبيرة، وقد يشير الشاطئ إلى:

 

  • أنظمة صغيرة: حيث تتحرك المواد الصخرية على الشاطئ أو في البحر أو على طول الشاطئ بفعل قوى الأمواج والتيارات.

 

  • وحدات جيولوجية كبيرة الحجم.

 

هناك عدة أجزاء بارزة للشاطئ تتعلق بالعمليات التي تشكله، حيث يُطلق على الجزء الموجود فوق الماء في الغالب (اعتمادًا على المد والجزر)، والذي يتأثر بشكل أو بآخر بنشاط الأمواج في مرحلة ما من المد والجزر، والساتر الترابي هو رواسب المواد التي تشكل الخط الساحلي النشط.

 

الساتر الترابي له قمة (أعلى) ووجه، الأخير هو المنحدر المؤدي لأسفل باتجاه الماء من القمة، وفي الجزء السفلي من الوجه قد يكون هناك حوض، ثم في اتجاه البحر واحد أو أكثر من قضبان الشاطئ الطويلة: تشكلت سدود مرتفعة قليلاً تحت الماء حيث تبدأ الأمواج في الانهيار.

 

قد تمتد رواسب الرمال جيدًا إلى الداخل من قمة الساتر الترابي، حيث قد يكون هناك دليل على وجود قمة أقدم أو أكثر (شاطئ العاصفة) ناتجة عن موجات عاصفة كبيرة جدًا وتتجاوز تأثير الأمواج العادية، وفي مرحلة ما يتوقف تأثير الأمواج (حتى موجات العاصفة) على المادة التي يتكون منها الشاطئ، وإذا كانت الجسيمات صغيرة بما يكفي (حجم الرمال أو أصغر)، فإن الرياح تشكل الميزة، وعندما تكون الرياح هي القوة التي توزع الحبوب في الداخل، فإن الرواسب خلف الشاطئ تصبح كثيبًا.

 

هذه السمات الجيومورفولوجية تؤلف ما يُسمَّى بمظهر الشاطئ، حيث يتغير شكل الشاطئ بشكل موسمي بسبب التغير في طاقة الأمواج التي تحدث خلال أشهر الصيف والشتاء، وفي المناطق المعتدلة، حيث يتميز الصيف ببحار أكثر هدوءًا وفترات أطول بين قمم الأمواج المتكسرة، حيث يكون مظهر الشاطئ أعلى في الصيف، كما تميل حركة الأمواج اللطيفة خلال هذا الموسم إلى نقل الرواسب أعلى الشاطئ باتجاه الساتر الترابي، حيث تترسب وتبقى بينما تنحسر المياه، وتحمله الرياح البرية مزيدًا من التكوين الداخلي للكثبان الرملية.

 

على العكس من ذلك يكون شكل الشاطئ أقل في موسم العاصفة (الشتاء في المناطق المعتدلة)؛ بسبب زيادة طاقة الأمواج، والفترات الأقصر بين كسر قمم الموجة، حيث تميل موجات الطاقة العالية التي تتكسر في تتابع سريع إلى تحريك الرواسب من المياه الضحلة، ممَّا يبقيها في حالة تعليق، حيث تكون عرضة للحمل على طول الشاطئ بواسطة التيارات الشاطئية الطويلة، أو يتم نقلها إلى البحر لتشكيل قضبان طويلة الشواطئ، خاصة إذا التقى تيار الشاطئ الطويل تدفق من نهر أو مجرى فيضان، وبالتالي فإن إزالة الرواسب من الساتر الترابي والكثبان الرملية على الشاطئ يقلل من مظهر الشاطئ.

 

إذا تزامنت العواصف مع ارتفاع المد بشكل غير عادي، أو مع حدث موجة غريبة مثل ارتفاع المد والجزر أو تسونامي الذي يسبب فيضانات ساحلية كبيرة، فقد تتآكل كميات كبيرة من المواد من السهل الساحلي أو الكثبان الرملية خلف الجدار الرملي عن طريق انحسار المياه، قد يغير هذا التدفق شكل الخط الساحلي، ويوسع مصبات الأنهار ويخلق دلتا جديدة عند مصبات الجداول التي لم تكن قوية بما يكفي للتغلب على حركة الرواسب الطويلة على الشاطئ.

 

كما يصعب تحديد الخط الفاصل بين الشاطئ والكثبان الرملية في الميدان، فخلال أي فترة زمنية طويلة يتم دائمًا تبادل الرواسب بينهما، حيث يعتبر خط الانجراف (أعلى نقطة للمادة المترسبة من الأمواج) أحد الحدود المحتملة، وستكون هذه هي النقطة التي يمكن أن تحدث فيها حركة رياح كبيرة للرمال، لأن الموجات العادية لا تبلل الرمال خارج هذه المنطقة، ومع ذلك من المرجح أن يتحرك خط الانجراف إلى الداخل تحت هجوم موجات العاصفة.

 

الشواطئ هي نتيجة حركة الأمواج التي تتحرك من خلالها الأمواج أو تيارات الرمال أو الرواسب الرخوة الأخرى التي يتكون منها الشاطئ، حيث يتم تعليق هذه الجسيمات، وبدلاً من ذلك يمكن تحريك الرمل بالملح (حركة ارتداد للجسيمات الكبيرة). تأتي مواد الشاطئ من تآكل الصخور في الخارج، وكذلك من تآكل الرأس والركود، ممَّا ينتج عنه رواسب من الحصى، وتعتبر الشعاب المرجانية البحرية مصدرًا مهمًا لجزيئات الرمال.

المصدر
محمد صبري محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.علي أحمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعي/2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى