الجغرافياعواصم ومحافظات العالممدن حول العالم

مدينة الخليل في فلسطين

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة عن مدينة الخليل
  • مناخ مدينة الخليل
  • تاريخ مدينة الخليل
  • السياحة في مدينة الخليل

نبذة عن مدينة الخليل:

 

تقع مدينة الخليل في الضفة الغربية وهي جزء من الأراضي الفلسطينية، الخليل مدينة مهمة لليهود والمسلمين والمسيحيين وفقًا للأسطورة، تم دفن الأمراء والبطاركة هنا، قيل أن إبراهيم قد اشترى كهفًا وقطعة أرض هنا لمنح أفراد عائلته مكانًا للراحة الأخيرة، بسبب هذا يذهب العديد من الناس من عدة بلدان مختلفة في رحلة حج إلى مدينة الخليل.

 

مدينة الخليل مدينة قديمة وربما يعود تاريخها إلى العصر البرونزي، تمامًا مثل المدن الأخرى في هذه المنطقة، كانت مدينة الخليل تحت حكم شعوب مختلفة وكانت جزءًا من عدة إمبراطوريات مختلفة، يمكن هنا زيارة متحف جميل به جميع أنواع كنوز الماضي.

 

في الوقت الحاضر، تعتبر مدينة الخليل مركزًا اقتصاديًا مهمًا، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى بيع الرخام الذي يتم استخراجه هنا، مصدر رئيسي آخر للدخل هو تجارة الزجاج والتين، مدينة الخليل هي أيضا جزء من الصراع بين إسرائيل والأراضي الفلسطينية، وفقًا للأمم المتحدة، كانت هناك مستعمرات إسرائيلية غير قانونية تحيط بالمدينة منذ سنوات.

 

يدعي المستعمرون أن المدينة تعود إلى أسلافهم ويجب إعادتها إليهم، ومع ذلك ذكرت الأمم المتحدة أن هذه المستعمرات غير قانونية، لكنها لم تتخذ إجراءات بعد لإخلاء المنطقة. كما أن الخليل مدينة قديمة جميلة بشكل مؤلم، ملتوية وممزقة بعقود من الاضطرابات والصراع، وهي أكبر مدينة في الضفة الغربية وثاني أكبر مدينة في فلسطين بعد غزة، فهي موطن لحوالي 215000 فلسطيني.

 

تعتبر مدينتها القديمة ذات الأسطح الحجرية والقناطر والأزقة التي لا تنتهي هي الملعب المثالي للبهجة الحسية للأسواق والبازارات، وهي أيضًا مدينة حديثة، حيث تعتبر موطن لجامعة الخليل وجامعة بوليتكنك فلسطين.

 

تعتبر الخليل مركزًا للتجارة، في المقام الأول مع بيع الرخام من المحاجر القريبة، تشتهر المنطقة أيضًا بالعنب والتين والحجر الجيري وورش الفخار ومصانع نفخ الزجاج، فضلاً عن الجنيدي؛ وهي الشركة المصنعة لمنتجات الألبان.

 

مناخ مدينة الخليل:

 

تتمتع مدينة الخليل بمناخ البحر الأبيض المتوسط ​​مع فصل شتاء معتدل ممطر، خلال فصل الشتاء تنخفض درجات الحرارة ولكنها تظل لطيفة، يمكن توقع هطول أمطار غزيرة خاصة خلال فصل الخريف، خلال فصل الربيع ترتفع درجات الحرارة بسرعة، خلال فصل الصيف بأكمله تكون درجات الحرارة دافئة حتى ساخنة، أرقام هطول الأمطار خلال هذه الفترة منخفضة للغاية.

 

تاريخ مدينة الخليل:

 

مدينة الخليل هي واحدة من أقدم المدن في الشرق الأوسط وواحدة من أقدم المدن المأهولة في العالم، كانت الخليل مدينة ملكية كنعانية قديمة، وقد تأسست على الأرجح عام 3500 قبل الميلاد وفقًا للاكتشافات الأثرية، وقد ورد ذكرها في الكتاب المقدس على أنها كانت موجودة خلال القرن الثامن عشر قبل الميلاد.

 

تم استعمال الحجر الجيري المصنوع محلياً في بناء البلدة القديمة في الخليل خلال الفترة المملوكية بين 1250 و1517 ميلادي، وكان مركز الاهتمام بالمدينة هو موقع المسجد الإبراهيمي (ضريح البطاركة) الذي تقع فيه المباني في مجمع بني في القرن الأول الميلادي لحماية مقابر إبراهيم وعائلته.

 

أصبح هذا المكان عبارة عن موقع للحج للأديان السماوية المختلفة (اليهودية والمسيحية والإسلام) كانت المدينة تقع على مفترق طرق التجارة للقوافل التي تسافر بين جنوب فلسطين وسيناء وشرق الأردن وشمال شبه الجزيرة العربية. وعلى الرغم من أن الفترة العثمانية اللاحقة (1517-1917) بشرت بتوسيع المدينة إلى المناطق المحيطة بها وجلبت العديد من الإضافات المعمارية.

 

السياحة في مدينة الخليل:

 

لا تمتلئ مدينة الخليل بمناطق الجذب السياحي كما هو الحال في القدس وبيت لحم، لكنها واحدة من أقدم مدن العالم وهي حجر الأساس للتاريخ. كما أن المدينة القديمة هي أفضل مكان للاستكشاف، وسيحظى السائحون الذين ينفقون القليل من المال بتقدير كبير من البائعين الذين لا يميلون إلى استخدام أساليب مخادعة أو أسعار باهظة، إنه اختبار حقيقي للمشاهد والروائح، مع شوارع حجرية عاصفة ومداخل مقنطرة تتطلب التملص.

 

يملأ بائعو الوجبات السريعة الهواء بالفلافل المقلية ورقائق البطاطس والصلصات الساخنة والطازجة وزيت الزيتون الذي لا يقاوم، يمكن شراء كل شيء من الفخار والزجاج إلى الكعك الطازج والفواكه المجففة. كما أن الحرم الإبراهيمي هو الوجهة الأكثر شعبية في الخليل، الكهف نفسه عميق تحت الأرض ولكن يمكن للسائحين زيارة المبنى الموجود في الأعلى، الذي بناه هيرود قبل 2000 عام، والذي لا يزال يستخدم للصلاة.

 

تم تقسيم المبنى الجذاب إلى جانبين – يهودي ومسلم – في عام 1994 ميلادي بعد مذبحة قام بها مستوطن إسرائيلي على المصلين المسلمين، يمكن زيارة كلا الجانبين، لكن يلزم جوازات السفر لعبور نقاط التفتيش والملابس المحتشمة إلزامية.

 

نشاط آخر ممتاز في مدينة الخليل هو زيارة مصنع الزجاج والسيراميك في حي رأس الجورة، من الممكن رؤية نافخات الزجاج أثناء العمل بالإضافة إلى ورشة السيراميك، بينما يعني المتجر أنه يمكنك أخذ الهدايا التذكارية (والهدايا!) بعيدًا.

 

المصدر
موسوعة دول العالم حقائق وأرقام، محمد الجابريتاريخ حوطة بني تميم، إبراهيم بن راشد التميميفجر الإسلام، أحمد أمينلحظة تاريخ، محمد المنسي قنديل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى