الصيدلةالمواد التجميلية

تقنيات الجراحة التجميلية

اقرأ في هذا المقال
  • أنواع التقنيات المستخدمة

يمكن أن تتضمن الجراحة التجميلية عدداً من التقنيات المختلفة لتحريك أنسجة الجسم ومعالجتها. قبل إجراء الجراحة التجميلية، يجب عليك استشارة جراح التجميل. سوف يقومون بالشرح بالتفصيل ما سيحدث قبل وأثناء وبعد الجراحة. قد تحصل أيضاً على تقييم نفسي. كانت عملية الترقيع الجلدية هي النوع الرئيسي للجراحة التجميلية، لكن غالباً ما يتم استخدام التقنيات الحديثة، مثل توسيع الأنسجة وجراحة الحواف.


أنواع التقنيات المستخدمة:


1. ترقيع الجلد:


ترقيع الجلد هو المكان الذي تتم فيه إزالة بشرة صحية من منطقة غير متأثرة في الجسم وتستخدم لتغطية الجلد المفقود أو التالف. يمكن استخدامها لكسور العظام التي تكسر الجلد (الكسور المفتوحة)، أو الجروح الكبيرة، أو حيث تتم إزالة منطقة من الجلد جراحياً، على سبيل المثال، بسبب السرطان أو الحروق.

هناك 2 أنواع رئيسية من الترقيع للجلد:


  • ترقيع الجلد بتقسيم السُمك جزئياً:

في هذه التقنية يتم البحث عن المكان الذي يتم فيه أخذ طبقة رقيقة من الجلد (رقيقة مثل المناديل الورقية) من منطقة تشفى عادةً بشكل جيد، مثل الفخذ أو الأرداف. تستغرق منطقة المانح عادةً ما بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع للشفاء وتكون وردية لبضعة أشهر قبل أن تتلاشى لتترك ندبة باهتة (بالكاد ملحوظة).

  • ترقيع الجلد بتقسيم السُمك الكامل:

أما هذه التقنية يتم البحث عن المكان الذي فيه إزالة سُمك الجلد الكامل (الطبقة العليا والطبقات الموجودة أسفله) ويتم إغلاق المنطقة مباشرةً. تشمل المواقع التي تستخدم في الغالب الرقبة وخلف الأذن والذراع العلوي والفخذ.


نظراً لأن هذا النوع من ترقيع الجلد يكون أكثر سمكاً، فقد يكون التقاط مصدر دم جديد أكثر صعوبة، لذلك سيتم ترك أي ضمادة في مكانها لمدة 5 إلى 7 أيام قبل إزالتها من قبل الفريق الجراحي.

ماذا يحدث في عملية ترقيع الجلد:

قبل الإجراء، ستحصل على مخدر عام أو مخدر موضعي، حسب حجم وموقع المنطقة المصابة. عادة ما يتم وضع الكمية المأخوذة من الجلد (على حسب المنطقة) بالبشرة في مكانه باستخدام غرز أو دبابيس أو مشابك أو غراء خاص.

ستتم تغطية المنطقة بضماد معقم حتى يتم توصيلها بإمدادات الدم المحيطة، التي عادةً ما تستغرق حوالي 5 إلى 7 أيام. سيتم وضع الضمادة أيضاً على المنطقة التي تم أخذ الجلد منها (موقع المتبرع)؛ للمساعدة في حمايته من الإصابة.

أما منطقة المانح من ترقيع الجلد عن طريق التقسيم الجزئي للسُمك، عادةً ما يستغرق حوالي أسبوعين للشفاء. بالنسبة لترقيع الجلد ذات السماكة الكاملة، لا تستغرق منطقة المتبرع سوى حوالي 5 إلى 10 أيام للشفاء؛ لأنها عادة ما تكون صغيرة جداً ومغلقة بالغرز.

في البداية، سوف تظهر المنطقة المرقّعة باللون الأرجواني المحمر، ولكن يجب أن تتلاشى مع مرور الوقت. قد يستغرق الأمر سنة أو سنتين حتى يستقر ظهور الجلد تماماً. قد يكون اللون النهائي مختلفاً قليلاً عن الجلد المحيط، وقد تكون المنطقة مسننة أو بارزة قليلاً.

2. توسيع الأنسجة:


توسيع الأنسجة هو إجراء يشجع الجسم على “نمو” الجلد الزائد عن طريق مد الأنسجة المحيطة. يمكن بعد ذلك استخدام هذا الجلد الإضافي للمساعدة في إعادة بناء المنطقة القريبة.

من الأمثلة على متى يمكن استخدام توسيع الأنسجة وتشمل إعادة بناء الثدي وإصلاح الجروح الكبيرة. تحت التخدير العام، يتم إدخال جهاز يشبه البالون يسمّى موسّع تحت الجلد بالقرب من المنطقة المراد إصلاحها.

يتم ملء المنطقة تدريجيا بالماء المالح، ممّا يسبب في تمدد الجلد ونموه. يمكن أن يختلف الوقت الذي يستغرقه توسيع الأنسجة، اعتماداً على حجم المنطقة المراد إصلاحها.

إذا تأثرت مساحة كبيرة من الجلد، فقد يستغرق نمو الجلد ما يكفي من 3 أو 4 أشهر. خلال هذا الوقت، سوف يكوّن المتوسع انتفاخ في الجلد. بمجرد أن يتم توسيع الجلد بما فيه الكفاية، هناك حاجة إلى عملية ثانية لإزالة المتوسع وإعادة وضع الأنسجة الجديدة.

تضمن هذه التقنية أن المنطقة التي تم إصلاحها من الجلد لها لون وملمس مماثل للمنطقة المحيطة. هناك أيضاً فرصة أقل للإصلاح بسبب فشل إمداد الدم بالجلد.


3. جراحة الحواف:


تتضمن جراحة الحواف نقل جزء حي من الأنسجة من جزء من الجسم إلى آخر، إلى جانب الأوعية الدموية التي تبقيه على قيد الحياة. يمكن استخدامه لعدة أسباب، بما في ذلك إعادة بناء الثدي والكسور المفتوحة والجروح الكبيرة، وفي حالات نادرة، لتحسين الشفة المشقوقة والحنك.


في معظم الحالات، يظل الجلد مرتبطاً جزئياً بالجسم، ممّا يخلق “رفوف”. يتم بعد ذلك إعادة وضع اللوح وغرزه فوق المنطقة التالفة. لإعادة الإعمار ولكن بطريقة أكثر تعقيداً، يتم استخدام تقنية تسمّى حواف حرة. هذا هو المكان الذي يتم فيه قطع جزء من الجلد والأوعية الدموية التي تزود به تماماً عن مصدر الدم الأصلي ومن ثم إعادة توصيله في موقع جديد.

يتم استخدام تقنية تسمّى المجهرية (الجراحة باستخدام المجهر)؛ لربط الأوعية الدموية الصغيرة في الموقع الجديد. غالباً ما يتم استخدام رفرف حر عندما تكون هناك حاجة إلى مناطق كبيرة من أنواع الأنسجة المحددة لإعادة الإعمار.

اعتماداً على موقع وحجم الحواف، يمكن إجراء العملية تحت التخدير العام أو الموضعي. نظراً لأن جراحة التقليب تسمح بصيانة إمداد الدم إلى المنطقة التي تم إصلاحها، فهناك خطر أقل في فشل الإصلاح مقارنةً بطعم الجلد.

المصدر
How it's performed -Plastic surgeryPlastic surgeryseven Main Pros and Cons of Plastic Surgery

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى