الحمل والولادةمراحل الحمل

اختبارات الموجات فوق الصوتية أثناء الحمل

اقرأ في هذا المقال
  • الموجات فوق الصوتية أثناء الحمل
  • استخدامات الموجات فوق الصوتية
  • إجراء الموجات فوق الصوتية
  • نظرة على المدى الطويل

الموجات فوق الصوتية أثناء الحمل:

 

الموجات فوق الصوتية هي فحص يستخدم موجات صوتية عالية التردد لدراسة هياكل الجسم الداخلية، تنبعث الموجات الصوتية من بلورة تهتز في ماسح ضوئي محمول باليد يتم بعد ذلك ترجمة الموجات الصوتية المنعكسة أو “الصدى” إلى صورة ثنائية الأبعاد (أو أحيانًا ثلاثية الأبعاد) على الشاشة.

 

تستخدم الموجات فوق الصوتية أثناء الحمل للتحقق من نمو الطفل وللمساعدة في التقاط أي تشوهات مثل متلازمة داون، نظرًا لأن الإجراء لا يمكن أن ينتج صورًا عالية الجودة يجب تأكيد أي تشوهات مشتبه بها باختبارات أخرى الفحص بالموجات فوق الصوتية ليس دقيقًا بنسبة 100 في المئة ولكن مزايا الاختبار هي أنه غير جراحي وغير مؤلم وآمن لكل من الأم والطفل الذي لم يولد بعد.

 

الموجات فوق الصوتية هي إجراء آمن وغير مؤلم وغير جراحي، يعتبر العديد من الآباء أن الموجات فوق الصوتية فرصة لرؤية طفلهم الذي لم يولد بعد وربما اكتشاف جنسه ومع ذلك، يجب أن تتذكر أن الموجات فوق الصوتية هي إجراء تشخيصي، وفي بعض الحالات قد تشير إلى وجود خلل في الجنين عادة ما تكون هناك حاجة لمزيد من الاختبارات لتأكيد التشخيص.

 

استخدامات الموجات فوق الصوتية:

 

يمكن استخدام الموجات فوق الصوتية في نقاط مختلفة أثناء الحمل بما في ذلك:

 

  • الثلث الأول من الحمل:  يتم استخدام الموجات فوق الصوتية التي يتم إجراؤها خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل للتحقق من أن الجنين ينمو داخل الرحم (بدلاً من داخل قناة فالوب ، على سبيل المثال) وتأكيد عدد الأجنة وحساب عمر الحمل والجنين.

 

  • الثلث الثاني من الحمل : يتم إجراء الموجات فوق الصوتية بين الأسبوعين 18 و 20 للتحقق من تطور الهياكل الجنينية مثل العمود الفقري والأطراف والدماغ والأعضاء الداخلية يتم أيضًا فحص حجم وموقع المشيمة  يمكن تحديد جنس الطفل إذا رغب الوالدان في معرفة ذلك.

 

  • الثلث الثالث من الحمل : يتم استخدام الموجات فوق الصوتية التي يتم إجراؤها بعد 30 أسبوعًا للتحقق من استمرار نمو الطفل بمعدل طبيعي يتم فحص موقع المشيمة للتأكد من أنها لا تسد عنق الرحم.

 

إجراء الموجات فوق الصوتية:

 

يعتمد الإجراء على نوع الموجات فوق الصوتية المستخدمة ولكنه قد يشمل ما يلي:

 

الموجات فوق الصوتية عبر البطن:

 

تمر الموجات الصوتية جيدًا عبر الماء يستخدم أخصائي الموجات فوق الصوتية مثانتك الممتلئة “كفتحة” للرحم لذلك سيتعين عليك شرب الكثير من الماء قبل الاختبار تستلقي على طاولة أو سرير الفحص يتم وضع الجل على بطنك (لتوفير اتصال أفضل بين بشرتك والماسح الضوئي) ويقوم أخصائي الموجات فوق الصوتية بتحريك الماسح الضوئي في مواضع مختلفة يتم إرسال الصور على الفور إلى شاشة قريبة قد يضطر أخصائي الموجات فوق الصوتية إلى الدفع بقوة في بعض الأحيان لرؤية الهياكل الأعمق يستغرق الفحص عادةً حوالي 30 دقيقة.

 

الموجات فوق الصوتية المهبلية:

 

في بعض الحالات لا تستطيع الموجات فوق الصوتية عبر البطن إنتاج صور واضحة كافية قد يكون هناك الكثير من الهواء في أمعائك ، على سبيل المثال والهواء موصل ضعيف للموجات الصوتية في هذه الحالات، يتم إدخال ماسح ضوئي رفيع في المهبل يستغرق الفحص عادةً حوالي 30 دقيقة.

 

بعد الموجات فوق الصوتية:

 

بمجرد الانتهاء من التصوير بالموجات فوق الصوتية، يتم إعطاؤك مناديل لإزالة الجل ويمكنك الذهاب إلى المرحاض يتم إرسال التقرير إلى طبيبك لذلك سيتعين عليكِ تحديد موعد للحصول على النتيجة. لا توجد مخاطر أو مضاعفات أو آثار جانبية معروفة للأم أو لطفلها الذي لم يولد بعد. يعد الفحص بالموجات فوق الصوتية آمنًا وغير مؤلم وغير جراحي، لذلك لا داعي لاتخاذ أي احتياطات خاصة بعد ذلك أنتِ حرة في ممارسة عملك المعتاد.

 

نظرة على المدى الطويل:

 

ما يحدث بعد ذلك يعتمد على نتائج الموجات فوق الصوتية لاحظ أن النتيجة الطبيعية لا تضمن أن طفلك طبيعي لأنه لا يمكن العثور على بعض التشوهات باستخدام هذا الاختبار إذا تم اكتشاف تشوهات جنينية فقد تحتاجين إلى مزيد من الاختبارات لتأكيد التشخيص هذه الاختبارات، بما في ذلك بزل السلى وأخذ عينات من الزغابات المشيمية اختيارية، ناقشي فوائد هذه الاختبارات ومخاطرها ومضاعفاتها مع طبيبك قبل أن تقرري ما إذا كنت ستمضي على إجراء هذه الفحوصات أم لا.

 

أنواع أخرى من اختبارات الحمل:

 

يمكن أن تشمل الأنواع الأخرى من اختبارات الحمل التي قد يتم تقديمها لك ما يلي:

 

بزل السلى:

 

يتم أخذ كمية صغيرة من السائل الأمنيوسي باستخدام إبرة رفيعة يتم إدخالها عبر البطن يتم توجيه الإبرة بمساعدة الموجات فوق الصوتية، تحتوي عينة السائل على خلايا يتم فحصها بعد ذلك في المختبر بحثًا عن تشوهات الكروموسومات يبلغ خطر الإجهاض بعد بزل السلى حوالي واحد من كل 250.

 

أخذ عينة من خلايا المشيمة:

 

يتم إدخال إبرة رفيعة من خلال البطن أو عنق الرحم لأخذ عينة صغيرة من المشيمة، يتم توجيه الإبرة بمساعدة الموجات فوق الصوتية يتم بعد ذلك اختبار الزغابات المشيمية في المختبر بحثًا عن تشوهات الكروموسومات خطر الإجهاض بعد أخذ عينة من خلايا المشيمة هو واحد من كل 100.

المصدر
Pregnancy tests - ultrasoundUltrasound scans in pregnancyEarly Pregnancy Ultrasound ResultsUltrasound in pregnancy

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى