الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

نهر كلايد

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو نهر كلايد
  • ممر نهر كلايد
  • الثورة الصناعية للنهر
  • وجود اليخوت على النهر

ما هو نهر كلايد؟

نهر كلايد ويعني باللغة الغيلية الاسكتلندية: أبهاين كلويد وضوحًا (avɪɲ ˈxl̪ˠuəj)، وبالاسكتلنديين: كلايد واتر أو واتر أو كلايد، وهو نهر يتدفق إلى فيرث كلايد في اسكتلندا، ويعد ثامن أطول نهر في المملكة المتحدة وثاني أطول نهر في اسكتلندا، والسفر عبر مدينة غلاسكو الرئيسية كان نهراً مهماً لبناء السفن والتجارة في الإمبراطورية البريطانية، وبالنسبة إلى الرومان كانت كلوتا وفي أوائل العصور الوسطى لغة كومبريك كانت تُعرف باسم كلود أو كلوت وكانت مركزية في مملكة ستراثكلايد (تيرناس يستراد كلوت).

ممر نهر كلايد:

يتكون كلايد من التقاء مجريين وهما مياه داير (التي تم سد منابعها لتشكيل خزان داير) ومياه بوتريل، ويعبر طريق (Southern Upland Way) كلا المجريين قبل أن يلتقيا في (Watermeetings) (مرجع الشبكة NS953131) لتشكيل نهر كلايد الصحيح، وفي هذه المرحلة يقع كلايد على بعد 10 كيلومترات أي (6 ميل) فقط من بئر تويد منبع نهر تويد وعلى مسافة مماثلة من أنانهيد هيل منبع نهر أنان.


ومن هناك يتعرج باتجاه الشمال الشرقي قبل أن يتجه إلى الغرب، حيث يستخدم سهل الفيضان في العديد من الطرق الرئيسية في المنطقة حتى يصل إلى بلدة لانارك، وعلى ضفاف نهر كلايد بنى الصناعيان ديفيد ديل وروبرت أوين طواحينهما والمستوطنة النموذجية لنيو لانارك، حيث تستغل المطاحن قوة شلالات كلايد وأكثرها إثارة هي كورا لين.


لا تزال محطة الطاقة الكهرومائية تولد الكهرباء هنا، على الرغم من أن الطواحين أصبحت الآن متحفاً وموقعاً للتراث العالمي، ثم يشق النهر طريقه إلى الشمال الغربي متجاوزاً (وإن لم يكن من خلال) بلدات (Wishaw) على جانبه الشرقي و(Larkha) في الغرب مع تزايد ضواحي البيئة المحيطة، وبين مدينتي ماذرويل وهاملتون تم تغيير مجرى النهر لإنشاء بحيرة اصطناعية داخل منتزه ستراثكلايد.


ولا يزال من الممكن رؤية جزء من المسار الأصلي، ويقع بين الجزيرة والشاطئ الشرقي للبحيرة، ويتدفق النهر بعد ذلك عبر بلانتير وبوثويل، حيث تقف قلعة بوثويل المدمرة على نتوء يمكن الدفاع عنه، وبعد (Uddingston) وفي جنوب شرق غلاسكو بدأ النهر في الاتساع متعرجاً في مسار عبر (Cambuslang وRutherglen وDalmarnock).


يتدفق النهر عبر غلاسكو الخضراء من المد والجزر غرباً ويمزج بين المياه العذبة والمالحة، ويتم تقويم النهر بشكل مصطنع وتوسيعه عبر وسط المدينة، وعلى الرغم من أن (Clyde Arc) الجديد يعيق الآن الوصول إلى منطقة (Broomielaw dockland) التقليدية، إلا أنه لا يزال من الممكن للسفن البحرية أن تصعد من النهر بعد القناة المجروفة حتى فينيستون، حيث ترسو (PS Waverley).


ومن هناك يتدفق عبر معاقل بناء السفن عوبر كل من (Govan وPartick وWhiteinch وScotstoun وClydebank) والتي تضم جميعها أحواض بناء سفن رئيسية لم يبق منها سوى اثنين، كما يتدفق النهر غرب جلاسكو بعد رينفرو وتحت جسر إرسكين بعد دمبارتون على الشاطئ الشمالي إلى الضفة الرملية في نقطة أردمور بين كاردروس وهيلينسبيرج.


وفي المقابل على الشاطئ الجنوبي يستمر النهر متجاوزاً آخر حوض بناء السفن في كلايد السفلي في بورت جلاسكو إلى غرينوك، حيث يصل إلى ذيل الضفة حيث يندمج النهر في فيرث أوف كلايد، وحدثت مشكلة كبيرة تتعلق بنضوب الأكسجين في عمود الماء عند مصب نهر كلايد، وكان محور كلايد هو محور مشروع (G-BASE) من هيئة المسح الجيولوجي البريطانية في صيف عام 2010.

الثورة الصناعية للنهر:

كان نجاح كلايد في بداية الثورة الصناعية مدفوعاً بموقع جلاسكو كونه ميناء يواجه الأمريكتين، حيث بدأت تجارة التبغ والقطن في بداية القرن الثامن عشر، ومع ذلك لم يكن كلايد الضحل صالحاً للملاحة لأكبر السفن العابرة للمحيطات، لذلك كان لابد من نقل البضائع في (Greenock أوPort Glasgow) إلى سفن أصغر للإبحار في اتجاه المنبع إلى غلاسكو نفسها.


في عام 1768 نصح جون غولبورن بتضييق مجرى النهر وزيادة الجاذبية من خلال بناء أرصفة الأنقاض وتجريف الضفاف الرملية والمياه الضحلة، وكانت هناك مشكلة خاصة تتمثل في تقسيم النهر إلى قناتين ضحلتين بواسطة ضحلة (Dumbuck) بالقرب من (Dumbarton)، وبعد تقرير جيمس وات عن هذا في عام 1769، وتم بناء رصيف في (Longhaugh Point) لإغلاق القناة الجنوبية.


نظراً لعدم كفاية هذا تم بناء جدار تدريب يُسمَّى (Lang Dyke) في عام 1773 على المياه الضحلة (Dumbuck) لوقف تدفق المياه إلى القناة الجنوبية، وفي أواخر القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر تم بناء المئات من الأرصفة البحرية من البنوك بين (Dumbuck) ورصيف (Broomielaw) في غلاسكو نفسها، وفي بعض الحالات أدى ذلك إلى تعميق فوري، حيث أدى تدفق المياه المحدود إلى جرف قاع النهر وفي حالات أخرى كان التجريف مطلوباً.


في منتصف القرن التاسع عشر قام المهندسون بعمليات تجريف أكبر بكثير لكلايد، وإزالة ملايين الأقدام المكعبة من الطمي لتعميق وتوسيع القناة، وكان حجر العثرة الرئيسي في المشروع هو التسلل الجيولوجي الهائل المعروف باسم (Elderslie Rock)، نتيجة لذلك لم يكتمل العمل حتى ثمانينيات القرن التاسع عشر، وفي هذا الوقت أصبح كلايد أيضاً مصدر إلهام مهم للفنانين مثل جون أتكينسون جريمشو وجيمس كاي الراغبين في تصوير العصر الصناعي الجديد والعالم الحديث.


تم الانتهاء من التجريف في الوقت المناسب مع نمو أعمال الصلب في المدينة، وأصبحت القناة أخيراً صالحة للملاحة على طول الطريق من (Greenock إلى Glasgow)، حيث حل بناء السفن محل التجارة كنشاط رئيسي على النهر وسرعان ما كانت شركات بناء السفن تثبت وجودها على النهر، وسرعان ما اكتسب كلايد سمعة لكونه أفضل موقع لبناء السفن في الإمبراطورية البريطانية ونما ليصبح مركز بناء السفن البارز في العالم.


أصبحت (Clydebuilt) معياراً صناعياً للجودة وتم منح أحواض بناء السفن في النهر عقوداً لبطانات بحرية مرموقة عابرة للمحيط، بالإضافة إلى سفن حربية بما في ذلك (Queen Mary وQueen Elizabeth) في السنوات اللاحقة وكلها بنيت في مدينة (Clydebank)، ومنذ تأسيس حوض بناء السفن الخاص بعائلة سكوت في غرينوك عام 1712 وحتى يومنا هذا تم بناء أكثر من 25000 سفينة على نهر كلايد وفيرث وعلى رافد نهر كيلفن وريفر كارت جنباً إلى جنب مع أحواض بناء السفن في مارهيل وكيركنتيلوتش على نهر فورث آند.


وقناة كلايد وبلاكهيل على قناة مونكلاند وفي الوقت نفسه شارك ما يقدر بأكثر من 300 شركة في بناء السفن في كليديسايد، على الرغم من أنه من المحتمل أن تكون الذروة من 30 إلى 40 في أي وقت، وأصبحت شركات بناء السفن أسماء مألوفة في (Clydeside) ولكنها معروفة أيضاً في جميع أنحاء العالم (Denny of Dumbarton وScott of Greenock وLithgows of Port Glasgow وSimon and Lobnitz of Renfrew وAlexander Stephen and Sons of Linthouse وFairfield of Govan وInglis of Pointhouse B وarclay Curle of Whiteinch وConnell وYarrow من Scotstoun).

وجود اليخوت على النهر:

أول يخت تم تسجيله في سباق كلايد، وهو قاطع يبلغ وزنه 46 طناً تم بناؤه بواسطة سكوتس جرينوك في عام 1803، ولم يبدأ مصمم اليخوت الاسكتلندي العظيم ويليام فايف في تصميم اليخوت حتى عام 1807، حيث كان أول ناد لليخوت في كلايد هو الشمال، ونادي اليخوت الذي ظهر عام 1824 وحصل على ميثاقه الملكي عام 1831.


تأسس النادي لتنظيم وتشجيع الرياضة، وبحلول عام 1825 كانت الأندية الاسكتلندية والأيرلندية تتسابق ضد بعضها البعض في كلايد، ومع ذلك فإن بناء اليخوت واليخوت لم ينطلق حتى منتصف القرن التاسع عشر، حيث اشتهر كلايد في جميع أنحاء العالم بمساهمته الكبيرة في صناعة اليخوت وبناء اليخوت، وكان موطناً للعديد من المصممين البارزين: ويليام فايف الثالث، ألفريد ميلن، جي إل واتسون، إي ماكجروير، وديفيد بويد.


كانت أيضاً موطناً للعديد من ساحات اليخوت الشهيرة، وقد بدأت (Robertson’s Yard) في إصلاح القوارب في ورشة صغيرة في (Sandbank) في عام 1876 واستمرت لتصبح واحدة من أهم بناة القوارب الخشبية في Clyde، كما كانت السنوات الذهبية لساحة روبرتسون في أوائل القرن العشرين عندما بدأوا في بناء يخوت سباقات كلاسيكية بطول 12 و15 متراً (39 و49 قدماً).


قام روبرتسون ببناء أكثر من 55 قارباً استعداداً للحرب العالمية الأولى، وظل الفناء مشغولاً حتى خلال فترة الكساد الكبير في الثلاثينيات، حيث طور العديد من رجال الأعمال الأثرياء شغفاً بسباق اليخوت في كلايد، وخلال الحرب العالمية الثانية تم تخصيص الفناء للعمل الأميرالية، حيث أنتج زوارق فيرمايل مارين بمحركات كبيرة وعالية السرعة (زوارق طوربيد بمحركات وقوارب مدفع بمحرك).


وبعد الحرب قامت الساحة ببناء بحيرة لوخ لونج الناجحة ذات الدرجة الواحدة واثنين من منافسي ديفيد بويد اللذين صممهما ديفيد بويد لكأس أمريكا: صولجان (1958) وسيرين (1964)، ونظراً لظروف العمل الصعبة في عام 1965 تم تسليم الساحة لأعمال إنتاج (GRP) (بشكل رئيسي Pipers وEtchells) حتى تم إغلاقها في عام 1980، وخلال تاريخها البالغ 104 عاماً قامت (Robertson’s Yard) ببناء 500 قارب لا يزال الكثير منها يبحر حتى اليوم.

المصدر
علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى