الجغرافيامتاحف حول العالم

متحف الفن الحديث في الجزائر

اقرأ في هذا المقال
  • متحف الفن الحديث
  • مهام متحف الفن الحديث

متحف الفن الحديث:

 

متحف الفن الحديث في الجزائر (MaMa)؛ هو متحف للفنون الأفريقية في الجزائر، تم افتتاحه في عام 2007، كما تم استخدام المبنى الذي تم بناؤه بين عامي 1901 و1909 لأول مرة كمتجر متعدد الأقسام، وهو (Galeries de France)، حيث إن هندسته المعمارية مغاربية جديدة.

 

تم إعادة تأهيل هذا المتحف ليستضيف المتحف خمسة مستويات، كما تم افتتاحه بمناسبة عملية “الجزائر عاصمة الثقافة العربية 2007″، وبدعم من وزارة الثقافة خالدة التومي. يقع متحف الفن الأفريقي في رقم 25 من شارع العربي بن مهيدي (شارع ديسلي سابقًا).

 

كما أنه متحف كبير للفنون الإفريقية يقع في وسط مدينة الجزائر، وهو مزين بشكل خارجي بجماليات مغاربية ، مثل حي باب الواد السابق. كان هذا المبنى الذي يقف على ارتفاع أكثر من خمسة طوابق يعمل كمتجر راقي متعدد الأقسام يستخدم بشكل حصري تقريبًا من قبل الأوروبيين/ كما تم افتتاح المتحف كبرنامج للمساعدة في مشروع الجزائر العاصمة كعاصمة عالمية للثقافة العربية.

 

مهام متحف الفن الحديث:

 

كما يتولى متحف الفن الحديث بالجزائر (MaMa) مجموعة من المهام والواجبات التي يؤديها والتي من أهمها:

 

  • حفظ واستعادة ودراسة وإثراء المجموعات أو المقتنيات التي تشكل المتحف.

 

  • الحفاظ على العناصر المكونة للمجموعات وإنتاج كتالوجات جديدة تتعلق بالمواد وتلك المجموعات.

 

  • إنشاء مساحات للمعلومات والاتصالات وورش عمل تعليمية ومساحات للاجتماعات.

 

  • تنظيم الندوات والدورات التدريبية والتطويرية والمشاركة فيها.

 

  • تنفيذ برامج الرسوم المتحركة مثل المؤتمرات والمعارض ونشر المعلومات المتعلقة بهدفها.

 

  • الحفاظ على علاقات التبادل والتعاون مع المؤسسات المماثلة.

 

  • بدء الأعمال والأنشطة البحثية المتعلقة بالغرض منها.

 

وبالإضافة إلى المهام المشار إليها أعلاه، فإن المتحف الوطني للفن الأفريقي الحديث والمعاصر بالجزائر هو المسؤول عن جمع الأعمال الحديثة والمعاصرة للفنون الأفريقية، مثل الفنون المرئية وفنون الجرافيك والتصوير وفن الفيديو والوسائط الجديدة والتصميم الصناعي والتصميم منذ عام 1905 وتسليط الضوء على أعمال الفن الجزائري الحديث منذ عام 1945.

 

يساعد هذا المتحف في الترويج لعمل الفنانين من القارة الأفريقية ويوفر للجزائر منشأة ثقافية فريدة من نوعها. تم تمويل جزء كبير من التنمية الثقافية والمحافظة التي قامت بها الجزائر منذ إنهاء الاستعمار من عائدات مبيعاتها الهائلة من النفط. لقد أتاح التطور الثقافي اللاعنفي للجزائر إبراز قوتها على المسرح الدولي.

 

كما أن المؤسسات الثقافية القوية كانت تسمح أيضًا بتبادل الفن بين الدول والمؤسسات المستقبلة وبناء التعاون بين الجيران النامية ثقافيًا على المسرح العالمي. بالإضافة إلى ذلك ومن خلال إعادة استخدام المتجر الفرنسي القديم، فإن الجزائر العاصمة قادرة على الاحتفاظ بجزء صغير من تجربتها الفرنسية السابقة، بينما تتحرك إلى الأمام في المدينة التي يرغب الناس في رؤيتها.

المصدر
كتاب تحف مختارة من المتاحف الأثرية للمؤلف للمؤلف أحمد عبد الرزاق وهبة يوسفعبد الفتاح مصطفى غنيمة-كتاب المتاحف والمعارض والقصوركتاب"علم الآثار بين النظرية والتطبيق" للمؤلف عاصم محمد رزكتاب "الموجز فى علم الأثار" للمؤلف الدكتور علي حسن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى