الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

ما هي طبقة التروبوسفير؟

اقرأ في هذا المقال
  • طبقة التروبوسفير.

اقرأ في هذا المقال:

طبقة التروبوسفير:

تعرف بأنها طبقة الاضطراب حيث تحدث فيها كل الاضطرابات الجوية. ففيها كل بخار الماء لذلك كل الأمطار تسقط منها. وإن قدرة الماء على التحول إلى حالاته الثلاث ضمن درجة حرارة الأرض جعلت من غير الممكن لبخار الماء أن يغادر هذه الطبقة، فانخفاض درجة حرارة الهواء في أعلى هذه الطبقة إلى أقل من 50 درجة مئوية، مما يجعل الهواء غير قادر على أن يحمل بخار الماء، حيث يؤدي ذلك إلى تكاثف كل بخار الماء قبل أن يوصل إلى أعلى هذه الطبقة.


كما فيها أيضاً أكثر من 90% من الضغط الجوي أي إن نسبة عالية من الهواء موجودة فيها. وفيها 75% من كتلة الهواء المكون للغلاف الغازي، كما أن معظم الإشعاع الأرضي يمتص فيها، حيث أن قرب الهواء من سطح الأرض يعمل على امتصاص الإشعاع الأرضي. فإن طبقة الهواء التي تكون قريبة من سطح الأرض بسُمك كيلو متر واحد تقريباً تسمى الطبقة الحدية؛ ذلك لأنها تتأثر بسطح الأرض بشكل مباشر، فإن قوة الاحتكاك تكون موجودة فيها، إن التغيرات التي تحصل لسطح الأرض تؤثر فيها.


وسُمك هذه الطبقة فوق خط الاستواء يصل إلى 16 كيلو متر؛ ذلك لشدة التسخين، مما يرفع الهواء كثيراً إلى الأعلى. اما سُمكها فوق القطبين فلا يزيد عن 8 كيلو متر. ودرجة الحرارة تتناقص في هذه الطبقة بالارتفاع وبمعدل 6 درجات مئوية لكل كيلو متر ارتفاع. فقد تصل درجة الحرارة إلى أقل من 60 درجة مئوية في أعلى هذه الطبقة. إن تناقص الحرارة بالارتفاع في هذه الطبقة يعود إلى ما يلي:

  • إن مصدر التسخين في هذه الطبقة هو الإشعاع الأرضي وذلك لوجود غاز ثاني اكسيد الكربون وبخار الماء القادران على امتصاص الإشعاع الطويل الموجة. لذلك كلما اقتربنا من سطح الأرض يزداد الامتصاص، حيث يرفع درجة الحرارة قرب سطح الأرض تتناقص بالارتفاع.

  • إن الارتفاع يخفض الضغط الجوي مما يساعد الهواء على الانتشار اكثر. وبذلك يتم توزيع كمية الطاقة المكتسبة على وحدة المساحة فلو فرضنا ان متر مربع من الهواء يمتص سعرة واحدة قرب سطح الأرض ففي حالة رفعة الى ارتفاع 500 متر فانه سينتشر ليحتل حيز 4 متر مربع وبذلك فان كمية الطاقة في هذا الارتفاع ستتوزع على 4 متر مربع، اي ان كل متر مربع سيحصل على ربع سعرة.

المصدر
محمد أحمد السيد خليل/تغير المناخ/2010.بهاء أحمد العبد/الأسس العلمية في دراسة الطقس والمناخ/2016.المناخ و الأقاليم المناخية/قصي السامرائي/2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى