الحمل والولادةمشكلات الحمل الصحية

ما هو تمزق الأغشية المبكر؟

اقرأ في هذا المقال
  • تمزق الأغشية المبكر
  • مضاعفات تمزق الأغشية المبكر
  • عوامل خطر تمزق الأغشية المبكر
  • تشخيص تمزق الأغشية المبكر

تمزق الأغشية المبكر:

 

تمزق الأغشية المبكر: هو تمزق الأغشية أثناء الحمل قبل 37 أسبوعًا من الحمل يحدث في 3 في المائة من حالات الحمل وهو سبب ما يقرب من ثلث الولادات المبكرة، يمكن أن يؤدي إلى مخاطرة كبيرة في الفترة المحيطة بالولادة بما في ذلك متلازمة الضائقة التنفسية، الإنتان الوليدي، تدلي الحبل السري، انفصال المشيمة وموت الجنين.

 

يُفضل فحص المنظار لتحديد اتساع عنق الرحم لأن الفحص الرقمي يرتبط بانخفاض فترة الكامنة وإمكانية حدوث عواقب سلبية يختلف العلاج اعتمادًا على عمر الحمل ويتضمن مراعاة الولادة عندما يحدث تمزق الأغشية عند أو بعد 34 أسبوعًا من الحمل يمكن أن تقلل الستيرويدات القشرية من العديد من مضاعفات حديثي الولادة، ولا سيما النزف داخل البطيني ومتلازمة الضائقة التنفسية، كما أن المضادات الحيوية فعالة في زيادة فترة الكمون.

 

مضاعفات تمزق الأغشية المبكر:

 

واحدة من أكثر المضاعفات شيوعًا لعملية تمزق الأغشية الباكر هي الولادة المبكرة الفترة الكامنة، وهي الفترة من تمزق الغشاء حتى الولادة تتناسب بشكل عكسي مع عمر الحمل الذي يحدث فيه تمزق الأغشية الباكر على سبيل المثال ، كشفت دراسة واحدة كبيرة 3 على المريضات عند الأوان أن 95 بالمائة منهن تم ولادتهن في غضون يوم واحد تقريبًا من تمزق الأغشية السابق للمخاض.

 

في حين أن تحليل الدراسات 4 الذي قيَّم النساء اللواتي يعانين من تمزق الأغشية الباكر قبل الأوان بين الأسبوعين 16 و 26 من الحمل حدد أن 57 بالمائة من النساء تم ولادتهن في غضون أسبوع واحد أسبوعًا، وكان لدى 22 بالمائة فترة كامنة مدتها أربعة أسابيع عندما يحدث تمزق الأغشية الباكر (PROM) مبكرًا جدًا قد يصاب الولدان الناجون بسوء التغذية، وضغط الحبل السري، قلة السائل السلوي، التهاب الأمعاء والقولون الناخر، الضعف العصبي، النزيف داخل البطيني ومتلازمة الضائقة التنفسية.

 

عوامل خطر تمزق الأغشية المبكر:

 

ترتبط عوامل خطر عديدة بتمزق الأغشية الباكر المرضى السود أكثر عرضة لخطر تمزق الأغشية الباكر مقارنة بالنساء البيض أو التي لديها انتفاخ في الرحم (على سبيل المثال الحمل متعدد الأجنة) يبدو أنه لا يوجد سبب واحد لتمزق الأغشية الباكر قد يؤدي الالتهاب أو العدوى المشيمية إلى تمزق الأغشية السابق لأوانه وقد تم اقتراح انخفاض في محتوى الكولاجين في الأغشية لتهيئ تمزق الأغشية قبل الأوان.

 

تشخيص تمزق الأغشية المبكر:

 

يتطلب تشخيص تمزق الأغشية الباكر تاريخًا شاملاً وفحصًا جسديًا، غالبًا ما يبلغ المريضة عن تدفق مفاجئ للسوائل مع استمرار التسرب يجب أن يسأل الأطباء ما إذا كانت المريضة تتعاقد أو تنزف من المهبل أو مارست الجماع مؤخرًا أو تعاني من الحمى من المهم التحقق من تاريخ الاستحقاق المقدر للمريضة لأن هذه المعلومات ستوجه العلاج اللاحق.

 

يجب على الطبيب إجراء فحص بالمنظار لتقييم ما إذا كان هناك أي تمدد في عنق الرحم  عند الاشتباه في تمزق الأغشية السابق لأوانه من المهم تجنب إجراء فحص عنق الرحم الرقمي وقد ثبت أن مثل هذه الفحوصات تزيد من معدلات المرض والوفيات، الفحوصات الرقمية لعنق الرحم تؤدي أيضًا إلى انخفاض متوسط ​​تسعة أيام في الفترة الكامنة يشعر بعض الأطباء بالقلق من أن عدم إجراء الفحص الرقمي قد يؤدي إلى التشخيص الخاطئ للمخاض قبل الأوان المتقدم مع الولادة الأمر الذي له آثار مهمة على المريضة اللاتي تحتاج إلى النقل إلى مركز الرعاية الثالثة.

 

ومع ذلك وجدت مقارنة أن الفرق بين الاختبارات الرقمية والفحوصات المناظرية لم يكن مهمًا من الناحية السريرية يجب طمأنة الأطباء إلى أن الفحص البصري الدقيق عبر الفحص بالمنظار هو الطريقة الأكثر أمانًا لتحديد ما إذا كان التمدد قد حدث بعد تمزق الأغشية الباكر.

 

يساعد الدليل على تجمع السوائل في المهبل أو التسرب من فتحة عنق الرحم عند سعال المريضة أو عند الضغط على قاع الرحم، على تحديد تمزق الأغشية الباكر، في الحالات غير العادية التي يشير فيها تاريخ المريضة إلى تمزق الأغشية الباكر ، ولكن نتائج الفحص البدني تفشل في تأكيد التشخيص قد يكون التصوير بالموجات فوق الصوتية مفيدًا من حين لآخر يظهر  نتائج الفحص البدني، عندما تكون الموجات فوق الصوتية غير حاسمة أو تعتمد الحالة السريرية على تشخيص دقيق.

 

على سبيل المثال عند التفكير في النقل إلى مرفق رعاية من الدرجة الثالثة، قد يساعد بزل السلى في تحديد ما إذا كانت الأغشية ممزقة يجب على الطبيب غرس 1 مل من الصبغة القرمزية النيلي مختلطة في 9 مل من محلول ملحي معقم، إذا تمزق الأغشية يجب أن تنتقل الصبغة الزرقاء إلى سدادة مهبلية في غضون 30 دقيقة من التقطير.

 

لا ينبغي استخدام صبغة الميثيلين الزرقاء لأنها مرتبطة بفرط بيليروبين الدم وفقر الدم الانحلالي عند الرضع، حتى عندما لا يكون التصوير بالموجات فوق الصوتية ضروريًا لتأكيد تمزق الأغشية الباكر فقد يساعد ذلك في تحديد موضع الجنين ومكان المشيمة ووزن الجنين المقدر ووجوده من أي حالات شاذة.

المصدر
Preterm Premature Rupture of Membranes: Diagnosis and ManagementPreterm Premature Rupture of Membranes: Diagnosis and ManagementPremature Rupture of Membranes (PROM)/Preterm Premature Rupture of Membranes (PPROM)Preterm prelabor rupture of membranes

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى