الحمل والولادةمشكلات الحمل الصحية

تأثير انسداد قناة فالوب على الحمل

اقرأ في هذا المقال
  • أسباب انسداد قناة فالوب
  • أعراض انسداد في قناتي فالوب
  • تشخيص انسداد قناتي فالوب
  • تأثير انسداد قناة فالوب على الحمل
  • علاج انسداد قناة فالوب

قناة فالوب: هي عبارة عن قناة زوجية، بحيث تتكون من أنبوبتان وتقع كل منهما على جانبي الرحم، وهي المسؤولة عن انتقال البويضة الناضجة من المبيض إلى الرحم. في حال انسداد أحد قناتي فالوب أو كلاهما فإن ذلك يؤثر على فرص حدوث الحمل.

أسباب انسداد قناة فالوب:

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى انسداد في قناة فالوب، بسبب وجود مشاكل خارجة عنها أو بداخلها.

المشاكل المتعلقة بقناة فالوب الخارجة عنها تكون لعدة أسباب ومنها:

  1. وجود أورام في المبيض أو الرحم، بحيث تكون ضاغطة على قناة فالوب.

  2. إجراء عملية جراحية بمنطقة الحوض أو البطن؛ ممّا قد يتسبب في حدوث التصاق بالأنابيب، ومنها الولادة القيصرية والزائدة الدودية.

أما المشاكل المتعلقة بقناة فالوب نفسها قد تكون بسبب ما يلي:

  1. وجود عيوب خلقية في قناة فالوب.

  2. الإصابة بالالتهابات الناتجة عن الميكروبات أو الالتهابات البكتيرية.

أعراض انسداد في قناتي فالوب:

  • تأخر في الإنجاب.

  • حدوث إصابة في الأنابيب، منها وجود التهابات.

  • شعور بالقليل من الألم في الحوض، أو ألم قبل وبعد الدورة، أو خلال الجماع.

تشخيص انسداد قناتي فالوب:

هناك 3 طرق يمكن من خلالها تشخيص انسداد قناتي فالوب ومنها:

  • من خلال الصبغة: ذلك عن طريق وضع الصبغة عبر عنق الرحم، ثم يقوم الطبيب تصويرها خلال مرورها في الرحم والأنابيب.

  • حقن السائل المائي داخل الرحم :بالإضافة إلى عمل تصوير مهبلي لمراقبة مرور السائل من خلال الأنبوب.

  • عن طريق منظار البطن: حيث يؤكد طبيعة الحالة وشكل الانسداد.

تأثير انسداد قناة فالوب على الحمل:

يحدث الحمل من خلال انتقال الحيوانات المنوية من عنق الرحم عبر قناة فالوب، بحيث يتم التخصيب خلال الانتقال عبر القناة، بحيث إذا حدث انسداد في إحدى قناتي فالوب فتكون نسبة حدوث الحمل 50٪، لكن في حال كان الانسداد في قناتي يكون هناك نسبة عالية للعقم.

علاج انسداد قناة فالوب:

يعتمد علاج انسداد قناة فالوب على نوع الانسداد، لكن في حال كان الانسداد في جانب واحد دون الآخر، فقد لا يحتاج إلى علاج سوى بعض المنشطات التي تعمل على تنشيط تبويض الجانب الآخر المفتوح لزيادة فرص الحمل.

لكن في حال كان الانسداد في أحد الجوانب بسبب ظهور أعراض، أو ناتج عن التهاب مزمن في الأنبوبة قد يؤثر على الحمل، بالإضافة إلى أنه قد يضر بالأخرى، لذلك يفضل استئصاله.

أيضاً في حال كان الانسداد في القناتين، يكون العلاج عن طريق جراحة المنظار لإزالة الانسداد من القنوات، وتكون فرص نجاحها قليلة.

المصدر
MIDWIFERY/Sally Pairman & Jan Pincombeكتاب الحمل/الدكتور نورمان سميثPregnancy, Childbirth and postpartum care/د. تومريس تورمن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى