الحمل والولادةوسائل الحمل

الدورة شهرية بعد ترك حبوب منع الحمل

اقرأ في هذا المقال
  • أول دورة شهرية بعد ترك حبوب منع الحمل
  • مضاعفات تأخير الدورة الشهرية بعد ترك حبوب منع الحمل:
  • أعراض جانبية لحبوب منع الحمل
  • موانع تناول حبوب منع الحمل
  • متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

قد تتبع المرأة العديد من الوسائل لمنع حدوث الحمل، ومن هذه الوسائل، حبوب منع الحمل، كما أنها تستطيع تركها في أي وقت ترغب فيه.

أول دورة شهرية بعد ترك حبوب منع الحمل:

قد تلاحظ المرأة عند قدوم الدورة الشهرية بعد ترك حبوب منع الحمل تغيير بسيط في الدورة الشهرية، ومن هذه التغييرات ما يلي:

  • يختلف قدومها من امرأة إلى أخرى، فمن الممكن أن تأتي بعد تركها بعد أيام ومن الممكن أن تتأخر لعدة أسابيع.

  • تأخر الطمث بشكل ملحوظ بعد ترك الحبوب، وقد يساعد في ذلك الوزن الزائد.

  • عدم انتظام ضغط الدم؛ ممّا يؤثر على فترات الحيض.

  • من الممكن أن تزيد فرص الخصوبة لدى المرأة بعد ترك حبوب منع الحمل.

مضاعفات تأخير الدورة الشهرية بعد ترك حبوب منع الحمل:

إنّ المرأة التي تتخلص من تناول حبوب منع الحمل قد تعاني من تأخر في الدورة الشهرية، وقد يؤدي إلى حدوث بعض المضاعفات الصحية، والتي تشمل ما يلي:

  • عدم انتظام الإباضة.

  • تأخر الدورة الشهرية لعدة أشهر.

  • الشعور بالصداع والدوار.

أعراض جانبية لحبوب منع الحمل:

قد يؤدي تناول حبوب منع الحمل على التأثير على الهرمونات في جسم المرأة، ومن الممكن أن تصاب ببعض الأعراض الجانبية، منها:

  • زيادة في الوزن.

  • الصداع النصفي أو الكلي.

  • الشعور بالغثيان.

  • العصبية الزائدة.

  • حدوث إفرازات مهبلية.

موانع تناول حبوب منع الحمل:

هناك عدة أمور يمنع الطبيب المرأة بتناول حبوب منع الحمل، وهي كالتالي:

  • الحمل وخاصّة في الأشهُر الثلاثة الأولى حيث يمكن إصابة الجنين بالاسترجال (تشوّه خلقي) .

  • أورام الجهاز التناسلي أو سرطان الثدي التي تتأثّر بالهرمونات التناسلية.

  • الإصابات الكبدية الشديدة، تشمّع الكبد والتهابات الكبد المزمن.

  • الإصابات السابقة بالصمامات الدموية، حيث أنّ حبوب منع الحمل لها علاقة بتخثرّ الدم.

  • الحالات المرضية مثل الصرع، مرض السكري، تصلّب الشرايين، قصور كلوي شديد، السل والآفات القلبيّة.

  • الشعور بالتعب والإرهاق، وعدم الرغبة في القيام ببعض الأنشطة اليومية.

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

يحب الذهاب الي الطبيب بعد التوقف عن تناول حبوب منع الحمل، أو انقطاع أو تأخر الدورة الشهرية، لمدة تزيد عن عدة أشهر وذلك لمعرفة أسباب تأخر الطمث، إذ انه من الممكن أن يكون سبب تأخرها هو عدم ترك الحبوب وإصابتها ببعض المشاكل التي قد لا تعلم بها.

المصدر
MIDWIFERY/Sally Pairman & Jan Pincombeكتاب الحمل/الدكتور نورمان سميثFamily medicine/emma parryPregnancy, Childbirth and postpartum care/د. تومريس تورمن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى