الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

نهر موراي

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو نهر موراي
  • جغرافية نهر موراي

ما هو نهر موراي؟

 

هو نهر موجود في جنوب شرق أستراليا، حيث أنه يعد أطول نهر في أستراليا بطول 2،508 كم (1،558 ميل)، وتشمل روافده خمسة من أطول ستة أنهار في أستراليا (نهري مورومبيدجي ودارلينج ولاكلان ووارغو وبارو)، والتي تشكل منطقة تجمعها معاً حوض موراي دارلينج.

 

يرتفع نهر موراي في جبال الألب الأسترالية، ممَّا يؤدي إلى تجفيف الجانب الغربي من أعلى جبال أستراليا، ثم يتعرج شمالاً غربًا عبر السهول الداخلية لأستراليا، ويشكل الحدود بين ولايتي نيو ساوث ويلز وفيكتوريا، حيث يتدفق إلى جنوب أستراليا، وتتجه جنوباً عند مورغان لمسافة 315 كم (196 ميل) الأخيرة، لتصل إلى الحافة الشرقية لبحيرة الإسكندرية، والتي تتقلب في الملوحة.

 

كما تتدفق مياه نهر موراي بعد ذلك عبر عدة قنوات حول هندمارش وجزيرة موندو، تنضم إليها مياه البحيرة من (The Coorong) من الجنوب الشرقي، قبل أن تصب في (Great Australian Bight) (غالبًا ما يشار إليها على الخرائط الأسترالية باسم المحيط الجنوبي) عبر (Murray Mouth) عشرة كم (6.2 ميل) شرق جنوب جولوا، وعلى الرغم من تصريف كميات كبيرة من المياه في بعض الأحيان، لا سيما قبل ظهور تنظيم النهر على نطاق واسع، إلا أن (Murray Mouth) كان دائماً صغيراً وضحلًا نسبيًً، واعتباراً من عام 2010 يتلقى نظام نهر موراي 58 بالمائة من تدفقه الطبيعي، وربما تكون أهم منطقة مروية في أستراليا، وهي معروفة على نطاق واسع باسم وعاء الطعام للأمة.

 

جغرافية نهر موراي:

 

يشكل نهر موراي جزءاً من نظام نهر موراي- دارلينج الممتد بطول 3750 كم (2330 ميل) والذي يستنزف معظم مناطق فيكتوريا الداخلية ونيو ساوث ويلز وجنوب كوينزلاند، وبشكل عام تبلغ مساحة مستجمعات المياه سُبع إجمالي كتلة اليابسة في أستراليا، حيث يحمل نهر موراي جزءاً صغيراً فقط من مياه الأنهار ذات الحجم المماثل في أجزاء أخرى من العالم مع تباين سنوي كبير في تدفقه، وفي حالته الطبيعية من المعروف أنه يجف تمامًا خلال فترات الجفاف الشديدة، على الرغم من أن هذا نادر للغاية، مع حدوث حالتين أو ثلاث حالات فقط منذ بدء حفظ السجلات الرسمية.

 

يشكل نهر موراي معظم الحدود بين ولايتي فيكتوريا ونيو ساوث ويلز الأسترالية، وعندما يكون الأمر كذلك، فإن الحد هو أعلى ضفة الجانب الفيكتوري من النهر (أي أنه لا يوجد أي نهر في الواقع في فيكتوريا)، وتم تحديد ذلك في حكم صدر عام 1980 من قبل المحكمة العليا في أستراليا، ويمكن أن يكون تعريف الحدود هذا غامضاً، نظراً لأن النهر يغير مساره بمرور الوقت، وقد تم تعديل بعض ضفاف النهر.

 

غرب خط الطول 141 درجة شرقاً يستمر النهر كحدود بين فيكتوريا وجنوب أستراليا لحوالي 11 كم (6.8 ميل)، حيث يكون هذا هو الامتداد الوحيد، حيث تمتد حدود الولاية أسفل منتصف النهر، وكان هذا بسبب سوء التقدير خلال أربعينيات القرن التاسع عشر، عندما تم مسح الحدود في الأصل، وبعد هذه النقطة يقع نهر موراي بالكامل داخل ولاية جنوب أستراليا.

 

منذ ما بين 2.5 و 0.5 مليون سنة انتهى نهر موراي في بحيرة شاسعة من المياه العذبة تُسمَّى بحيرة ألكسندرينا، حيث تم تشكيل البحيرة من خلال حركات الأرض التي سدت نهر موراي بالقرب من سوان ريتش خلال هذه الفترة، وفي أقصى حد لها غطت البحيرة 33000 كيلومتر مربع (12.741 ميل مربع)، وتمتد بالقرب من بحيرات مينينديز في الشمال وبالقرب من (Boundary Bend) على نهر موراي في الجنوب.

 

تظهر الطين العميق الذي ترسبه البحيرة في المنحدرات حول (Chowilla) في جنوب أستراليا، حيث كان من المطلوب هطول أمطار أعلى بشكل كبير لإبقاء هذه البحيرة ممتلئة، يبدو أن تجفيف بحيرة ألكسندرينا يشير إلى نهاية المرحلة الرطبة في تاريخ حوض موراي دارلينج وبداية ظروف قاحلة واسعة النطاق مماثلة لما يحدث اليوم، وتوجد أنواع من سمك الرئة Neoceratodus في بحيرة ألكسندرينا (McKay & Eastburn  1990)، اليوم توجد أسماك نيوسيراتودوس الرئوية في عدة أنهار كوينزلاند فقط.

 

تدين غابات الصمغ الأحمر في نهر بارما بوجودها إلى صدع كاديل، فمنذ حوالي 25000 عام، حدث الإزاحة على طول صدع كاديل، ممَّا رفع الحافة الشرقية من الصدع الذي يمتد من الشمال إلى الجنوب ومن 8 إلى 12 متراً (26 إلى 39 قدماً) فوق السهول الفيضية، وهذا خلق سلسلة معقدة من الأحداث، فقد تم التخلي عن جزء من قناة نهر موراي الأصلية خلف الخطأ مباشرة، وهي موجودة اليوم كقناة فارغة تُعرف باسم (Green Gully)، وتم وضع سد على نهر جولبرن عند الطرف الجنوبي من الصدع لإنشاء بحيرة طبيعية، حيث أن فم موراي هو النقطة التي يصب فيها نهر موراي في البحر، والتفاعل بين التيارات الضحلة والمتغيرة والبحر المفتوح يمكن أن يكون معقداً ولا يمكن التنبؤ به.

 

 

المصدر
علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعي/2011.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علي أحمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.محمد صبري محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى