الجغرافياعواصم ومحافظات العالممدن حول العالم

مدينة بيزا في إيطاليا

مدينة بيزا هي واحدة من المدن التي تقع في دولة إيطاليا في قارة أوروبا، حيث تعد مدينة بيزا هي مدينة ساحرة تقع في وسط إيطاليا، في منطقة توسكان، وتقع بيزا على ضفة نهر أرنو ويبلغ إجمالي عدد السكان الذين يعيشون حاليًا في مدينة بيزا حوالي 90 ألفًا، ومن معرفة إن مدينة بيزا كانت ذات يوم جمهورية بيزا مستقلة مع أحد أقوى الأساطيل في أوروبا.

 

المعالم الأثرية في مدينة بيزا

 

بيزا هي مدينة نموذجية يمكن زيارتها سيرًا على الأقدام، نظرًا لحجمها نقترح عليك المشي على طول الشوارع الرئيسية و(Lungarnos) الرائعة عبر متنزهاتها وحدائقها، ومن المحتمل أن تكون جولة سيرًا على الأقدام هي الخيار الأفضل للاستمتاع بالزوايا المخفية وأشهر المعالم الأثرية في بيزا.

 

بيازا دي كافالييري (ساحة الفرسان)

 

الساحة الشهيرة التي أصبحت الآن مقرًا لبعض المباني المهمة مثل (Università Normale di Pisa)، وكانت مطلوبة من قبل (Cosimo I) لتجديد ساحة (Piazza degli Anziani) التي تعود للقرون الوسطى، والتي تسمى أيضًا Square of the Seven) Streets) بسبب عدد الشوارع التي تبدأ منها، ذات مرة كانت مقر فورو رومانو.

 

يعود تاريخ المشروع إلى عام 1562 ميلادي للمهندس المعماري جورجيو فاساري، ويأتي الاسم من وسام فرسان القديس ستيفن، الذي أنشأه الدوق الأكبر للدفاع عن البحر الأبيض المتوسط ​​من غزوات الأتراك، وتم إنشاء مبانٍ رائعة على الساحة لأغراض النظام، وفي وسط الساحة يقف بفخر تمثال كوزيمو الأول، بصفته سيدًا كبيرًا في وسام الفرسان، صنعه بيترو فرانكافيلا عام 1596 ميلادي، وهذه الساحة هي عنوان بعض أجمل القصور في بيزا.

 

كنيسة القديس ستيفن من الفرسان

 

شيدت الكنيسة فوق الآثار القديمة لكنيسة سان سيباستيانو، وتم صنعه للفرسان في مشروع (Vasari) بينما كانت واجهة الرخام هي فكرة ربيب (Cosimo Giovanno de ‘Medici)، وبجانب الكنيسة أقيم (Vasari) برج الجرس، وبصرف النظر عن بصمة الأمر على الواجهة، حيث توجد جذع فرسان سانتو ستيفانو، هناك البعض الآخر داخل الكنيسة والتي تمثل المعارك البحرية والأعلام التركية وقطع السفن.

 

قصر الفرسان

 

قصر الفرسان أو كاروفانا (باسم التدريب الذي كان على الفرسان القيام به) هو مبنى رائع يدين بمظهره الحالي للمهندس جورجيو فاساري، ولقد كان هو المقعد الذي أراده (Cosimo I) للحصول على النظام وهو الآن مقر إحدى الجامعات المرموقة في إيطاليا بأكملها (La Scuola Normale Superiore)، والتشابه الوحيد للهيكل الأصلي هو الانحناء الطفيف، حيث تم تزيين واجهة القصر بأشكال مجازية وبرج، محاريب القصر تحمل ستة تماثيل نصفية من (Medici Grand Dukes)، ويمكن رؤية مساند قصر (Palazzo degli Anziani) العتيق على جوانب المبنى الحالي.

 

سانتا ماريا ديلا سبينا

 

هذه الكنيسة الصغيرة سانتا ماريا ديلا سبينا، هي واحدة من أجمل الكنائسعلى الطراز القوطي في إيطاليا، وتم بناؤه لأول مرة في عام 1230 ميلادي، ولكن نظرًا لموقعه المحفوف بالمخاطر والفيضانات المحتملة من أرنو، أعيد بناؤه في عام 1871 ميلادي على مستوى أعلى، واشتق اسم “سبينا” الذي يعني شوكة، من حقيقة أنها كانت تحرس جزءًا من الشوكة من التاج الذي حمله يسوع أثناء صلبه، ويتكون الجزء الخارجي الرائع للكنيسة من الرخام المغطى بشرائط متعددة الألوان، إنه مزين بالعديد من التماثيل والسفن والنوافذ الوردية والمنحوتات.

 

من ناحية أخرى، فإن التصميم الداخلي أكثر بساطة، نظرًا لأن الكنيسة صغيرة فهي تحتوي على غرفة فردية، تم تزيين الكنيسة في الغالب بأعمال الفنانين البيزانيين المشهورين في ذلك الوقت  مثل أندريا بيسانو وأبنائه جيوفاني دي بالدوتشيو لوبو دي فرانشيسكو.

 

تاريخ مدينة بيزا

 

ولدت مدينة بيزا كميناء إتروسكي في منتصف القرن السادس، ويعود تاريخ المستوطنات البشرية الأولى إلى القرن التاسع، هناك العديد من الفرضيات حول أصول بيزا، ويقال إنها كانت دولة يونانية أو قرية ليغوريا أو مدينة إتروسكان، وأطلق الأتروسكان على المدينة اسم (Pise) وطوروا اقتصاد البلاد من خلال إنتاج الفنون والحرف اليدوية.

 

كما كان للمدينة موقع استراتيجي لقربها من نهر أرنو والبحر، وبعد المعارك الأولى ضد (Ligures) أصبحت بيزا حليفًا لروما، ووقعت في الحروب ضد قرطاج، وفي النهاية أصبحت مستعمرة رومانية، وحوالي القرن الخامس عشر خضعت مدينة بيزا من قبل اللومبارد، ومنذ تلك اللحظة أصبحت المدينة الميناء الرئيسي للبحر التيراني وتم تداول اللومبارديين مع سردينيا وكورسيكا وإسبانيا وفرنسا.

 

ترجع قوة مدينة بيزا إلى توسعها نحو ضفاف أرنو، وحول القرنين السابع والثامن وُلدت (Chinzica) على الجهة اليسرى من البنك و(Forisportam) خارج القرية الرومانية والعصور الوسطى، وفي عام 1155 ميلادي تم إنشاء الجدار الفاصل بين جميع القرى الثلاث، ولهذا السبب أصبحت مدينة بيزا أهم ميناء نهري في شبه الجزيرة، ويجذب الميناء التجار من جميع دول البحر الأبيض المتوسط ​​وخلال القرنين الحادي عشر والثاني عشر أصبحت بيزا جمهورية ماريتيم.

 

منذ ذلك الوقت، شهدت مدينة بيزا فترة من الفتوحات الناجحة في البحر، ووصل أسطول بيزا الذي حافظ على التوسع الإسلامي، إلى سواحل صقلية وشمال إفريقيا وسردينيا، وحكم رئيس أساقفة بيزا الأول دايبيرتو، أسطول مدينة بيزا خلال الحملة الصليبية الأولى وأصبح بطريرك القدس، وبفضل قوة الأسطول أسست مدينة بيزا مستعمرات في الشرق الأوسط ونشرت علاقات اقتصادية مع الإمبراطورية البيزنطية والعالم الإسلامي.

 

وأسست مدينة بيزا العديد من المستعمرات في شمال إفريقيا، وفي مراكز مختلفة من الإمبراطورية البيزنطية مثل قسطنطين، وكانت هناك دول أو مناطق ذات تجارة تجارية ومنازل ومباني دينية، وفي تلك الفترة تلقت مدينة بيزا تلوثًا ثقافيًا وفنيًا من الشرق كما نرى من بقايا المتاحف في المدينة.

 

في القرن الثاني عشر حصلت مدينة بيزا على حكم الأمة المفضلة بدلاً من البندقية، ومنذ منتصف القرن الثاني عشر توسعت مدينة بيزا باتجاه المناطق الداخلية لتوسكانا، وفي الجنوب باتجاه بيومبينو ونحو فيلدارنو السفلى، والقوة الاقتصادية للجمهورية تسبب العداء مع المدن المتنافسة مثل جنوة، البندقية وأمالفي، وكان الأخير مدعومًا من قبل البابا إينوسينزو الثاني الذي كان في صراع مع المناهض للبابا أناكليتو، الذي كان مدعومًا من قبل روجيرو الثاني من صقلية، وأظهرت المدينة التي كان فيها أباطرة ألمان تفانيًا للبابا، مع اتجاه غيبليني على عكس فصيل غويلف في فلورنسا ولوكا.

 

خلال هذه الفترة كانت هناك تغييرات سياسية مهمة، وحصلت الطبقات التجارية في بيزا والتي كانت قوية للغاية، على القضاء على تهمة القنصل وتمرد شخصية جديدة، وبعد التنافس بين عائلات (Della Gherardesca) و(Visconti)، حيث حضر الإمبراطور (Federico II) من أجل إيجاد المصالحة أمر الناس من خلال أعمال شغب مؤسسة (12 Anziani)، وبهذه الطريقة كانت هناك نصائح تشريعية للنبلاء والشعبية، وتألفت هذه المجموعة الأخيرة من مندوبي الفنون الرئيسية وأولئك الذين ينتمون إلى الشركات الشعبية التي تصادق على القوانين.

 

القرن الرابع عشر زاخر بالتوترات الداخلية والخارجية، فمن ناحية بدأت البرجوازية الصاعدة في معارضة الأرستقراطية لكسب المزيد من المشاركة السياسية، ومن ناحية أخرى فقد أدى فقدان السيادة على البحر إلى سقوط الجمهورية في بداية القرن الثالث عشر، كانت فترة الجمهورية فترة رائعة من حيث اكتشافات الثقافة والعلوم، كان نيكولا بيسانو وتلاميذه جيوفاني بيسانو وأرنولفو دي كامبيو أساتذة فن بيزان، ويشتهر ليوناردو فيبوناتشي بالرياضيات وبتقديم نظام الأرقام الهندي.

 

المصدر
ولادة أوروبا الحديثةتاريخ أوروبا لنورمان ديفيزملخص تاريخ أوروباكتاب تاريخ البطريق في أوروبا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى