الجغرافيامتاحف حول العالم

متحف مونمارتر الفرنسي

اقرأ في هذا المقال:

تنتشر المتاحف الفرنسية في العديد من المناطق، وتستفيد المتاحف التي أنشأتها الدولة باسم “Musée de France” من المساعدة في المقام الأول. كما تقوم المتاحف في فرنسا بعدة مهام ويجب أن تفي بمعايير معينة، حيث إن خدمات وزارة الرقابة العلمية والفنية على إدارة المجموعات بالمتاحف. يقدمون المشورة لهم في مشاريعهم المعمارية والمتحفية في إطار قانون التراث الذي يعطي معنى لاسم “متحف فرنسا”.

 

متحف مونمارتر الفرنسي

 

تم إنشاء المتحف في عام 1960 في أحد أقدم المباني في بوتي، والذي تم بناؤه في القرن السابع عشر: (Maison du Bel Air)، كما كان المتحف محاطًا بالحدائق ، وهو مكانًا للعديد من الفنانين مثل أوغست رينوار وإميل برنارد وراؤول دوفي وتشارلز كاموين وسوزان فالادون أو موريس أوتريلو.

 

سوف تكتشف المجموعات الدائمة بمجموعة فريدة من اللوحات والملصقات والرسومات التي ستجعلك تسترجع تاريخ بوتي والفوران الفني لورش العمل وأجواء الملاهي الشهيرة، حيث تأخذك هذه المجموعات إلى تاريخ مونمارتر، وخلال القرن التاسع عشر بدأت المناظر الطبيعية لمونمارتر تتغير وتم إلحاقها بباريس في عام 1860 للميلاد، وهي الآن المدينة التي يتم فرضها على الريف.

 

استقر الفنانون هناك منذ عام 1870 وتكاثرت المقاهي والملاهي الليلية في ثمانينيات القرن التاسع عشر، حيث كان ما يميز مونمارتر في أعين الجميع هو الانفعال والطاقة الخلقية، كما تم تسمية حدائق (Musée de Montmartre) في ذكرى (Auguste Renoir)، الذي عاش هناك بين عامي 1875 و 1877 ورسم العديد من الروائع هناك، مثل (Bal du moulin de la Galette أو Balançoire أو Jardin de la rue Cortot)، حيث إن كل حديقة لها طابعها الخاص المستوحى من لوحة الرسام الانطباعي.

 

إلى جانب ذلك فقد يحتوي المتحف على كافيه يعرف باسم كافيه رينوار، وهو عبارة عن  قاعدة مثالية للاجتماع بمفردك، مع شخصين أو أكثر لقضاء استراحة للانفصال عن صخب المدينة وصخبها والاستمتاع الكامل بالصيف.

 

إلى جانب وجود جمعية التاريخ والآثار، والتي تأسست عام 1886، وتم الاعتراف بها كمرفق عام في عام 1967، أما عن شركة كليبر روسيلون فقد تولت المجموعة إدارة متحف مونمارتر في يوليو 2011، وأطلقت برنامجًا طموحًا للتوسيع والتجديد، حيث مكّن هذا المشروع بشكل خاص من مضاعفة مساحات المعرض، وتجديد شقة الاستوديو في سوزان فالادون وموريس أوتريلو، وإعادة تصميم الحدائق الثلاث التي رسمها رينوار في الموقع.

المصدر
كتاب تحف مختارة من المتاحف الأثرية للمؤلف للمؤلف أحمد عبد الرزاق وهبة يوسفعبد الفتاح مصطفى غنيمة-كتاب المتاحف والمعارض والقصوركتاب"علم الآثار بين النظرية والتطبيق" للمؤلف عاصم محمد رزكتاب "الموجز فى علم الأثار" للمؤلف الدكتور علي حسن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى