الجغرافيامتاحف حول العالم

متحف والاشيان المفتوح في جمهورية التشييك

يعد متحف والاشيان المفتوح في (Rožnov pod Radhoštěm) أكبر متحف من نوعه في جمهورية التشيك، وهو مقسمة إلى ثلاثة مواقع؛ مدينة خشبية صغيرو وقرية والاشيان ووادي طاحونة المياه، ولكل منها تركيز مختلف، حيث تم نقل المباني الخشبية الأصلية من المنطقة المحيطة ونسخ وإعادة بناء المباني التاريخية في المناظر الطبيعية، كما يتحدث المتحف للزوار من جميع الأعمار من خلال المعارض التي تستند إلى القصص الحقيقية لأفراد وعائلات بأكملها تعيش وتعمل في والاشيان في الماضي.

 

متحف والاشيان المفتوح

 

سعى مؤسسو المتحف إلى إنشاء متحف حي، ولهذا السبب فإن مواقع المتحف حية على مدار العام مع البرامج والفعاليات التي تعرض الحياة اليومية في الماضي والفولكلور والاحتفالات والعادات والحرف اليدوية. يمكن للزوار أن يشاركوا بنشاط في العديد من هذه الأنشطة وأن يستمتعوا بتجارب رائعة وأن يخوضوا العمل الشاق الذي قام به أسلافنا بأيديهم، كما يدير المتحف أيضًا موقع الفن المعماري الخشبي على طراز فن الآرت نوفو الذي صممه دوشان سامو يوركوفيتش في بوستيفني، وهو موقع تراث ثقافي وطني.

 

يتكون المتحف من مجموعة من المنازل الخشبية على الطراز العامي، والتي تم نقلها من مكان آخر في منطقة والاشيان إلى حديقة المدينة، كما تشكل المنطقتان المذكورتان الأخيرتان متحفًا حيًا، إن الهياكل التي تعمل بالطاقة المائية مثل الطاحونة ومطحنة المنشار والحدادة تعمل بكامل طاقتها.

 

إلى جانب ذلك فقد تزرع المحاصيل التقليدية في حقول قرية والاشيان ويرعى السكان الدواجن والماشية، كما يمكن الاستمتاع بمهرجان فولكلور على مدار العام يسمى “عام Wallachian”، والذي يضم 60 حدثًا مجدولًا بما في ذلك عروض فرق الفولكلور في متحف والاشيان.

 

تاريخ متحف والاشيان

 

متحف والاشيان هو الأقدم والأكبر من نوعه في أوروبا الوسطى، حيث تم تأسيسه في عام 1925 ويزوره أكثر من نصف مليون زائر سنويًا، والذين يستفيدون من خدمات المرشدين القادرين على تقديم التعليقات بأربع لغات، كما أسس الفن الشعبي أسس تقليد ثقافي واسع النطاق، والذي تحافظ عليه فرق الفولكلور والفرق الموسيقية والجوقات والفنانين.

 

كما تم إنشاء أقدم مجمع لمتحف والاشيان المفتوح من قبل الإخوة (Jaroněk) وأعضاء جمعية المتاحف الذين قرروا إنقاذ المنازل التقليدية ذات الإطارات الخشبية من ساحة (Rožnov) ونقلها إلى حديقة البلدية، وبالتالي أسسوا متحف في الهواء الطلق كما نعرفه اليوم.

 

المصدر
عبد الفتاح مصطفى غنيمة-كتاب المتاحف والمعارض والقصوركتاب "الموجز فى علم الأثار" للمؤلف الدكتور علي حسنكتاب تحف مختارة من المتاحف الأثرية للمؤلف للمؤلف أحمد عبد الرزاق وهبة يوسفكتاب"علم الآثار بين النظرية والتطبيق" للمؤلف عاصم محمد رز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى