الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

ما هي أنواع حمولة النهر الرسوبية؟

اقرأ في هذا المقال
  • أنواع حمولة النهر الرسوبية.

أنواع حمولة النهر الرسوبية:

يوجد عدة أنواع من حمولة النهر الرسوبية وذلك حسب طرق نقلها وهي:

  • الحمولة الذائبة: وتنقلها الأنهار بواسطة الإذابة، حيث تتكوَّن الحمولة الذائبة من المواد الصخرية والمركبات الكيماوية التي نتجت عن إذابة الصخور والمعادن. وتعتمد كمية هذه الحمولة على توفر المياه الباطنية والسطحية والظروف البيئية المناسبة من مُناخ، نبات، تكوينات صخرية.


    وعموماً، تزداد هذه الكمية في البيئات القديمة التي ينخفض فيها التضرس وخضعت لتاريخ طويل من التجوية والحت. وقد تصل نسبة الحمولة الذائبة في مثل هذه البيئات إلى 99% من مجمل حمولة النهر. ومن ناحية أخرى تقل نسبة الحمولة الذائبة بصورة ملحوظة في أنهار المناطق الجافة، حيث تعيق قلة توفر الرطوبة أو الجفاف عمليات التحلل الكيماوي؛ ممّا يؤدي إلى تناقصها بشكل حاد. ويختلف الوضع بالنسبة لأنهار الأقاليم الجافة التي تقع منابعها في أقاليم مناخية رطبة، بينما تقطع مسافات طويلة داخل الأراضي الجافة.

  • الحمولة العالقة: تتكوّن الحمولة العالقة من المواد الناعمه كالغرين والطين التي ينقلها النهر بالتعلق. وعموماً تزيد نسبة الحمولة العالقة في الأنهار عن نسبة الحمولة الذائبة، فبينما ينقل نهر الميسيسبي 23% من حمولته بواسطة الاذابة، نهر الكولورادو 12%، فإنهما ينقلان بالتعلق ما يُقارب من 77% و 88% من حمولتها على التوالي. ويختلف توزع حمولة النهر العالقة في المقطع العرضي للنهر حسب العُمق.


    ويوجد أكبر تركيز لهذه الحمولة قُرب السرير بخاصة الرمال، بينما تتناقص بسرعة بالاتجاه نحو سطح المجرى؛ ذلك بسبب تزايد التهيج والخلط المائي بنفس الاتجاه. كما تختلف الحمولة العالقة وكمية التصريف المائي للأنهار، حيث تميل هذه العلاقة لأن تكون طردية؛ بحيث تؤدي أية زيادة في التصريف المائي إلى زيادة تابعة في الحمولة العالقة بنحو مئة أو ألف ضعف.

  • الحمولة السريرية: تتكوّن الحمولة السريرية من الرواسب كبيرة الحجم التي ينقلها النهر على سريره بالتدحرج أو الانزلاق بشكل رئيسي، حيث يتم نقل هذه الرواسب بسرعة نقل عن سرعة النهر وبصورة متقطعة. ويلاحظ أن الرواسب الأكبر حجماً يتم نقلها بصورة أسهل وأسرع من الحبيبات الأصغر، كما أن الحبيبات مستديرة الشكل تنتقل بسهولة تزيد عن انتقال الحبيبات مُسطحة الشكل، حيث يرتبط نقل الحُمولة السريرية بسعة النهر وكفاءته. كما أن السعة النهرية أكبر كمية من الحصى من حجم معين يستطيع النهر أن ينقلها على شكل حمولة سريرية.

المصدر
محمد صبرى محسوب سليم/جيومورفولوجيه السواحل/1986.محمد صبرى محسوب/جيومورفولوجية الأشكال الارضية/1997.نورة عبد التواب السيد/مبادئ الجيومورفولوجيا/2008.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق