الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

نهر أوتاوا

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو نهر أوتاوا
  • جغرافية نهر أوتاوا
  • تاريخ نهر أوتاوا

ما هو نهر أوتاوا؟

نهر أوتاوا (بالفرنسية: Rivière des Outaouais ،Algonquin ،Kitchissippi) هو نهر في مقاطعات أونتاريو وكيبيك الكندية، تم تسميته تكريماً لكلمة (Algonquin) (التجارة)، حيث كان الطريق التجاري الرئيسي لشرق كندا في ذلك الوقت، وبالنسبة لمعظم طوله فإنه يحدد الحدود بين هاتين المقاطعتين، وهو رافد رئيسي لنهر سانت لورانس وأطول نهر في كيبيك.

جغرافية نهر أوتاوا:

يرتفع النهر في (Lac des Outaouais) شمال جبال (Laurentian) في وسط كيبيك ويتدفق غرباً إلى بحيرة (Timiskaming)، ومن هناك تم استخدام طريقها لتحديد الحدود بين المقاطعات مع أونتاريو، كما يصل النهر إلى أعماق كبيرة تقارب 460 قدماً في بعض الأماكن، ومن بحيرة (Timiskaming) يتدفق النهر باتجاه الجنوب الشرقي إلى أوتاوا وجاتينو، حيث ينهار فوق شلالات (Chaudière) ويمتد إلى نهري (Rideau وGatineau).


يصب نهر أوتاوا في بحيرة اثنين من الجبال ونهر سانت لورانس في مونتريال، حيث يبلغ طول النهر 1.271 كيلومتراً (790 ميل)، وتستنزف مساحة 146300 كيلومتر مربع (56500 ميل مربع) و65 بالمائة في كيبيك، والباقي في أونتاريو بمتوسط ​​تصريف يبلغ 1950 متر مكعب في الثانية أي (69000 قدم مكعب / ثانية).


يبلغ متوسط ​​تدفق المياه السنوي المقاس عند سد كاريلون بالقرب من بحيرة الجبلين (1939 متراً مكعباً) في الثانية (68500 قدماً مكعباً / ثانية) بمتوسط ​​سنوي أقصى يبلغ 749 إلى 5351 متراً مكعباً في الثانية (26500 إلى 189000 قدم مكعب / ثانية) س)، وإن المستويات التاريخية القياسية منذ عام 1964 هي أدنى مستوياتها 467 متراً مكعباً في الثانية (16500 قدم مكعب / ثانية)، في عام 2010 وارتفاع 9094 متراً مكعباً في الثانية (321.200 قدم مكعب / ثانية) في عام 2017.


يتدفق النهر عبر مساحات كبيرة من الغابات المتساقطة والصنوبرية التي تشكلت على مدى آلاف السنين، وذلك عندما أعادت الأشجار استعمار وادي أوتاوا بعد العصر الجليدي، وبشكل عام توجد الغابات الصنوبرية ومستنقعات التوت على السهول الرملية القديمة التي خلفتها الأنهار الجليدية المتراجعة، أو في المناطق الأكثر رطوبة مع طبقة من الطين.


توجد الغابات المتساقطة الأوراق التي يسيطر عليها خشب البتولا والقيقب والزان والبلوط والرماد في مناطق أكثر ميزانياً، وذات تربة أفضل بشكل عام حول الحدود مع منتزه لا فاريندري، وتأثرت هذه الغابات البدائية أحياناً بالنيران الطبيعية والتي بدأ معظمها بالبرق، ممَّا أدى إلى زيادة التكاثر بواسطة الصنوبر والبلوط بالإضافة إلى حواجز النار والأنواع المرتبطة بها.


تم استغلال مساحات شاسعة من أشجار الصنوبر من قبل الحطابين الأوائل، حيث قامت الأجيال اللاحقة من قطع الأشجار بإزالة الشوكران لاستخدامه في دباغة الجلود، ممَّا تسبب في نقص دائم في الشوكران في معظم الغابات، وارتبطت بقطع الأشجار والتسوية المبكرة لحرائق برية شاسعة لم تقتصر على إزالة الغابات بل أدت إلى تآكل التربة، وبالتالي تظهر جميع الغابات تقريباً درجات متفاوتة من الاضطرابات البشرية.


وإن مساحات الغابات القديمة غير شائعة، وبالتالي فهي تعتبر ذات أهمية كبيرة للحفظ، كما يحتوي نهر أوتاوا على مساحات شاسعة من الأراضي الرطبة، وتشمل بعض مناطق الأراضي الرطبة الأكثر أهمية من الناحية البيولوجية (الذهاب في اتجاه مجرى النهر من بيمبروك) والكثبان الرملية / مجمع الأراضي الرطبة في ويستميث، ميسيسيبي سني، محمية بريكنريدج الطبيعية، خليج شيرليز، شاطئ أوتاوا / أندرو هايدون بارك، جزيرة بيتري، جزر داك وجرينز كريك.


يعتبر مجمع الكثبان الرملية / الأراضي الرطبة في ويستميث مهماً لكثبانه الرملية النقية نسبياً، والتي لا يزال القليل منها على طول نهر أوتاوا والعديد من النباتات النادرة المرتبطة بها، ويحتوي خليج شيرليس على خط ساحلي متنوع بيولوجيًا ألفار بالإضافة إلى أحد أكبر مستنقعات القيقب الفضي على طول النهر، مثل جميع الأراضي الرطبة، حيث تعتمد هذه على التقلبات الموسمية في مستوى المياه.


يساعد ارتفاع مستويات المياه في تكوين مستنقعات القيقب الفضي والحفاظ عليها، بينما تسمح فترات المياه المنخفضة للعديد من نباتات الأراضي الرطبة النادرة بالنمو على الرمل والمسطحات الطينية، وهناك خمسة أنواع رئيسية من نباتات الأراضي الرطبة أحدهما مستنقع معظمه من خشب القيقب الفضي، وهناك أربعة أنواع من النباتات العشبية سميت باسم الأنواع النباتية السائدة فيها: (Scirpus وEleocharis وSparganium وTypha).


يعتمد النوع الذي يحدث في موقع معين على عوامل مثل نوع الركيزة، وعمق المياه ونقش الجليد والخصوبة في الداخل، وفي الغالب جنوب النهر تمتلئ قنوات الأنهار القديمة التي يعود تاريخها إلى نهاية العصر الجليدي، ولم تعد بها مياه متدفقة بنوع مختلف من الأراضي الرطبة وهو مستنقع الخث، ومن الأمثلة على ذلك (Mer Bleue وAlfred Bog).


ويقع نهر أوتاوا في أوتاوا-بونشير جرابن وهو وادي متصدع من حقبة الحياة الوسطى تشكل منذ 175 مليون سنة، ويتدفق الكثير من النهر عبر الدرع الكندي، على الرغم من أن المناطق المنخفضة تتدفق عبر السهول الجيرية والرواسب الجليدية، فمع بدء تراجع الغطاء الجليدي في نهاية العصر الجليدي الأخير انخفض وادي نهر أوتاوا جنباً إلى جنب مع وادي نهر سانت لورانس وبحيرة شامبلين إلى ما دون مستوى سطح البحر، بسبب وزن النهر الجليدي المليء بالمياه.


يُعرف ذراع المحيط الناتج ببحر شامبلين، حيث تم العثور على بقايا أحفورية للحياة البحرية تعود إلى ما بين 12 إلى 10 آلاف عام في الطين البحري في جميع أنحاء المنطقة، وأنتجت الرواسب الرملية من هذا العصر سهولاً شاسعة وغالباً ما تهيمن عليها غابات الصنوبر، بالإضافة إلى مناطق موضعية من الكثبان الرملية، مثل ويستميث وخليج كونستانس.


أدت رواسب الطين من هذه الفترة إلى مناطق سيئة الصرف ومستنقعات كبيرة ومستنقعات الخث في بعض القنوات القديمة لهذا النهر، وإن توزيع الغابات والأراضي الرطبة هو إلى حد كبير نتاج الأحداث الجليدية الماضية، وتشكلت أيضاً رواسب كبيرة من مادة تُعرف باسم طين ليدا، حيث تصبح هذه الرواسب غير مستقرة للغاية بعد هطول أمطار غزيرة وقد حدثت انهيارات أرضية عديدة نتيجة لذلك.


وأونتاريو هي أنهار في نهر الأمة الجنوبية في عام 1993 ميلادي، فقد كان سكان المدينة قد نُقلوا في السابق بسبب عدم استقرار الأرض في ذلك الموقع، فمع ارتفاع الأرض تدريجياً مرة أخرى تراجع ساحل البحر وتشكلت مجاري المياه العذبة اليوم، وبعد زوال بحر شامبلين واصل وادي نهر أوتاوا تجفيف مياه حوض البحيرات العظمى الناشئ عبر بحيرة نيبسينغ ونهر ماتاوا، وبسبب الارتفاع المستمر للأرض توقف التدفق باتجاه الشرق منذ حوالي 4000 عام، وبعد ذلك جفت بحيرة نيبسينغ غرباً عبر النهر الفرنسي الذي أصبح فيما بعد رابطاً في طريق الزورق التاريخي إلى الغرب.

تاريخ نهر أوتاوا:

كما هو الحال حتى يومنا هذا لعب النهر دوراً حيوياً في حياة شعب ألجونكوين الذين عاشوا في جميع أنحاء مستجمعات المياه عند الاتصال، ويُطلق على النهر اسم (Kichispi) ويعني (النهر العظيم) بلغة (Anicinàbemowin) لغة ألجونكوين، حيث يعرّف ألغونكوين أنفسهم من حيث موقعهم على النهر مشيرين إلى أنفسهم على أنهم (Omàmiwinini) (شعب أسفل النهر).


على الرغم من أن غالبية شعب (Algonquin First Nation) يعيشون في كيبيك فإن وادي أوتاوا بأكمله هو منطقة ألجونكوين التقليدية، والاستيطان الحالي هو نتيجة التكيفات التي تم إجراؤها نتيجة ضغوط المستوطنين، فبعض المستكشفين الأوروبيين الأوائل ربما اعتبروا نهر أوتاوا أكثر أهمية من نهر أبر سانت لورانس طبقوا اسم نهر كندا على نهر أوتاوا ونهر سانت لورانس أسفل ملتقى مونتريال.


عندما أصبح امتداد منطقة البحيرات العظمى واضحاً وبدأ اعتبار النهر رافداً كان يُعرف بشكل مختلف باسم النهر الكبير أو (النهر العظيم) أو النهر الكبير لألجونكوين قبل تحديد الاسم الحالي، ونتج هذا الاسم عن سيطرة شعوب أوتاوا على النهر حوالي عام 1685، ومع ذلك لم تسكن سوى مجموعة واحدة من أوتاوا وهي (Kinouncherpirini أو Keinouch) وادي أوتاوا.


في عام 1615 كان صموئيل دي شامبلين وإتيان بروليه بمساعدة مرشدي ألجونكوين أول أوروبيين يسافرون عبر نهر أوتاوا ويتبعون طريق المياه غرباً على طول نهري ماتاوا والفرنسية إلى البحيرات العظمى، وعلى مدى القرنين التاليين استخدم تجار الفراء الفرنسيون والمسافرون و(coureurs des bois) هذا الطريق إلى المناطق الداخلية من كندا.


شكل النهر مخاطر جسيمة لهؤلاء المسافرين، حيث كان القسم القريب من (Deux Rivières) يحتوي على منحدرات مذهلة وبرية مثل (Rapide de la Veillée وTrou وRapide des Deux Rivières وRapide de la Roche Capitaine)، وفي عام 1800 أفاد المستكشف دانيال هارمون عن 14 صليباً تشير إلى وفاة الرحالة الذين غرقوا في المياه الخطرة على طول هذا الجزء من أوتاوا.


كانت المراكز التجارية الرئيسية على طول النهر هي: (Lachine وFort Coulonge وLac des Allumettes وMattawa House)، حيث غادرت الزوارق المتجهة غرباً النهر وحصن (Témiscamingue)، ومن بحيرة (Timiskaming) أدى الحمل شمالاً إلى نهر (Abitibi وJames Bay)، وفي أوائل القرن التاسع عشر تم استخدام نهر أوتاوا وروافده للوصول إلى الغابات البكر الكبيرة من الصنوبر الأبيض.


تطورت تجارة مزدهرة في الأخشاب وتم تعويم مجموعات كبيرة من الأخشاب أسفل النهر، كما نشأت مجتمعات صغيرة من زراعة الكفاف على طول شواطئ النهر؛ لتوفير القوى العاملة لمخيمات الأخشاب في الشتاء، وفي عام 1832 بعد حرب 1812 اكتسب نهر أوتاوا أهمية استراتيجية عندما اكتملت قناة كاريلون، وجنباً إلى جنب مع قناة ريدو، تم إنشاء قناة كاريلون لتوفير طريق إمداد عسكري بديل إلى كينغستون وبحيرة أونتاريو متجاوزاً الطريق على طول نهر سانت لورانس.

المصدر
علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى