الحمل والولادةمراحل الحمل

الشهر السادس من الحمل

اقرأ في هذا المقال
  • الأسبوع الثاني والعشرين من الحمل
  • الأسبوع الثالث والعشرين من الحمل
  • الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل
  • الأسبوع الخامس والعشرين من الحمل
  • الأسبوع السادس والعشرون من الحمل
  • فحوصات تجرى في الشهر السادس
  • تغذية الحامل في الشهر السادس

بعد الأسبوع (22) تبدأ الحامل بالشهر السادس من الحمل، حيث تكون هناك تغيّرات فسيولوجيّة واضحة، مثل زيادة الوزن، التغييرات الهرمونيّة، زيادة الحاجة إلى التبوّل، الإمساك والحرقة نتيجة تباطؤ في عمل الجهاز الهضمي.

يكون وزن الجنين في الشهر السادس من الحمل حوالي 800 غرام وطوله 35 سم، ويُمكن الشعور بحركة الجنين بشكل واضح، كما يستطيع الجنين في هذا الشهر التمييز بين النكهات المختلفة في السائل السلوي.

الأسبوع الثاني والعشرين من الحمل:

تكون فترة الحمل في هذا الأسبوع مُمتعة بحيث يزول الشعور بالغثيان، ويظهر على الجنين ما يلي:

  • يكون وزن الجنين في الأسبوع الثاني والعشرين من الحمل 0.43 كغم ويكون طولة حوالي 27.8 سم.

  • تكون أظافر الجنين نَمَتْ بشكل كامل.

  • نبض الجنين أصبح واضحاً بشكل أقوى.

  • في هذا الأسبوع يتكوّن البراز الأول لدى الجنين في الأمعاء.

  • يبدأ شعر الرأس بالظهور.

  • يقوم الجنين في هذا الأسبوع بمصّ إصبعه.

  • تصبح حركات الجنين أكثر وضوحاً.

الأسبوع الثالث والعشرين من الحمل:

يزن الجنين حوالي (0.501) كغم والطول حوالي (28.9) سم، تكون كمية السوائل حول الجنين كبيرة بحيث تسمح لهُ بالتحرّك بشكل مريح.

تبدأ من هذا الأسبوع زيادة الشعور بالتعب وظهور بعض الأعراض منها:

  • ضعف العضلات بسبب التأثيرات الهرمونية.

  • انخفاض ضغط الدم باستمرار.

  • انخفاض مستوى الهيموجلوبين.

  • زيادة في الوزن بمقدار 5_7 كغم.

  • يقوم الرحم بالضغط على الجهاز الهضمي، ممّا يسبب صعوبة في الهضم.

  • مواجهة صعوبة أثناء النوم، لذلك يجب تغيير وضعية نوم الحامل.

  • رجوع السوائل من المعدة، بسبب عدم سرعة انتقال الغذاء، حيث يقوم الجنين بالضغط على الجهاز الهضمي، وارتخاء عضلات المعدة بسبب تأثير هرمونات الحمل، لذلك يجب على الحامل تجنّب النوم على الظهر.

  • انتفاخ القدمين.

الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل:

يَستمر تطوّر الجنين في هذا الأسبوع، بوجود جميع أجهزة الجسم الضرورية لكن ليست كلها ناضجة، ويكون وزنه (0.6) كغم والطول (30) سم، ويقوم الطفل بتحريك اليدين والقدمين في هذا الأسبوع.

الأسبوع الخامس والعشرين من الحمل:

تكون الحامل في نهاية الثلث الثاني من الحمل، حيث يكون إرتفاع الرحم أعلى بقليل من السرّة، تشعرين جيداً بحركة الجنين.

بعض من الأعراض التي تظهر على الأم في هذا الأسبوع:

  • يستمر زيادة الوزن حوالي سبعة كغم منذ بداية الحمل.

  • تكبر أيضاً غُدد الحليب الموجودة في الثدي، ممّا يجعلك تشعرين في الاحتقان والحساسية فيهما.

  • تقلصّات خفيفة وغير منتظمة في الرحم نتيجة النمو السريع للجنين.

  • يُصبح لون الجلد أكثر لمعاناً بسبب زيادة تدفّق الدم.

  • ظهور خط البطن حيث يمتد من السرّة إلى العانة.

  • تمدد الأوعية الدموية، بسبب تأثير هرمونات الحمل.

  • انخفاض ضغط الدم.

  • تُصبح اللّثة أكثر حساسية.

نمو الجنين في الأسبوع الخامس والعشرين:

يكون طول الجنين (34.6) سم ووزنه حوالي (0.66) كغم، ويبدأ تراكُم الأنسجة الدهنية تحت الجلد ويستمر نمو أعضاء الجنين منها:

  • تطوّر نموّ الدماغ بشكل سريع.

  • نمو الرئتين بشكل سريع، وظهور الأوعية الدموية داخل الرئتين.

  • ظهور فتحات الأنف.

  • تطوّر حاسة السمع لدى الجنين، ويكون قادراً على الإستجابة للأصوات.

الأسبوع السادس والعشرون من الحمل:

يُعتبر الأسبوع السادس والعشرون نهاية الثلث الثاني من الحمل، وفي هذا الأسبوع يصل إرتفاع الرحم أربعة سم فوق مركز السرّة، قد تشعر المرأة في هذا الأسبوع بالأمور التالية:

  • ضُعف عمل الجهاز الهضمي بسبب زيادة ضغط الرحم على الجهاز الهضمي، ممّا يؤدي إلى زيادة مدة تفريغ المعدة والأمعاء من الطعام، ممّا يؤدي إلى الشعور بالحرقة والإمساك.

  • تُعاني الحامل من ضيق في التنفّس، بسبب زيادة نشاط الجهاز التنفسي وضغط الرحم على الحجاب الحاجز.

  • تسارع في نبضات القلب، بسبب زيادة تدفّق الدم إلى الجنين والرحم.

  • نزول إفرازات مهبلية بسبب انتشار الفطريات المهبلية الخاصة بالحمل.

  • التهاب المسالك البولية بسبب ضغط الرحم على الجهاز البولي ممّا يُبطئ عملية إخراج البول.

نمو للجنين في الأسبوع السادس والعشرون من الحمل:

يكون وزن الجنين حوالي (0.76 كغم) والطول حوالي (35.9سم). كما تزداد حركة التنفّس لدى الجنين، كما أن عيناه تفتحان وتُصبح أكثر حساسية للصوت واللمس.

فحوصات تجرى في الشهر السادس:

تغذية الحامل في الشهر السادس:

  • زيادة عدد الوجبات بحيث تكون صغيرة ومتنوعة.

  • الإبتعاد عن التدخين.

  • تناول الفواكه بشكل مُنتظم.

  • هضم الطعام بشكل بطيء.

  • الجلوس بشكل مستقيم أثناء تناول الطعام.

  • شُرب كميات كافية من المياه.

  • تناول الأطعمة الغنيّة بالألياف.

  • تجنّب تناول الموالح قدر الإمكان.

  • تناول الأطعمة قليلة الدهون والسكريات.

  • تناول المُكمّلات الغذائية التي يصرفها الطبيب.

  • عدم تناول الحليب الغير مبستر.

  • الابتعاد عن شرب الكحول، حيث الكحول سبب رئيسي لحدوث التشوّهات في الجنين.

المصدر
كتاب الحمل/الدكتور نورمان سميثPregnancy, Childbirth and postpartum care/د. تومريس تورمنMIDWIFERY/Sally Pairman & Jan Pincombe

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى