الحمل والولادةمراحل الحمل

متلازمة فرط تحفيز المبيض

اقرأ في هذا المقال
  • درجات تصنيف متلازمة فرط تحفيز المبيض
  • أعراض متلازمة فرط تحفيز المبيض
  • أسباب متلازمة فرط تحفيز المبيض
  • علاج متلازمة فرط تحفيز المبيض
  • الوقاية من متلازمة فرط تنشيط المبيض

تعتبر متلازمة تحفيز المبيض إحدى المضاعفات التي تحدث عند تحفيز الإباضة في عملية أطفال الأنابيب، وقد تشكّل خطراً على حياة الأم.

درجات تصنيف متلازمة فرط تحفيز المبيض:

تعتمد درجات تحفيز المبيض على شدتها ودرجة خطورتها، مثل:

  • الدرجة الخفيفة: الشعور بانتفاخ في البطن مع عدم الراحة، يمكن أن تشعر المرأة بالغثيان والإسهال وانتفاخ في المبيض يصل إلى 5 سم.

  • الدرجة المتوسطة: تشعر المرأة بنفس الأعراض في الدرجة الخفيفة، وتضخّم في المبيض يصل إلى 12سم.

  • الدرجة الخطيرة: يكون في هذه الدرجة وجود استسقاء بطني، سوائل في الصدر، قلة التبول، اضطرابات في الكبد ووجود لزوجة في الدم.

  • الدرجة الحرجة: نلاحظ في هذه الدرجة نفس أعراض الدرجة الخطيرة، مثل الاستسقاء البطاني مع وجود سوائل في التجويف الصدري، لزوجة في الدم، فشل كلوي، تخثّرات وجلطات دموية، أزمة تنافسية عند البالغين وانسداد في الأوعية الدموية.

أعراض متلازمة فرط تحفيز المبيض:

تبدأ أعراض متلازمة تحفيز المبيض في العادة بعد إعطاء الأدوية هرمونات الإباضة في بداية الحمل، من هذه الأعراض:

  • تضخّم شديد في المبيض.

  • تجمّع السوائل في التجويف الصدري والبطن، يمكن أن يؤدي إلى الوفاة.

  • الإصابة بأورام تحت الجلد بسبب تراكم السوائل.

  • انخفاض في حجم الدم وزيادة لزوجته وتخثّره.

  • حدوث اضطرابات في توازن السوائل والأملاح في الجسم.

  • الإصابة في الفشل الكلوي.

  • انخفاض في إفراز البول.

أسباب متلازمة فرط تحفيز المبيض:

هناك عدد من الحالات التي تؤدي إلى متلازمة فرط تحفيز المبيض، من هذه الحالات:

  • انخفاض وزن جسم المرأة.

  • القيام بتحفيز الإباضة للمرأة قبل سن ٣٥ سنة.

  • المرأة المصابة بتكيّس المبيض.

  • ارتفاع مستوى الإستروجين وتحفيز عدد كبير من البويضات في يوم إعطاء HCG.

  • استخراج عدد كبير من البويضات في خلال عملية التلقيح المخبري.

علاج متلازمة فرط تحفيز المبيض:

يتم العلاج الوقائي، لمنع حدوث متلازمة فرط تحفيز المبيض، وتجنب مضاعفاتها، من خلال:

  • تناول الكثير من السوائل.

  • يجب على المرأة الذهاب إلى الطبيب في حال ظهور أي من الأعراض السابقة.

  • إن الدرجة الخفيفة أو المتوسطة من متلازمة فرط تحفيز المبيض تزول من تلقاء نفسها، لكن في بعض الأحيان قد تتطلب المراقبة والمتابعة دون المكوث في المستشفى.

  • في حال الإصابة في متلازمة فرط تنشيط المبيض بدرجة خطيرة، يتم مكوث المرأة في المستشفى مع متابعتها بشكل جيد، يتم قياس الوزن بشكل يومي، الفحص الجسدي والعلامات الحيوية.

  • إجراء فحوصات مخبرية تشمل، لزوجة الدم وفحوصات الكلى.

  • تفريغ السوائل المتراكمة في التجويف الصدري أو البطن لتسهيل عملية التنفس والكلى.

الوقاية من متلازمة فرط تحفيز المبيض:

يتم الوقاية من فرط تنشيط المبيض عن طريق اتباع الخطوات التالية:

  • تحفيز الإباضة مع المراقبة للمبيض.

  • عدم إعطاء الأدوية المحفّزة للمبيض مع HCG معاً، والانتظار لعودة مستوى الإستروجين للمستوى الطبيعي.

  • تجميد الأجنّة وعدم إعادتها للرحم خلال هذه الدورة، ويتم إعادتها خلال الدورة القادمة، لتجنّب حدوث مضاعفات.

المصدر
Pregnancy, Childbirth and postpartum care/د. تومريس تورمنكتاب الحمل/الدكتور نورمان سميثMIDWIFERY/Sally Pairman & Jan PincombeObstructed Labor/د. نوران صادق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى