إن تورم الساقين مع انتفاخ الأوردة والالتواء هو جزء طبيعي ولكنه غير مريح من الحمل، عادةً ما تختفي بعد الولادة عند بلوغ طفلك سن سنة واحدة، دوالي الأوردة هي الأوعية الدموية الكبيرة المنتفخة الموجودة في الغالب في الساقين ولكن يمكن أن تظهر في أي مكان تقريبًا في النصف السفلي من الجسم حتى في المستقيم أو الفرج ويمكن أن تتطور في أي وقت أثناء الحمل، تؤثر على ما يصل إلى 40 في المائة من النساء الحوامل.

 

ما الذي يسبب توسع الأوردة أثناء الحمل

 

تتوسع الأوردة بشكل كبير أثناء فترة الحمل لثلاثة أسباب رئيسية، وهي:

 

  • طوال فترة الحمل تفرزين كمية الدم الإضافية ضرورية لدعم نمو جسمين، ومع ذلك فإنه يضع ضغطًا إضافيًا على الأوعية الدموية خاصة الأوردة الموجودة في الساقين.

 

  • مع نمو الطفل يضغط رحمك ويسد جزئيًا الأوردة التي تعيد الدم من الساقين إلى القلب.

 

  • تعمل هرمونات الحمل “البروجسترون” على جعل جدران الأوردة أكثر ليونة مما يجعل من الصعب عليها العمل بشكل صحيح.

 

في كل حالة الحالات السابقة يميل الدم إلى التجمع في الساقين مما يؤدي إلى تورم الساقين.

 

كيف يتم التعامل مع توسع الأوردة أثناء الحمل

 

هناك بعض الحيل التي يمكن تجربتها والتي قد تساعد في تقليل ظهور أي دوالي في الأوردة أثناء توسعها أو على الأقل إبقائها تحت السيطرة، ليست كل النساء يعانين من الأعراض ولكن إذا ظهرت فإليكِ بعض العلاجات والنصائح الممكنة:

 

  • حافظِ على تدفق الدم: حافظِ على رجليك مرفوعتين عند الجلوس، وعند الوقوف ضع قدمًا واحدة على كرسي منخفض ورجلين متبادلين، اثنِ كاحليك بين الحين والآخر.

 

  • اكتسبي الوزن أثناء الحمل بثبات: اتبعي توصيات الطبيب لزيادة الوزن أثناء الحمل يؤدي تجاوز الرقم الطبيعي إلى زيادة الطلب على نظام الدورة الدموية.

 

  • النوم على جانبك الأيسر: يساعد ذلك في تجنب الضغط على الأوعية الدموية الرئيسية والحفاظ على قوة الدورة الدموية.

 

  • لا ترهقِ نفسك أو رفع الأشياء الثقيلة أو الإجهاد.

 

  • احصلِ على جرعتك اليومية من الفيتامينات: يمكن لنظام غذائي متوازن أثناء الحمل أن يساعد في الحفاظ على صحة العروق.

 

  • البقاء في نشاط: التمرين هو المفتاح في الوقاية لذا قومي بالمشي مرة أو مرتين كل يوم أو قومي ببعض التمارين البسيطة التي تزيد من الدورة الدموية.