الحمل والولادةمراحل الحمل

صيام الحامل في رمضان

اقرأ في هذا المقال
  • تاثير الصيام على الحامل
  • تاثير الصيام على الجنين
  • استعداد الحامل للصيام
  • نصائح للصيام الآمن أثناء الحمل
  • صيام الحامل والغثيان
  • إشارات تحذيرية أثناء الصيام

يُعدّ صيام الحامل من الأمور المتعلّقة بالتأثيرات الممكنة على صحة الجنين والأم.

تأثير الصيام على الحامل:

يستهلك الجسم أثناء الصيام مخزونه من السكريات التي تكفي عادة لمدة 12 ساعة بهدف إنتاج الطاقة، وبعد انتهاء هذه المخزون يبدأ الجسم باستخدام الأحماض الدهنية. ويحدث الأمر نفسه في جسم الحامل، إضافة إلى ذلك تغذية الجنين تستهلك أيضاً من المخزون الأساسي لجسم الأم والذي يصل إليه عبر الدم من خلال المشيمة، ببساطة بغض النظر عن صيام الحامل، في حالة الصيام تكون الأم هي الصائمة وأما الجنين لا يكون صائماً.

في حال كانت الحامل تتمتع بصحة جيدة، وتحصل على تغذية جيدة ومتوازنة، وفي حالة عدم وجود أي حالة مرضية مثل ارتفاع ضغط الدم أو السكري. من الممكن أن يكون الصيام آمناً بالنسبة للحامل والجنين، أما في حال سوء التغذية أو وجود بعض الحالات المرضية، يُمكن أن يؤدي الصيام إلى استنزاف مخزون الأم من السكريات واللجوء إلى مخزون الدهنيات، التي يؤدي استهلاكها إلى إنتاج الأجسام الكيتونية وإمكانية وصولها إلى الجنين، وهو الأمر الذي يمكن أن يسبب ضرراً للجنين.

تأثير الصيام على الجنين:

في أغلب الأحيان، لا يؤثّر الصيام بشكل كبير على الجنين، ولكن يمكن أن يؤدي الصيام أثناء الحمل وخصوصاً خلال الأشهر الثلاثة الأولى إلى نقصان وزن الرضيع أو التأثير على طول قامته.

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي سوء التغذية الذي يمكن أن يرافق الصيام إلى رفع مستويات هرمون الكورتيزول، وهو الأمر الذي يمكن أن يؤثّر على التطوّر الإدراكي لدى الأطفال.

استعداد الحامل للصيام:

لتسهيل الصيام، ينصح للحامل باتباع بعض الخطط والتعليمات، ومنها ما يلي:

  • الحصول على قسط كافٍ من النوم ليلاً.

  • البدء بتقليل تناول المواد المنبّهة (المحتوية على الكافيين)، مثل الشاي والقهوة والصودا قبل بدء الصيام بأسبوعين.

  • إجراء الفحوصات الطبية الدورية؛ لمراقبة مستويات سكر الدم أو الكشف عن أي من حالات فقر الدم، أو انخفاض الضغط أو سكري الحمل.

  • محاولة التقليل من الجهد المبذول في العمل أو الروتين اليومي لتجنّب المزيد من التعب والجهد.

نصائح للصيام الآمن أثناء الحمل:

  • المحافظة على رطوبة الجسم طوال اليوم: من خلال شرب الكثير من الماء وعصائر الفاكهة الطازجة، وغيرها من السوائل كالحليب واللبن طوال فترة الإفطار.

  • تناول من 2-3 من الفاكهة: فهي غنية بالسكريات الطبيعية والمعادن، ممّا يساعد في الحفاظ على مستويات الطاقة أثناء فترة الصيام.

  • تجنب تناول الأطعمة الدسمة: مثل الدجاج المقلي على الإفطار على معدة فارغة.

  • تناول البروتينات: مثل اللحوم المطبوخة جيداً والبيض والمكسرات؛ للحفاظ على نمو وسلامة الجنين.

في حال الإحساس بأي أعراض غريبة خلال فترة الصيام، يستحسن أن تقوم الحامل بالإفطار فوراً ومراجعة الطبيب في حال استمرار هذة الأعراض.

صيام الحامل والغثيان:

يمكن أن يكون الصيام صعباً بالنسبة للحامل وخاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى بسبب الغثيان والتقيؤ.

إليكم بعض النصائح للتقليل من هذه الحالة:

  • أخذ قسط كافٍ من الراحة والاستلقاء.

  • تناول الوجبات بشكل متقطع والابتعاد عن الوجبات الدسمة.

  • شرب المياه والسوائل بكمية كافية.

  • ارتداء الملابس الواسعة والفضفاضة.

إشارات تحذيرية أثناء الصيام:

يُنصَح باستشارة الطبيب حول إمكانية الاستمرار بالصيام في حال ملاحظة أي من الأعراض التالية:

  1. الشعور بعطش شديد أو ظهور علامة من علامات الجفاف.

  2. تغيّر لون البول إلى لون أغمق من المعتاد.

  3. وجود حرقة في البول.

  4. تكرار الغثيان أو التقيؤ.

  5. تغير طبيعة أو تكرار حركات الطفل بشكل ملحوظ.

  6. الشعور بألم يشبه الانقباض لأنه قد يكون من علامات الولادة المبكرة.

  7. الشعور بالدوار أو الضعف أو الإغماء مع استمرار ذلك حتى بعد الراحة.

المصدر
MIDWIFERY/Sally Pairman & Jan PincombePregnancy, Childbirth and postpartum care/د. تومريس تورمنكتاب الحمل/الدكتور نورمان سميثObstructed Labor/د. نوران صادق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى