ad
الجغرافيامدن أثرية

مدينة زيمبابوي العظمى

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة عن مدينة زيمباوي
  • ما لا تعرفه عن مدينة زيمباوي
  • معالم مدينة زيمباوي

نبذة عن مدينة زيمباوي:

 

هي دولة غير ساحلية في جنوب شرق إفريقيا، مفصولة عن زامبيا بنهر زامبيزي، يشكل نهر ليمبوبو في الجنوب جزءًا من الحدود مع جنوب إفريقيا، وتحده من الشرق موزمبيق، ومن الغرب بوتسوانا. كما تقع نقطة الوصول الثلاثية بين ناميبيا وزامبيا وبوتسوانا في بلدة كازونغولا (زامبيا) على بعد حوالي 100 متر من حدود زيمبابوي، وعلى هذا النحو تقع ناميبيا على حدود زيمبابوي

ما لا تعرفه عن مدينة زيمباوي:

 

زيمبابوي العظمى هي عبارة عن أطلال حجرية واسعة لمدينة أفريقية من العصر الحديدي. تقع في جنوب شرق زيمبابوي، على بعد حوالي 19 ميلاً (30 كم) جنوب شرق ماسفينغو (حصن فيكتوريا سابقاً). إضافةً إلى ذلك فقد تمتد المنطقة المركزية من الأنقاض على حوالي 200 فدان (80 هكتارًا)، مما يجعل زيمبابوي العظمى أكبر من أكثر من 150 أطلالًا حجرية رئيسية منتشرة في دول زيمبابوي وموزمبيق.

 

إلى جانب ذلك فقد تشير التقديرات إلى أن الأطلال المركزية والوادي المحيط بها دعمت سكان شونا من 10000 إلى 20000 نسمة. مع اقتصاد قائم على تربية الماشية وزراعة المحاصيل وتجارة الذهب على ساحل المحيط الهندي، كانت زيمبابوي العظمى قلب إمبراطورية تجارية مزدهرة من القرن الحادي عشر إلى القرن الخامس عشر. كلمة زيمبابوي التي تحمل الاسم نفسه للبلد هي كلمة شونا (بانتو) وتعني “المنازل الحجرية”.

 

معالم مدينة زيمباوي:

 

ينقسم الموقع عمومًا إلى ثلاث مناطق رئيسية: مجمع التل والضميمة الكبرى وأطلال الوادي. الأولان يتميزان بالبناء الحجري غير الهاون، لكنهما يشتملان أيضًا على هياكل داجا (ترابية وطوب اللبن) المدمرة التي ربما كانت ذات يوم تنافس المباني الحجرية في العظمة. تضم أطلال الوادي، الواقعة بين مجمع (Hill وGreat Enclosure1)، عددًا كبيرًا من التلال التي هي بقايا مباني داغا.

 

كما يُعتقد أن مجمع (Hill)، الذي كان يُطلق عليه سابقًا الأكروبوليس، كان المركز الروحي والديني للمدينة. يقع على تل شديد الانحدار يرتفع 262 قدمًا (80 مترًا) فوق سطح الأرض، وتمتد أطلاله حوالي 328 قدمًا (100 مترًا) في 148 قدمًا (45 مترًا). حيث إنه أقدم جزء من الموقع؛ تُظهر الأدلة الطبقية أن الأحجار الأولى قد وُضعت هناك حوالي عام 900. قام البناؤون بدمج صخور الجرانيت الطبيعي والكتل المستطيلة لتشكيل جدران يصل سمكها إلى 20 قدمًا (6 أمتار) وارتفاعها 36 قدمًا (11 مترًا). ويوجد داخل الجدران بقايا منازل داغا.

 

إلى الجنوب من مجمع التلال يقع الضميمة الكبرى، وهي أكبر مبنى قديم منفرد في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. يبلغ محيط جداره الخارجي حوالي 820 قدمًا (250 مترًا)، ويبلغ أقصى ارتفاع له 36 قدمًا (11 مترًا). يمتد جدار داخلي على طول جزء من الجدار الخارجي مكونًا ممرًا متوازيًا ضيقًا بطول 180 قدما (55 مترًا) يؤدي إلى البرج المخروطي. كما أن الغرض من البرج، الذي يبلغ ارتفاعه 33 قدمًا (10 أمتار) وقطره 16 قدمًا (5 أمتار) غير معروف، ولكن ربما كان رمزًا لصندوق الحبوب أو رمزًا للقضيب.

 

إلى جانب ذلك فقد تم التخلي عن زيمبابوي العظمى إلى حد كبير خلال القرن الخامس عشر. مع تدهور المدينة يبدو أن تقنياتها في الأعمال الحجرية وصناعة الفخار قد انتقلت جنوبًا إلى خامي (الآن أيضًا في حالة خراب). ربما صادف المستكشفون البرتغاليون الآثار في القرن السادس عشر، ولكن لم يتم تأكيد وجود الآثار حتى أواخر القرن التاسع عشر، مما أدى إلى توليد الكثير من الأبحاث الأثرية.

 

يعتقد المستكشفون الأوروبيون الذين زاروا الموقع في أواخر القرن التاسع عشر أنه عبارة عن المدينة الأسطورية أوفير، كما أنه موقع مناجم الملك سليمان. بسبب الأعمال الحجرية والأدلة الإضافية على الثقافة المتقدمة، فقد نُسب الموقع بشكل مختلف وخاطئ إلى الحضارات القديمة مثل الفينيقية أو اليونانية أو المصرية. في عام 1905 للميلاد توصل عالم الآثار الإنجليزي ديفيد راندال ماكيفر إلى أن الآثار كانت من العصور الوسطى ومن أصل أفريقي حصري. تم تأكيد النتائج التي توصل إليها من قبل عالم الآثار الإنجليزي جيرترود كاتون طومسون في عام 1929.

 

في أواخر القرن التاسع عشر تم العثور على العديد من التماثيل المصنوعة من الحجر الأملس على شكل طائر في الأنقاض. أصبح هذا الطائر الزيمبابوي لاحقًا رمزًا وطنيًا، تم دمجه في علم زيمبابوي وعرضه في أماكن أخرى عالية الشرف. أصبحت زيمبابوي العظمى نصبًا تذكاريًا وطنيًا، وتم تصنيفها كموقع للتراث العالمي في عام 1986. وعلى الرغم من أهميتها التاريخية ودورها القومي، إلا أن الموقع لم يتلق التمويل الحكومي الكافي للحفاظ عليه ودراسته العلمية.

المصدر
كتاب رحلاتي في مشارق الأرض ومغاربها للمؤلف محمد ثابتكتاب حول العالم في 200 يوم للمؤلف أنيس منصوركتاب مدن جديدة ومواقع أثرية للمؤلف نائل حنونكتاب الموسوعة الأثرية العالمية لنخبة من المؤلفين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى