الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

مناخ المملكة المتحدة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو مناخ المملكة المتحدة
  • مواسم المملكة المتحدة

ما هو مناخ المملكة المتحدة؟

 

إن المملكة المتحدة ممتدة على خطوط العرض الوسطى الأعلى بين 49 درجة و61 درجة شمالاً على الساحل الغربي لأوروبا، ولأن المملكة المتحدة تقع بشكل دائم في مسار التيار النفاث الأمامي القطبي أو بالقرب منه، فإن التغييرات التي تتكرر في الضغط والطقس غير المستقر يعتبر مثالياً، ويمكن تجربة الكثير من أنواع الطقس في يوم واحد، كما أن مناخ المملكة المتحدة بارد وغالبًا ما يكون غائمًا وممطرًا، ودرجات الحرارة مرتفعة نادرة.

 

يُعرَّف المناخ في المملكة المتحدة بأنه مناخ محيطي معتدل، أو (Cfb) بحسب نظام تصنيف مناخ كوبن، وهو تصنيف تشترك فيه مع أغلب شمال غرب أوروبا، حيث تتأثر المناخات الإقليمية بالمحيط الأطلسي وخط العرض، كما تعتبر أيرلندا الشمالية وويلز والأقسام الغربية من إنجلترا واسكتلندا الأقرب إلى المحيط الأطلسي عمومًا أكثر المناطق اعتدالًا ورطوبة ورياحًا في المملكة المتحدة، ونادرًا ما تكون درجات الحرارة هنا مرتفعة، والمناطق الشرقية جافة وباردة أكثر وتكون أقل عاصفة، كما أنها تشهد أكثر تغيرات في درجات الحرارة اليومية والموسمية والمناطق الشمالية بشكل عام أكثر برودة ورطوبة، ولها درجات حرارة أكثر قليلاً من المناطق الجنوبية.

 

تقع المملكة المتحدة في الغالب تحت تأثير الكتلة الهوائية القطبية البحرية من الشمال الغربي، حيث تعتبر أيرلندا الشمالية وغرب اسكتلندا الأكثر تعرضًا للكتلة الهوائية القطبية البحرية التي تأتي بالهواء الرطب البارد، كما أن شرق اسكتلندا وشمال شرق إنجلترا أكثر تعرضاً للكتلة الهوائية القطبية القارية التي تأتي بالهواء الجاف البارد.

 

تعتبر الجهة الجنوبية والجنوبية الشرقية لإنجلترا أقل تعرضًا للكتل الهوائية القطبية من الجهة الشمالية الغربية، وفي بعض الأوقات ترى كتل هوائية استوائية قارية من الجهة الجنوبية، والتي تجلب الهواء الدافئ الجاف في الصيف، وفي المتوسط ​​تتراوح درجة الحرارة من 18 إلى 25 درجة مئوية (64 إلى 77 درجة فهرنهايت).

 

إذا كانت الكتل الهوائية قوية بما يكفي في مناطقها الخاصة أثناء فصل الصيف، فقد يكون هناك في بعض الأوقات اختلاف كبير في درجة الحرارة بين أقصى شمال اسكتلندا (بما في ذلك جزرها) وجنوب شرق إنجلترا، وغالبًا ما يكون الفارق 10-15 درجة مئوية، كما أنها قد تصل إلى 20 درجة مئوية أو أكثر، وفي ذروة الصيف من الممكن أن تصل درجات الحرارة في الجزر الشمالية إلى حوالي 15 درجة مئوية، بينما وصلت كامبريدج في شرق إنجلترا في 25 يوليو 2019 إلى 38.7 درجة مئوية.

 

وإن إنجلترا بشكل عام تمتاز بدرجات حرارة قصوى وأدنى أعلى من المناطق الأخرى في المملكة المتحدة، على الرغم من أن ويلز لديها درجات حرارة منخفضة من شهر نوفمبر إلى فبراير، وأما أيرلندا الشمالية تمتاز بدرجات حرارة عليا من شهر ديسمبر إلى شهر فبراير.

 

كما أن إنجلترا أيضًا تعد أكثر إشراقًا على طول السنة، إلا أن ويلز وأيرلندا الشمالية واسكتلندا، فيكون أكثر شهور السنة صيفاً هو شهر يوليو، بمتوسط يصل إلى ​​193.5 ساعة، كما أنها تمطر في أيام أقل في كل شهر على طول السنة مقارنة بباقي المملكة المتحدة، ومجموع تساقط الأمطار أقل في كل شهر مع شهر مايو الذي يعد أكثر جفافاً، بمتوسط ​​58.4 ملم (2.30 بوصة).

 

يُظهر مناخ جنوب غرب إنجلترا تباينًا موسميًا في درجات الحرارة، على الرغم من أنه أقل تطرفًا من معظم المملكة المتحدة مع فصول شتاء تكون درجات الحرارة فيها معتدلة، كما يمكن زراعة أنواع معينة من أشجار النخيل والنباتات الغريبة الأخرى في المناطق الساحلية في جنوب غرب إنجلترا، على الرغم من أن الصيف يكون أكثر برودة من الجنوب الشرقي.

 

غاليس أقل شيوعًا في إنجلترا مقارنة باسكتلندا، ولكن في بعض الحالات يمكن أن تكون هناك رياح شديدة ونادراً ما تكون بقايا أعاصير المحيط الأطلسي والعواصف الاستوائية، حيث وقعت بعض الأحداث مثل العاصفة الكبرى عام 1987 بالقرب من المملكة المتحدة وتسببت في أضرار في إنجلترا.

 

في حين أن موجات الحر الصيفية معتدلة تصل إلى 30 درجة مئوية ويحدث الجفاف أحيانًا، بالأخص في لندن وجنوب شرق إنجلترا، وكان صيف 2018 مشمسًا وجافًا بشكل خاص في جميع أرجاء إنجلترا، واتجاه الرياح السائد في إنجلترا هو من الجنوب الغربي.

 

مواسم المملكة المتحدة:

 

فصل الربيع يكون ما بين الفترة من مارس إلى مايو، حيث أن الربيع يعد موسمًا هادئًا وباردًا، خاصة وأن المحيط الأطلسي قد فقد الكثير من حرارته طوال فصلي الخريف والشتاء، ومع ارتفاع الشمس في السماء طول الأيام ترتفع درجات الحرارة بشكل بطيء، لكن التأثير الشمسي يخفف إلى حد ما من تأثير مياه المحيط الباردة والرياح الغربية التي تهب عبرها.

 

كما توجد فرصة لتساقط الثلوج في وقت مبكر من الموسم عندما تكون درجات الحرارة أكثر برودة وتكون في شهر مارس، حيث حدثت بعض حالات تساقط الثلوج الشديدة في البلاد في الأعوام الأخيرة في النصف الأول من شهر مارس، ويمكن أن تحدث زخات ثلجية بشكل غير متكرر حتى منتصف أبريل.

 

ومن المعروف أنها تتطور في نهاية شهر مايو في بعض مناطق البلاد، كما هو الحال في عام 2013 عندما تم تسجيل الثلوج في 14 مايو فوق أطراف من ستافوردشاير وهيرفوردشير وويلز، حيث تم تسجيل تساقط الثلوج كذلك عند مستويات منخفضة في بداية يونيو 1975.

 

وفي الفترة الأخيرة كان هناك تساقط ثلجي مزعج بين 26 و29 أبريل 2016 في أغلب أرجاء شمال إنجلترا واسكتلندا، والذي كان على غير المعتاد الحدث الوحيد المهم للثلوج في شتاء 2015/2016، كما يمكن أن يتسبب الثلج والصقيع والجليد في تعطيل وإتلاف النباتات المزهرة خاصة في وقت لاحق من فصل الربيع.

 

يستمر الصيف من يونيو إلى أغسطس، وهو الأكثر دفئًا وعادة ما يكون أكثر موسم مشمس، يمكن أن يكون هناك تباينات محلية كبيرة في مجاميع تساقط الأمطار بسبب الأمطار الرعدية المحلية، حيث تحدث هذه الأمطار الرعدية بشكل أساسي في جنوب وشرق ووسط إنجلترا وتكون أقل كثافة في الشمال والغرب، فتشهد لندن الكبرى وكينت وساسكس وساري وإسيكس وهيرتفوردشاير وكمبريدجشير وسوفولك ونورفولك أغلب العواصف الرعدية أثناء فصل الصيف.

 

حيث إن العواصف الرعدية تحصل في الجنوب الغربي وميدلاندز وشمال إنجلترا، لكنها تكون أقل قوة، حيث تحصل ويلز واسكتلندا كذلك على عاصفة رعدية من وقت لآخر، وفي حالات نادرة يتشكل نوع من العواصف الرعدية الخارقة يعرف باسم البرق الإسباني فوق البلاد بعد طقس شديد الحرارة.

 

تكون هذه العواصف شديدة في الجنوب الغربي والجنوب الشرقي وتضعف كلما ذهبت نحو الشمال، حيث تتأثر الاختلافات المناخية في هذا الوقت من العام بدرجة أكبر بخط العرض والقرب من المحيط، ودرجات الحرارة هي الأعلى في المناطق الجنوبية والوسطى والأدنى في الشمال.

 

الطقس الحار فوق 27 درجة مئوية في أغلب الأماكن وفي أكثر السنوات يحدث لعدة أيام في السنة، ولكن في كثير من الأحيان في لندن وجنوب شرق إنجلترا، حيث يمكن أن تتجاوز درجات الحرارة 30 درجة مئوية وأقل من ذلك، وفي أجزاء من اسكتلندا.

 

المصدر
محمد صبري محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.علي أحمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعي/2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى