الجغرافيامدن أثرية

قصر شبرا التاريخي

اقرأ في هذا المقال
  • قصر شبرا
  • الاستيلاء على قصر شبرا التاريخي
  • محتوى متحف قصر شبرا
  • أين يقع قصر شبرا؟



ليس بغريب على بلد معراج الرسول والأرض المباركة التي نقدسها وفيها قبلة المسلمين أن يكون لها مجد وتاريخ الذي خلد عبر العصور هذا التاريخ  في هذه البلد العظيمة بلد سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام. ومن المعالم الأثرية الموجودة في المملكة العربية السعودية وأهمها قصر شبرا أو متحف قصر شبرا من القصور التاريخية في الطائف. أنشئ قصر الشريف علي عبد الله بن محمد بن عبد المعين بن عون باشا عام 1323 هـ (1904 م) وانتهى بناؤه في غضون عامين وكان ذلك عام 1324 هـ (1906 م).


تم تحويله إلى متحف إقليمي لمحافظة الطائف وافتتح للزائرين عام 1415 هـ الموافق 1995 م. الملك عبد العزيز ال سعود وفيصل بن عبد العزيز ال سعود اتكمنة حصريا لهما عند زيارتهما مدينة الطائف. ومن الاسباب الاساسية التي جعلت منه معلم واهمية تاريخية أنه يتميز بكونه ذو طابع روماني واسلامي والعمارة التقليدية على حد سواء. وما يميزه أيضاً أنه يتواجد فيه العديد من الطوابق والملاحق والحدائق. حيث وجدو المختصين بعض الآثار الإسلامية في محافظة الطائف ومنها: (أنواع وأحجام عديدة من الأحجار، مجوهرات وأسلحة عتيقة، لوحات صخرية جميلة عليها نقوش عربية، أقفال حديدية وعملات قديمة، جهاز تقطير قديم، أواني قديمة وفخار ما قبل الإسلام).

قصر شبرا:


شيد قصر شبرا في حي شبرا بالطائف عام (1323 هـ / 1905 م) وكان ما يميز قصر شبرا إنه ذو طراز معماري يمزج بين الطرازين الإسلامي والروماني والعمارة التقليدية لمنطقة “الحجاز”، والعمارة الإسلامية التي تظهر في الأعمدة، الأقواس والأبواب والنوافذ وسقوفها مزينة بالمنحوتات الخشبية، وهي تحفة معمارية جميلة من الخارج والداخل، وتحيط بها الأشجار وتزين غرفه. يعتبر من المعالم الأثرية في الطائف.

يتألف القصر من طابق سفلي يعلوه أربعة طوابق بالإضافة إلى الملاحق الخارجية والحدائق. يتألف القصر من أربعة طوابق ويضم حوالي 150 غرفة. لها عدة مداخل ، وبوابة رئيسية تقع في الجهة الغربية وهي مصنوعة من الخشب المزخرف. للقصر أربع واجهات متشابهة تتخللها أعمدة من الغار والحجر، ويوجد في القاعة الرئيسية للقصر درج خشبي مزدوج كبير بأرضية رخامية رائعة تعرف باسم “الدرج” الذي يمتد إلى الطابق الثاني الذي يحتوي على جناحان يحتويان على غرف كبيرة وصغيرة بأقواس وجدران داخلية وأعمدة وزوايا ذات زخرفة ملونة.



على شكل أوراق نباتية، حواف القصر مطلية باللون الذهبي، ونوافذ وأبواب القصر مصنوعة من الخشب المنحوت بلمسات فنية، وأسقف القصر من الخشب المطرزة بأشكال ونقوش زخرفية، و ينتهي جدار سقف القصر بزخرفة يغلب عليها الطابع الروماني. يقع القصر على أحد الشوارع الكبيرة بالطائف المسمى شارع شبرا.

الاستيلاء على قصر شبرا التاريخي:


لقد تمّ الاستيلاء على قصرِ شبرا التاريخي قبل تأسيس المملكة العربية السعودية وقت غزو الحجاز ولقد اضطررت إلى الاستيلاء عليه وذلك كمصادر تاريخية قليلة لقائد جيش الإخوان في الطائف القديم المتجه للسعودية، والذي شمل قبيلة بني عبد الله من من أكبر وأقوى قبائل الجزيرة العربية الشيخ قعدان بن درويش الذي كان من قادة الجيوش التي انطلقت لغزو الحجاز بقيادة الملك عبد العزيز – وتم تحصين القصر وتحت حكمه. حماية الحامية التركية التي كانت موجودة في ذلك الوقت، بحسب مؤلف كتاب الرحلة الملكية إلى مكة.


كان يسكنها في بداية الحكم السعودي الملك عبد العزيز آل سعود، وكان يدير شؤون الحكم من هذا القصر خلال إقامته الصيفية في الطائف. ثم تحول القصر إلى مكتب للملك فيصل بن عبد العزيز في عهده. ثم مكتب للأمير سلطان بن عبد العزيز وزير الدفاع السعودي الأسبق. في عام 1407 هـ حوله الملك فهد بن عبد العزيز إلى متحف للتراث العربي والإسلامي بإشراف وزارة التربية والتعليم السعودية، وهو الآن تحت إشراف وزارة السياحة (المملكة العربية السعودية).

محتوى المتحف قصر شبرا:


يقدم المتحف لمحة عامة عن إنشاء القصر، والمراحل التاريخية والسياسية التي شهدها. كما تحتوي على مجموعة من الأدوات الحجرية والقطع الفخارية ولوحات من نقوش وكتابات على الصخور. وهناك قسم خاص بالحرف والصناعات في الطائف، مثل استخراج الورود الطائفية وجزء آخر في السوق القديم (يسمى محلياً الخان). كان القصر مكوناً من مكتب الأمير سلطان بن عبد العزيز عندما كان القصر مقر إقامته الصيفي وكان بإمكان الزوار دخوله. يحتفظ متحف القصر بالآثار والنقوش والرسومات الأثرية على صخور حجرية مرتبة بانتظام ومعلقة على أرفف وأكشاك خشبية. تم اكتشاف هذه الآثار في محافظة الطائف وتعود إلى عصور الإسلام وما قبل الإسلام، ومنها:

  • لوحات صخرية عليها نقوش عربية توضح الخط العربي وأنواعه على مر العصور.

  • أنواع وأحجام مختلفة من أحجار الرحى العتيقة المستخدمة لطحن الحبوب.

  • أسلحة قديمة عتيقة من سيوف ودروع وخناجر ورماح وبنادق ومسدسات.

  • الأحجار الكريمة والمجوهرات والأختام العتيقة.

  • العملات الذهبية والفضية العتيقة.

  • الأواني المنزلية ما قبل الإسلام والحجر والفخار والزجاج المصابيح.

  • جهاز تقطير قديم لماء الورد وعطر الطائف الذي اشتهرت به الطائف منذ القدم.

  • أقفال حديدية وعملات قديمة.

  • تم استخدام أدوات زراعية قديمة وعربة نقل أثرية لنقل الحجارة والصخور في بناء سد السملاكي التاريخي الذي تم بناؤه في عهد الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان في منازل ثمالة بأطراف الطائف.

وصل عدد مرتادين قصر “شبرا” التاريخي بالطائف منذ بداية الإجازة الصيفية إلى أكثر من 6000 زائر، معظمهم من زوار الطائف والمهتمين بالتراث والتاريخ والآثار. وقد أعجب الزوار بالقصر الذي يعد من المعالم الأثرية المهمة في الطائف، وهو من أجمل وأهم القصور والمعالم التاريخية في المحافظة. وذلك لما تتميز به من روعة وفخامة في التصميم وأسلوب مميز في العمارة التقليدية.

أما الملحق الثاني فيتكون من طابق واحد يستخدم للعرض المتحفي على مساحة 465 متر مربع ويتكون من ثلاث صالات عرض متتالية وأربع غرف ملحقة والملحق الثالث يتكون من صالة وأربع غرف وممرات ضيقة. السقف مصنوع من (الطوب) على شكل دعامات والجدران تحتوي على أعمدة متناثرة ذات تيجان مزخرفة تشبه تيجان القصر

الملحق الرابع يتكون من طابق واحد بمساحة 185 متر مربع يستخدم كمسجد، والملحق الخامس تبلغ مساحته الإجمالية 200 متر مربع ويتكون أيضًا من طابق واحد ويحتوي على طرق بعرض 3 أمتار و به عشر غرف من الجهتين، مساحة كل غرفة ثمانية أمتار، ويستخدم كمعرض للحرف الشعبية، ويحتوي الملحق السادس على طابقين ويستخدم مكاتب لموظفي المتحف، ويتكون من ست غرف وطرق طويلة موزعة، ومبني بالخرسانة، والملحق السابع من طابقين، أولهما معمل لترميم المشغولات، والطابق العلوي يستخدم لمعمل تصوير، والملحق الثامن. يتكون من بدروم يستخدم مستودعات وطابقين للمكتبة.


وعن محتويات قصر شبرا ومكوناته قال خالد القهرة المشرف على القصر: يوجد متحف تراثي في أحد ملاحق القصر، وهناك محلات للحرف القديمة، وأوضح: بدأ هذا الصرح في عام 1323 هـ (1905 م)، وتم الانتهاء من بنائه عام 1325 هـ، وقام ببنائه الشريف علي بن عبد الله بن عون باشا، وأثناء بنائه أحضر خشبه ليكون ذا قيمة عالية. من الخارج، مثل سنغافورة وتركيا، والتي تُعرف محليًا باسم الخشب “المشفر” و “الزان” و “العرعر”.

أين يقع قصر شبرا:


يتواجد قصر “شبرا” التاريخي خارج سور (الطائف) القديم (دلالة ع الأصالة) في الجهة الشمالية الشرقية منه، وشبرا هي المنطقة الممتدة على شكل مستطيل يفصلها الشمال عن طريق حي الفيصلية، الطريق بين المطار والجيش. ويطل الشارع والوحدة الجنوبية على ساحة باب الحزم وقصر النيابة والحي السفلي بينما يبدأ الحد الشرقي عند المرتفعات المقابلة لحي الفيصلية من الجهة الجنوبية ثم ينحرف ويتصل بشريط البناء الموازي، التي تطل من الغرب على الركبان شبرا. اكتمل الحد الشرقي بشريط البناء وامتداده شرقا يطل على شارع الحرس وحي الشرقية، ويطل غربه على باقي الركائب.

من الجهة الغربية يفصل شارع شبرا الرئيسي بين حي العقيق وحي العزيزية، وتحتل هذه المنطقة المستطيلة بستاناً كبيراً وتحيط بها ثلاثة قصور. الأولى كانت تسمى “شبرا القديمة”، والثانية حالياً هي “برزان” ، وكل منهما تنحرف عن الأخرى. أما القصر الثالث فهو قصر البيهات. تقع في الطرف الجنوبي الغربي من منطقة شبرا، وفي عهد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود – رحمه الله – عُرف باسم “قصر الرياض”. قصر برزان كان يستخدمه الملك عبد العزيز حتى جاءه الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود – رحمه الله – فتم نقل القصر إليه من أصحابه بالشراء المباشر، ثم أصبح فيما بعد ملكا للدولة والوزارة.


احتلها الدفاع والطيران لفترة حتى عام 1407 هـ، ثم تم تسليمها بأمر سامي إلى وزارة التربية والتعليم على اسم سابقتها، وهي الآن إدارة التربية والتعليم لتكون مقر متحف الآثار. في محافظة الطائف والآن تتبع لهيئة السياحة.

المصدر
عبد الله فيلبي (2003)، الذكرى العربية للمملكة العربية السعودية (الطبعة الأولى)، الرياض- المملكة العربية السعودية: مكتبة العبيكان، صفحة 170-169. بتصرّف.Shubra PalaceShubra Palace SaveShubra Palace

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
الجغرافيامدن أثرية

قصر شبرا التاريخي

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو قصر شبرا التاريخي؟
  • الاستيلاء على قصر شبرة التاريخي
  • متحف قصر شبرا التاريخي

ما هو قصر شبرا التاريخي؟

قصر شبرا التاريخي أو متحف قصر شبرا: هو أهم القصور التاريخية الموجودة في مدينة الطائف، شيّد هذا القصر الشريف علي عبد الله بن محمد بن عبد المعين بن عون باشا عام 1904 ميلادي، كما تم الانتهاء من بنائه خلال عامين في عام 1906ميلادي، تم تحويل القصر إلى متحف إقليمي لمحافظة الطائف، حيث تم افتتاحة عام 1995 ميلادي، كان الملك عبد العزيز آل سعود و الأمير فيصل بن عبد العزيز آل سعود يتخذانه قصراً لهم عند زيارتهم لمدينة الطائف.



تم بناء قصر شبرا في حي شبرا في مدينة الطائف عام 1905م، حيث يتميز القصر بطراز معماري ممزوج بين الطابعين الروماني والإسلامي مع أساليب العمارة التقليدية لمنطقة الحجاز، حيث تظهر الطرز الإسلامية في الأعمدة والأقواس والشبابيك والرواشين وأسقفه المزينة بالنقوش الخشبية والأبواب، وهو تحفة معمارية بارعة الجمال من الداخل والخارج كما تحيط به الأشجار وتزينه.

يتكون القصر من قبو تعلوه أربع طوابق وملاحق خارجية وحدائق، كما يتكون القصر من أربعة أدوار وفيه حوالي 150 غرفة، وعدة مداخل وبوابته الرئيسة تقع في الجهة الغربية المصنوعة من الخشب المزخرف، وللقصر أربع واجهات تتوسسطها أعمدة مصنوعة من الحجر، كما يوجد في القاعة الرئيسة في القصر سلم خشبي كبير أرضيته مصنوعة من المرمر يعرف بالسلملك، ويمتد حتى الدور الثاني به جناحان يضمان غرفاً كبيرة وأخرى صغيرة والأعمدة والأركان جميعها مزخرفة وملونة على شكل أوراق نباتات طليت باللون الذهبي.


ونوافذ القصر وأبوابه مصنوعة من الخشب المحفور ذو لمسات فنية، جميع الأسقف في القصر خشبية مزينة بأشكال زخرفية ونقوش، وينتهي سور سطح القصر بزخرفة ذات طابع روماني، ويقع القصر على أحد الشوارع الكبيرة بمدينة الطائف والمسمّى بشارع شبرا.

الاستيلاء على قصر شبرة التاريخي:

تم الاستيلاء على قصر شبرا التاريخي قبل تأسيس المملكة العربية السعودية عند غزو مدينة الحجاز، كما قام بالاستيلاء على القصر قائد جيش الإخوان، وشيخ شمل قبيلة بني عبد الله من مطير في شبه الجزيرة العربية والشيخ قعدان بن درويش أحد قادة الجيوش التي توجهت لغزو الحجاز.



كان قصر شبرا محصناً وتحت سيطرة الحامية التركية الموجودة في ذلك الزمن، ثم أصبح القصر مكتباً للملك فيصل بن عبد العزيز أثناء فترة حكمه، ثم أصبح القصر مكتباً للأمير سلطان بن عبد العزيز وزير الدفاع السعودي، عام 1407 للهجرة تم تحوبل القصر ليصبح متحفاً للتراث العربي والإسلامي تحت إشراف وزارة الثقافة السعودية، والآن تحت إشراف وزارة السياحة السعودية.

متحف قصر شبرا التاريخي:

يوضح المتحف نبذة عن إنشاء قصر شبرا والمراحل التاريخية والسياسية ومجموعة من الأدوات الحجرية والقطع الفخارية ولوحات من النقوش والكتابات الصخرية، كما يوجد منشورات عن الحرف والصناعات بالطائف مثل كيفية استخراج الورد.



ويوجد في المتحف قسم آخر عن السوق القديم، حيث كان القصر مقرا صيفياً له وباستطاعة الزوار الدخول إليه يوجد في داخل متحف القصر آثار ومنقوشات ورسوم أثرية على صخور حجرية مرتبة بشكل منتظم ومعلقة على رفوف وحوامل خشبية تعود إلى العصور الإسلامية وما قبل الإسلام ومنها:

  • ألواح صخرية مكتوبة بالعربية تبين الخط العربي وأنواعه.

  • أحجار الرحى الأثرية المستخدمة في طحن الحبوب.

  • أدوات قتال وأسلحة قديمة أثرية من سيوف وخناجر ورماح وبنادق ودروع ومسدسات.

  • أحجار كريمة وأختام قديمة.

  • مسكوكات أثرية ذهبية وفضية.

  • أواني منزلية ومصابيح من الحجارة والفخار والزجاج تعود إلى عصور ما قبل الإسلام.

  • جهاز تقطير قديم لماء وعطر الورد الطائفي الذي تشتهر به الطائف منذ القدم.

  • عملات قديمة وأقفال حديدية.

  • أدوات زراعية قديمة وعربة جر أثرية لنقل الأحجار والصخور.

المصدر
الشوق الطائف حول قطر الطائف:معجم موسوعي بما قيل عنالطائف،سالمي حماد،1999أوراق مبعثرة،زيد الفيصل،2012الطائف القديم داخل السور في القرن الرابع عشر وهج الحضارة،آل عيسى،عيسى بن علوي القصير،2004مدخل الى الاسلامية في محافظة الطائف،حارثي،ناصر بن علي ،1997

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى