الحمل والولادةمراحل الولادة

التهاب الثدي أثناء الرضاعة

اقرأ في هذا المقال
  • أعراض التهاب الثدي خلال الرضاعة
  • أسباب إلتهاب الثدي خلال الرضاعة
  • عوامل تزيد من خطر الإصابة في التهاب الثدي خلال الرضاعة
  • مضاعفات التهاب الثدي عند الرضاعة
  • تشخيص التهاب الثدي خلال الرضاعة
  • علاج التهاب الثدي خلال الرضاعة
  • الوقاية من التهاب الثدي خلال الرضاعة

التهاب الثدي: هو عبارة عن التهاب يحدث في أنسجة الثدي نتيجة نموّ البكتيريا في الأنسجة، ممّا يسبب تورّم واحمرار الجلد في الثدي.

أعراض التهاب الثدي خلال الرضاعة:

إن أعراض التهاب الثدي تبدأ بشكل تدريجي، من أهم هذه الأعراض:

  • الشعور بألم شديد في الثدي، يزداد خلال الرضاعة.

  • احمرار وتورم الجلد في الثدي.

  • ارتفاع درجة الحرارة.

ملاحظة: إذا تم ملاحظة أي من الأعراض السابقة يجب استشارة الطبيب.

أسباب التهاب الثدي خلال الرضاعة:

هناك عدة أسباب تؤدي إلى التهاب الثدي، منها:

  • تحجّر الثدي، بسبب التوقّف عن الرضاعة لمدة طويلة تصل إلى بضع من الساعات.

  • عدم إفراغ الثدي بشكل كامل عند إرضاع الطفل.

  • الرضاعة بشكل سريع.

  • انتقال الجراثيم من فم الطفل إلى الثدي، ممّا قد يسبب الالتهاب.

  • انسداد قنوات الحليب ممّا يمنع مرور الحليب بصورة جيدة.

  • دخول البكتيريا من خلال تشققات الثدي، مسببة الألم والاحمرار.

عوامل تزيد من خطر الإصابة في التهاب الثدي خلال الرضاعة:

هناك عدة عوامل قد تؤدي إلى التهاب الثدي خلال الرضاعة، من أهم هذه العوامل:

  • وجود تشققات في الثدي.

  • ارتداء حمالات صدر ضيقة بالتالي تسبب الضغط على الصدر.

  • وجود حالات سابقة بالتهاب الثدي.

  • إرضاع الطفل من ثدي واحد وعدم تفريغ الثدي الآخر.

مضاعفات التهاب الثدي عند الرضاعة:

اذا لم يتم علاج التهاب الثدي بشكل كامل قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات، أهمها:

  • تلف كامل بأنسجة الثدي.

  • ظهور خراج مملوء بالصديد.

تشخيص التهاب الثدي خلال الرضاعة:

يتم تشخيص الثدي خلال الرضاعة بعدة طرق منها:

  • الفحص السريري للمرضعة.

  • ظهور أعراض مثل ارتفاع درجة الحرارة واحمرار وتورّم الثدي.

  • التأكد من عدم وجود خراج.

  • فحص الثدي باستخدام الموجات فوق صوتية.

  • تصوير الثدي بالأشعة السينية في حال عدم استجابة الثدي للعلاج.

علاج التهاب الثدي خلال الرضاعة:

يتم علاج التهاب الثدي، عن طريق صرف بعض الأدوية من قبل الطبيب، مثل:

  • يتم صرف مسكنات الألم، الباراسيتامول والماء الحيوي، وقد تشعرين بتحسّن بعد تناولها.

  • الإكثار من شرب السوائل الدافئة.

  • أخذ قسط كافي من الراحة.

الوقاية من التهاب الثدي خلال الرضاعة:

يتم الوقاية من التهاب الثدي خلال الرضاعة عن طريق اتباع الأمور التالية:

  • التأكد من وضع الحلمة في فم الطفل بشكل جيد.

  • تفريغ الثدي بشكل كامل عند الرضاعة.

  • العناية بالنظافة الشخصية بشكل جيد.

  • لبس حمالات صدر واسعة.

  • تجفيف الثدي جيداً من الماء بعد الاستحمام أو تنظيف.

  • تبديل الرضاعة في كلا الثديين.

  • الرضاعة بصورة منتظمة، والتأكد من صحة الطفل خلال الرضاعة.

  • تجنّب التوقّف عن الرضاعة لفترات طويلة.

  • استخدام الشفاط إذا كنتي تعملين لتفريغ الثدي.

المصدر
Pregnancy, Childbirth and postpartum care/د. تومريس تورمنكتاب الحمل/الدكتور نورمان سميثMIDWIFERY/Sally Pairman & Jan PincombeObstructed Labor/د. نوران صادق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى