الحمل والولادةمراحل الحمل

الأسبوع الخامس والعشرين من الحمل

اقرأ في هذا المقال
  • تطورات الجنين في الأسبوع الخامس والعشرين من الحمل
  • أعراض الأسبوع الخامس والعشرين من الحمل
  • نصائح وفحوصات مهمة خلال الأسبوع الخامس والعشرين من الحمل

خلال هذا الأسبوع قد تقترب الحامل من إتمام الشهر السادس من الحمل، وسوف يحدث تطورات كبيرة في نمو الطفل.

تطورات الجنين في الأسبوع الخامس والعشرين من الحمل:

  • يصل وزن الجنين في الأسبوع الخامس والعشرين من الحمل إلى (660) جرام.

  • قد يبلغ طول الجنين أيضاً خلال هذا الأسبوع تقريباً (34.6) سنتيمتر.

  • يبدأ تكون الدهون لدى الجنين، والتي تساعده في الحفاظ على درجة حرارة جسمه بعد الولادة.

  • يستمر نمو الشعر على فروة رأس الجنين، لكنه يتساقط بعد الولادة بأسبوعين، من ثم ينمو من جديد.

  • استمرار حواس الجنين في التطور.

  • زيادة حركة الجنين بسبب تفاعله مع الأصوات المرتفعة، وقد تشعر الأم بتلك الحركات القوية.

  • عند الفحص بالموجات فوق الصوتية، يبدو شكل الجنين أقرب وضوحاً إلى شكل أطفال حديثي الولادة.

  • يمكن سماع نبضات قلب الطفل من خلال سماعة الطبيب.

أعراض الأسبوع الخامس والعشرين من الحمل:

قد يحدث بعض التغيّرات خلال هذه الفترة على المرأة ومنها:

  • نمو وكثافة الشعر بشكل ملحوظ، وذلك بسبب بعض التغيّرات الهرمونية التي قد تمنع من تساقط الشعر، لكن بعد الولادة سوف تلاحظين تساقط الشعر بشكل كبير، ويعود ذلك بسبب عودة الهرمونات إلى المستوى الطبيعي في الجسم.

  • في مرحلة الحمل تصبح الحركة أكثر صعوبة، لذا يجب ممارسة التمارين الرياضة خلال فترة الحمل، مع شرب الكثير من المياه.

  • استمرار حجم الرحم بالزيادة.

  • قد تتعرضين لبعض المشاكل مثل البواسير، الإمساك، عسر الهضم وحرقة المعدة.

لتهدئة البواسير يمكن استخدام الكمادات الباردة، أو الجلوس في مياه دافئة.

نصائح وفحوصات مهمة خلال الأسبوع الخامس والعشرين من الحمل:

  • فحوصات الدم: للتأكد من عدم حدوث فقر الدم، لكن إذا أثبتت الفحوصات فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، وهو النوع الأكثر شيوعاً يوصي الطبيب بأخذ مكملات الحديد.

  • فحص مستوى السكر في الدم: التأكد من عدم الإصابة بسكري الحمل، ولتجنب تعرض الطفل لمضاعفات بعد الولادة مباشرة، مثل انخفاض مستوى السكر في الدم لدى الجنين.

قد يؤدي إصابة المراة بسكري الحمل مع عدم أخذ العلاج اللازم إلى خطورة الولادة الطبيعية فيلجأ الطبيب إلى الولادة القيصرية، لتجنّب حدوث أي مضاعفات قد تؤثّر على الجنين أو الأم.

المصدر
Pregnancy, Childbirth and postpartum care/د. تومريس تورمنMIDWIFERY/Sally Pairman & Jan Pincombeكتاب الحمل/الدكتور نورمان سميث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى