الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

ما هي المشاكل المصاحبة لسحب المياه الجوفية؟

اقرأ في هذا المقال
  • المشاكل المصاحبة لسحب المياه الجوفية.

المشاكل المصاحبة لسحب المياه الجوفية:

تشبه المياه الجوفية باقي الموارد الطبيعية في الزيادة الكبيرة لمعدل استغلالها، فإن عدم تقنين الاستفادة منها يهدد مصادرها، بالإضافة إلى أن المشاكل العديدة والباهضة التكاليف المصاحبة لعملية سحب الماء تزيد من تعقيد مشكلة تناقص الموارد المائية. ولا تختلف الظروف المائية عن باقي النظم الطبيعية في وصولها، أو محاولة الوصول إلى وضع متعادل ويمثل مستوى المنسوب المائي التوازن بين معدل الارتشاح ومعدل الدفق، أو السحب وأي خلل في هذا التعادل سيؤدي إلى ارتفاع أو انخفاض مستوى منسوب الماء.


وقد يؤدي الإخلال بالتوازن لمدة طويلة إلى انخفاض كبير في المنسوب المائي، وذلك إمَّا بحدوث نقص في كمية التشبع الناتج عن الجفاف مثلاً أو بزيادة معدل الدفق أو السحب. وكما يتوقع فقد ينخفض مستوى الماء في مناطق عدة نتيجة للزيادة المستمرة في السحب. وتعتبر هذه المشكلة ذات أهمية كبيرة في المناطق الجافة والشبه جافة التي تعتمد على المياه الجوفية في احتياجاتها الصناعية والزراعية.


وإن انخساف سطح الأرض يمكن أن يحدث طبيعياً نتيجة لعوامل لها علاقة بالمياه الجوفية فقط، فيغور سطح الأرض قبل أن تتمكن المياه إعادة التشبع من ملء الفراغ الناتج عن الكميات المسحوبة. وتنتشر هذه الظاهرة في المناطق المتميزة لطبقات سميكة وغير متماسكة من الرسوبيات وعند السحب يقل ضغط الماء بالطبقات المائية؛ ممَّا يدفع وزن الطبقات العليا إلى ردم الرسوبيات التي تحتها وبالتالي انخساف سطح الأرض. وكثير من المناطق يمكن استعمالها كأمثلة من ظاهرة الخسف الناتجة عن عملية الإسراف في سحب المياه من الرسوبيات غير المتماسكة نسبياً، ففي منطقة سانجوان في كالفورنيا مثلاً تُسبب سحب المياه من أجل الري في الانخفاض التدريجي لمستوى المنسوب المائي بمقدار 30 متراً.


كما تهدد مشكلة مياه البحر المصادر المائية في كثير من المناطق الساحلية. ومن أجل أن نفهم هذه المشكلة يتحتم فحص العلاقة بين المياه الجوفية العذبة والمالحة، حيث أن كثافة المياه العذبة أقل من المياه المالحة فإنها تطفو فوق المياه المالحة مكوّنة ما يشبه شكل العدسة ممتداً في بعض الأحيان إلى أعماق كبيرة. وفي هذا الوضع إذا ما كان مستوى المنسوب المائي يقع على ارتفاع 1 متر فوق مستوى سطح البحر، فإن قاعدة الماء العذب تمتد إلى حوالي 40 متراً تحت سطح الأرض.

المصدر
خاطر، نصري ذياب/الجغرافيا الطبيعية/2012.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق