الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

معلومات عن نهر آمور

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو نهر آمور
  • مجرى النهر
  • تاريخ نهر آمور
  • الحياه البرية في نهر آمور
  • اتجاه مجرى النهر

ما هو نهر آمور؟

إن نهر آمور يعد من أهم الأنهار التي توجد في قارة آسيا، حيث يقع في المرتبة الخامسة عشر في قائمة أنهار العالم الطويلة، حيث يصل طوله إلى 2824 كيلو متر، حيث يقوم برسم الحدود الطبيعية بين دولتي الصين وروسيا في جهة الشمال الشرقي، وإن منبعة من مرتفعات منغوليا في شرق قارة آسيا من جبال يابلونوي ويتكون من فرعين أساسين هما شليكا وأغون، ويصب في مضيق تاتار الذي يعمل على فصل سيبيريا عن جزيرة سخالين بالمحيط الهادي وسواحل سبيريا قرب مدينة نيقولاي فسك. 


وكما تصل مساحة حوضه إلى أكثر من 2 مليون كيلومتر مربع، حيث يرفده عن يساره نهر زييا ونهر بوريا ونهر كومارا وزنغاري واوسوري، حيث يكون صالح للملاحة على مسافة 3200 كم، وغزارته تصل إلى 9 آلاف متر مكعب في الثانية، ويُسمَّى هذا النهر في الصين باسم التنين الأسود، وفي منغوليا باسم النهر الأسود، حيث أن مياهه تفيض مرتين في السنة: (مرة في فصل الربيع: بسبب درجات الحرارة المرتفعة فيذوب الثلج، مرة خلال فصل الصيف والخريف: وذلك بسبب الأمطار الكثيفة وبسبب هبوب الرياح الموسمية التي تأتي من المحيط الهادي في ذلك الوقت).

مجرى النهر:

يرتفع النهر من التلال التي تقع في الجزء الغربي من شمال شرق الصين عند التقاء أثريتين رئيسيتين، شيلكا والأرجون (أو أرجون)، على ارتفاع 303 متراً (994 قدماً)، حيث أنه يتدفق شرقاً ليكون الحدود بين الصين وروسيا، ويصنع ببطء قوساً كبيراً إلى الجنوب الشرقي لحوالي 400 كيلو متر (250 ميل)، ويستقبل العديد من الروافد ويمر بالعديد من المدن الصغيرة في (Huma)، ينضم إليه رافد رئيسي هو (Huma He)، بعد ذلك يستمر التدفق جنوباً حتى بين مدينتي بلاغوفيشتشينسك في روسيا و(Heihe) في الصين، يتسع بشكل كبير، حيث ينضم إليه أحد أهم روافده وهو Zeya.


كما يتجه آمور إلى الشرق وينعطف إلى الجنوب الشرقي مرة أخرى عند التقاء نهر بوريا، ثم لا يتلقى رافداً مهماً آخر لحوالي 250 كيلو متراً أي (160 ميلاً) قبل التقائه بأكبر رافد له، سونغهوا، في تونغجيانغ،عند التقاء نهر سونغهوا، يتحول النهر إلى الشمال الشرقي، حي يتدفق الآن نحو خاباروفسك، كما ينضم إلى نهر أوسوري ويتوقف عن تحديد الحدود الروسية الصينية.


الآن ينتشر النهر بشكل كبير في شكل مضفر، يتدفق من الشمال إلى الشمال الشرقي عبر واد واسع في شرق روسيا، مروراً بأمورسك وكومسومولسك أون أمور، يضيق الوادي بعد حوالي 200 كيلو متر (120 ميل) ويتدفق النهر مرة أخرى شمالاً على السهول عند التقاء نهر أمجون، بعد فترة وجيزة يتحول نهر أمور بشكل حاد إلى الشرق وإلى مصب نهر نيكولايفسك أون أمور، على بعد حوالي 20 كيلو متراً (12 ميلاً) في اتجاه مجرى النهر يصب في مضيق تارتاري.

تاريخ نهر آمور:

لقد تميّز العديد من المراجع التاريخية كيانين جيوسياسيين في منطقة أمور: منشوريا الخارجية (منشوريا الروسية) ومنشوريا الداخلية (شمال شرق الصين)، تستمد مقاطعة هيلونغجيانغ الصينية على الضفة الجنوبية للنهر اسمها من النهر، كما هو الحال مع إقليم أمور أوبلاست الروسي على الضفة الشمالية، استخدم شعب مانشو الأصلي وإمبراطورية تشينغ الصينية، الذين اعتبروا هذا النهر مقدساً، اسم سهاليان أولاً (النهر الأسود).


كما أن الآمور رمز مهم وعامل جيوسياسي في العلاقات الصينية الروسية، برز آل أمور بشكل خاص في فترة الانقسام السياسي الصيني السوفيتي 1956-1966، لعدة قرون، كان سكان وادي أمور يتألفون من تونغوسيك (إيفينكي، سولون، دوشر، جورتشين، ناناي، أولتش)، المغول (دور)، بعض الأينو، وبالقرب من فمه، نيفكس.


بالنسبة للعديد من هذه المجموعات، لقد كان صيد الأسماك في نهر أمور وروافده المصدر الرئيسي لكسب عيشهم، حتى القرن السابع عشر، لم تكن هذه الشعوب معروفة للأوروبيين، ولم تكن معروفة لدى الهان الصينيين، الذين وصفوها في بعض الأحيان بشكل جماعي باسم (Wild Jurchens)، وقد جاء المصطلح باللغة الصينية (Yúpí Dázi 魚皮 韃 Fish (Fish-skin Tatars”) ليتم تطبيقه على (Nanais) والمجموعات ذات الصلة أيضاً، بسبب ملابسهم التقليدية المصنوعة من جلود الأسماك.


كما أن المغول، الذين حكموا المنطقة باسم أسرة يوان، أسسوا وجوداً عسكرياً ضعيفاً في منطقة أمور السفلى في القرنين الثالث عشر والرابع عشر، حيث تم التنقيب عن أنقاض معبد من عصر يوان بالقرب من قرية صور، خلال عهدي أباطرة يونغلي وشواندي (أوائل القرن الخامس عشر)، كما صلت سلالة مينغ إلى آمور في سعيهم للسيطرة على الأراضي المجاورة لإمبراطورية مينغ إلى الشمال الشرقي، والتي ستُعرف فيما بعد باسم منشوريا.


كما صلت الحملات التي قادها الخصي (Yishiha) إلى صور عدة مرات بين عام 1411 وأوائل عام 1430، وأعيد بناء معبد Yongning مرتين، والحصول على الأقل على الولاء الاسمي لقبائل (Amur) الدنيا لحكومة Ming، حيث تشير بعض المصادر أيضاً إلى وجود صيني خلال نفس الفترة في وسط أمور، حصن كان موجوداً في Aigun لمدة 20 عاماً تقريباً خلال عصر Yongle على الشاطئ الأيسر (الشمالي الغربي) لنهر أمور من مصب نهر زيا.


لقد كانت أيغون هذه من سلالة مينج تقع على الضفة المقابلة لإيغون اللاحقة، والتي تم نقلها في وقت لاحق خلال عهد أسرة تشينغ، على أي حال لقد كان وجود مينغ على نهر أمور قصير الأجل كما كان ضعيفاً، وذلك بعد نهاية عهد يونغلي بفترة وجيزة، كما تراجعت حدود سلالة مينغ إلى جنوب منشوريا.


إن التأثير الثقافي والديني الصيني مثل السنة الصينية الجديدة، و(الإله الصيني)، الزخارف الصينية مثل التنين، اللوالب، المخطوطات، السلع المادية مثل الزراعة، التربية، التدفئة، أواني الطبخ الحديدية، الحرير، والقطن المنتشرة بين سكان آمور الأصليين مثل كل من (Udeghes و Ulchis و Nanais).


لقد استكشفت بعثات القوزاق الروسية بقيادة فاسيلي بوياركوف وييروفي خاباروف نهر أمور وروافده في عام 1643-1644 وعام 1649-1651 على التوالي، كما أنشأ القوزاق حصن البزين في أعالي أمور، في موقع العاصمة السابقة لسولون، في ذلك الوقت، كان المانشو منشغلين بقهر الصين، ولكن بعد بضعة عقود، خلال حقبة كانغشي من سنة 1661-1722، قاموا بتحويل انتباههم إلى الفناء الخلفي في شمال منشوريا.


كما أعيد تأسيس (Aigun) بالقرب من موقع (Ming) المفترض في حوالي سنة 1683-1884، وذهبت حملات عسكرية في اتجاه المنبع لطرد الروس، الذين حرمت مؤسستهم من (Albazin) حكام (Manchu) من تكريم جلود السمور التي سيوفرها (Solons و Daurs) في المنطقة خلاف ذلك، كما سقط البزين خلال حملة عسكرية قصيرة في عام 1685، وقد كانت معاهدة نيرشينسك، المبرمة في عام 1689، بمثابة نهاية للأعمال العدائية: فقد تركت وادي أمور بأكمله، من التقاء شيلكا وإرجون، في أيدي الصين.

الحياه البرية في نهر آمور:

كما يُعتقد أن هناك ما لا يقل عن 123 نوعاً من الأسماك من 23 عائلة تعيش في أمول، حيث أن الغالبية من الفصيلة الفرعية (Gobioninae) من (Cypriniformes)، تليها في العدد (Salmonidae)، العديد من الأنواع مستوطنة (Pseudaspius و Mesocottus) هي أجناس أحادية النمط توجد فقط في نهر أمور وبعض الأنهار الساحلية القريبة، من الممكن العثور على أربعة أنواع من عائلة (Acipenseridae: kaluga و Amur sturgeon و Sakhalin sturgeon و sterlet)، يعتبر سمك الحفش كالوغا وأمور مستوطناً، تم تقديم الستيرليت من نهر أوب في الخمسينيات.

اتجاه مجرى النهر:

يتدفق عبر شمال شرق آسيا لأكثر من 4444 كيلو متر أي (2761 ميل) (بما في ذلك روافده)، من جبال شمال شرق الصين إلى بحر أوخوتسك (بالقرب من نيكولايفسك نا أموري)، فإنه يستنزف مستجمعات المياه الرائعة التي تشمل المناظر الطبيعية المتنوعة من الصحراء، السهوب، التندرا، التايغا، تصب في نهاية المطاف في المحيط الهادئ عبر مضيق تارتاري، حيث يواجه مصب النهر الطرف الشمالي من جزيرة سخالين.


لطالما ارتبطت آمور ارتباطاً وثيقاً بجزيرة سخالين عند مصبها، وإن معظم أسماء الجزيرة، حتى في لغات الشعوب الأصلية في المنطقة، مشتقة من اسم النهر: (سخالين) مشتق من يتشابه شكل اللهجة التونغوسية مع مانشو سهاليان (الأسود) كما في ساهاليان أولاً (النهر الأسود)، بينما يشتق اسم آينو والياباني (كارابوتو) أو (كارافوتو) من اسم آينو لأمور أو فمه.


كما وصف أنطون تشيخوف بشكل واضح الآمور في كتاباته عن رحلته إلى جزيرة سخالين في عام 1890، يتراوح متوسط ​​التفريغ السنوي من 6.000 قدم مكعب لكل ثانية (210.000 قدم 3 / ث) عام 1980 إلى 12.000 متر مكعب لكل ثانية أي (420.000 قدم 3 / ث) عام 1957، ممَّا يؤدي إلى متوسط ​​9.819 متر مكعب لكل ثانية أي (347.000 قدم 3 / ث) ) أو 310 كيلو متر مكعب s (74 ميل 3) في السنة.


حدث أن أقصى جريان تم قياسه في أكتوبر 1951 مع 30.700 متر مكعب لكل ثانية (1.080.000 قدم 3 / ث) بينما تم تسجيل الحد الأدنى من التفريغ في مارس 1946 بمجرد 514 متر مكعب لكل ثانية (18.200 قدم 3 / ث).




المصدر
محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى