الصيدلةجهاز المناعة

تقوية جهاز المناعة

اقرأ في هذا المقال
  • ماذا يمكنك أن تفعل لتعزيز نظام المناعة لديك
  • الإجهاد وجهاز المناعة

كيف يمكنك تحسين نظام المناعة لديك؟ بشكل عام، يقوم الجهاز المناعي بعمل رائع للدفاع عنك ضد الكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض. لكن في بعض الأحيان تفشل، فتغزو جرثومة بنجاح إلى داخل جسمك وتمرضك.

هل يمكن التدخل في هذه العملية وتعزيز جهاز المناعة لديك؟ ماذا لو قمت بتحسين نظامك الغذائي؟ تناول بعض الفيتامينات أو المستحضرات العشبية؟ إجراء تغييرات نمط الحياة الأخرى على أمل إنتاج استجابة مناعية شبه مثالية؟


ماذا يمكنك أن تفعل لتعزيز نظام المناعة لديك؟

فكرة تعزيز مناعتك جذابة، لكن القدرة على القيام بذلك أثبتت أنها بعيدة المنال لعدة أسباب. نظام المناعة هو بالضبط (نظام)، وليس كيان واحد. لتعمل بشكل جيد، فإنه يتطلّب التوازن والانسجام. لا يزال هناك الكثير الذي لا يعرفه الباحثون حول تعقيدات الاستجابة المناعية وترابطها. في الوقت الحالي، لا توجد روابط مباشرة مثبتة علمياً بين نمط الحياة وتحسين وظيفة المناعة.

لكن هذا لا يعني أن آثار نمط الحياة على الجهاز المناعي ليست مثيرة للاهتمام ويجب عدم دراستها. يستكشف الباحثون آثار النظام الغذائي، التمرين، العمر، الضغط النفسي وعوامل أخرى على الاستجابة المناعية، في الحيوانات والبشر على حد سواء. في هذه الأثناء، تُعدّ الاستراتيجيات العامة للحياة الصحية طريقة جيدة لبدء إعطاء الجهاز المناعي اليد العليا.

الإجهاد وجهاز المناعة:

لقد قام الطب الحديث بتقدير العلاقة الوثيقة للعقل والجسم. ترتبط مجموعة واسعة من الأمراض، بما في ذلك اضطراب في المعدة، واضطراب البشرة، وحتى أمراض القلب، مرتبطة بآثار التوتر العاطفي. على الرغم من التحديات، يدرس العلماء بنشاط العلاقة بين الإجهاد ووظيفة جهاز المناعة.

لسبب واحد، من الصعب تحديد الإجهاد. ما قد يبدو أنه موقف مرهق لشخص ما، قد لا يكون لشخص آخر. عندما يتعرّض الأشخاص لحالات يرون أنها مرهقة، يصعب عليهم قياس مقدار الضغط الذي يشعرون به، ويصعب على العالم معرفة ما إذا كان الانطباع الشخصي للشخص عن مقدار الضغط دقيقاً أم لا. يمكن للعالم فقط قياس الأشياء التي قد تعكس التوتر، مثل عدد المرات التي ينبض فيها القلب كل دقيقة، ولكن قد تعكس هذه التدابير أيضاً عوامل أخرى.

ومع ذلك، فإن معظم العلماء الذين يدرسون العلاقة بين التوتر والوظائف المناعية، لا يدرسون الإجهاد المفاجئ قصير العمر؛ بدلاً من ذلك يحاولون دراسة المزيد من الضغوطات المتكررة والمعروفة باسم الإجهاد المزمن، كتلك التي تسببها العلاقات مع العائلة والأصدقاء وزملاء العمل، أو التحديات المستمرة للأداء الجيد في عمل الفرد. يبحث بعض العلماء فيما إذا كان الضغط المستمر يؤثر على الجهاز المناعي.

ولكن من الصعب إجراء ما يسميه العلماء “تجارب مسيطر عليها” في البشر. في تجربة مضبوطة، يمكن للعالم تغيير عامل واحد فقط، مثل كمية مادة كيميائية معينة، ثم قياس تأثير هذا التغيير على بعض الظواهر الأخرى القابلة للقياس، مثل كمية الأجسام المضادة التي ينتجها نوع معين من خلية الجهاز المناعي عندما تتعرّض للمادة الكيميائية.


في حيوان حي أو في كائن بشري، هذا النوع من التحكّم غير ممكن، نظراً لوجود أشياء كثيرة أخرى تحدث للحيوان أو الشخص وقت إجراء القياسات. على الرغم من هذه الصعوبات التي لا مفر منها في قياس علاقة الإجهاد بالمناعة، فإن العلماء يحرزون تقدماً.

التمرين: جيد أم سيء لجهاز المناعة؟

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام هي أحد أركان الحياة الصحية. يحسّن صحة القلب والأوعية الدموية، ويخفض ضغط الدم، يساعد على التحكّم في وزن الجسم، ويحمي من مجموعة متنوعة من الأمراض. ولكن هل يساعد على تعزيز الجهاز المناعي بشكل طبيعي والحفاظ عليه بصحة جيدة؟ تماماً مثل اتباع نظام غذائي صحي، يمكن أن تساهم التمارين في صحة عامة جيدة وبالتالي في نظام المناعة الصحي. قد تسهم بشكل مباشر أكثر من خلال تعزيز الدورة الدموية الجيدة، والتي تسمح للخلايا والمواد في الجهاز المناعي بالانتقال عبر الجسم بحرية والقيام بعملهم بكفاءة.

يحاول بعض العلماء اتخاذ الخطوة التالية لتحديد ما إذا كان التمرين يؤثر بشكل مباشر على قابلية الشخص للإصابة. على سبيل المثال، يبحث بعض الباحثين فيما إذا كانت الكميات الشديدة من التمرينات المكثفة يمكن أن تتسبب في إصابة الرياضيين في كثير من الأحيان أو تعيق وظائفهم المناعية بطريقة أو بأخرى. للقيام بهذا النوع من الأبحاث، عادة ما يطلب العلماء من الرياضيين ممارسة التمارين الرياضية بشكل مكثف؛ يختبر العلماء دمهم وبولهم قبل وبعد التمرين للكشف عن أي تغييرات في مكونات الجهاز المناعي. في حين تم تسجيل بعض التغييرات، لا يعرف علماء المناعة بعد ماذا تعني هذه التغييرات من حيث الاستجابة المناعية للإنسان.

أحد الأساليب التي يمكن أن تساعد الباحثين في الحصول على إجابات أكثر اكتمالاً حول ما إذا كانت عوامل نمط الحياة مثل التمرين تساعد في تحسين المناعة وتستفيد من تسلسل الجينوم البشري. يمكن استخدام هذه الفرصة للبحث المستند إلى التكنولوجيا الطبية الحيوية المحدثة لإعطاء إجابة أكثر اكتمالاً على هذا والأسئلة المشابهة حول الجهاز المناعي.

على سبيل المثال، تسمح المصفوفات الدقيقة أو “رقائق الجينات” المستندة إلى الجينوم البشري للعلماء بالبحث في وقت واحد عن كيفية تشغيل أو إيقاف تشغيل الآلاف من تسلسل الجينات، استجابةً لظروف فسيولوجية معينة على سبيل المثال، خلايا الدم من الرياضيين قبل التمرين وبعده. يأمل الباحثون في استخدام هذه الأدوات لتحليل الأنماط من أجل فهم أفضل لكيفية عمل العديد من المسارات المعنية في وقت واحد.

المصدر
Immune system explainedImmune System ResearchImmune System Function

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى