الحمل والولادةمراحل الحملمشكلات الحمل الصحية

نزول ماء الجنين بكميات قليلة

اقرأ في هذا المقال
  • أعراض نزول ماء الجنين بكميات قليلة
  • أسباب نزول ماء الجنين بكميات قليلة
  • متى يجب مراجعة الطبيب؟
  • علاج نزول ماء الجنين بكميات قليلة

إنّ وجود السائل الأمنيوسي حول الجنين أمر مهم جداً، بحيث أنّ هذا السائل لا ينزل إلا عند الولادة، لكن في بعض الحالات قد ينزل ماء الجنين بكمية قليلة خلال فترة الحمل.

السائل الأمينوسي يحيط بالجنين ليضمن صحة الجنين خلال فترة الحمل، بحيث أنّ هذا السائل يبدأ بالتسرب في وقت الولادة.

أعراض نزول ماء الجنين بكميات قليلة:

في بعض الحالات قد ينزل السائل الأمنيوسي في وقت مبكر، قبل موعد الولادة بحيث تكون بكميات قليلة، هناك بعض العلامات التي تؤكد أنّ هذه السائل هو بالفعل سائل أمينوسي:

  1. عدم ظهور رائحة.

  2. يستمر بالتسرب بحيث لا يتوقف.

  3. لا يمكن السيطرة على السائل الأمينوسي على عكس البول.

  4. يكون لون السائل الأمينوسي شفاف، وبالإضافة إلى إنه يحتوي على دم وعلى مخاط، إفرازات بيضاء.

لكن إذا ظهرت أحد العلامات التالية عند حدوث التسرب، يكون هذا التسرب ليس سائل أمينوسي، ومن هذه العلامات ما يلي:

  • ظهور رائحة للسائل مثل رائحة البول.

  • إذا شعرت المرأة الحامل أنها بحاجة إلى تغيير الفوط الصحية، وتكون قد تلوثت بالإفرازات.

  • السائل المتدفق غير منتظم، بالإضافة إلى أنّ هذا التسرب يحدث نتيجة ضغط الجنين على المثانة.

  • إذا كان التسرب عبارة عن إفرازات مهبلية سميكة.

أسباب نزول ماء الجنين بكميات قليلة:

  • الحمل بعد الحمل السابق مباشرة فيما لا يزيد عن 6 أشهر.

  • فرط في السائل الأمنيوسي.

  • انفصال المشيمة عن الرحم.

  • وجود بعض التشنجات التي قد تسبب بضغط السائل الأمينوسي؛ ويسبب ذلك في تمزق الأغشية.

  • التعرّض لمواد ضارة ومنها، الدخان، الكحوليات، المخدرات.

  • الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً، التهابات المسالك البولية.

متى يجب مراجعة الطبيب؟

  • الشعور بليونة في الرحم.

  • نقص في وزن الحامل.

  • تسارع في نبضات قلب الأم.

  • الحمى وارتفاع في درجة الحرارة للحامل.

  • إذا كان السائل ذو لون أخضر، يجب مباشرة مراجعة الطبيب؛ لأن في هذه الحالة على الغالب يكون الجنين قد اخرج فضلاته في السائل الأمنيوسي.

علاج نزول ماء الجنين بكميات قليلة:

قد يعتمد علاج المتبع من قبل الطبيب على العديد من العوامل ومنها:

  • حالة الحامل الصحية.

  • عمر الحامل.

  • سبب الحالة.

  • تطور ونمو الجنين في الرحم.

بعض الإجراءات المتبعة في العلاج ما يلي:

  • توصية المرأة الحوامل بالامتناع عن الجماع.

  • الحصول على قسط كافي من الراحة، والاستلقاء في السرير.

  • تحفيز الولادة إذا كان توليد الجنين آمناً في تلك المرحلة.

المصدر
MIDWIFERY/Sally Pairman & Jan Pincombeكتاب الحمل/الدكتور نورمان سميثFamily medicine/emma parryPregnancy, Childbirth and postpartum care/د. تومريس تورمن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى