الصحة النفسيةالعلوم التربوية

أنواع مرض الخرف

اقرأ في هذا المقال
  • أنواع الخرف.

غالباً ما يتم تحديد نوع الخرف حسب المكان الذي يُصاب في الدماغ، يوجد نوعين رئيسيين من الخرف هما الخرف القشري وتحت القشرية، فالخرف القشري يؤدي لحدوث مشاكل بقشرة الدماغ، التي تكون مسؤولة عن الذاكرة واللغة، الأشخاص المصابون بهذا النوع من أنواع الخرف يصابون بفقدان ذاكرة شديد ويواجهون صعوبات في تذكّر الكلمات أو فهم اللغة، أمّا خرف تحت القشرية فيحدث بسبب مشاكل تصيب أجزاء من الدماغ تحت القشرة، فلا يسبب هذا النوع فقدان في الذاكرة ولكن يسبب تغيّر في سرعة المصاب على التفكير.

أنواع الخرف:

الخرف الوعائي:

يمكن تعريف الخرف الوعائي (Vascular dementia) بأنّه ثاني أهم الأسباب المؤدية للخرف، يحدث غالباً بسبب تدهور الدماغ نتيجة تدفق الدم المنخفض في الأوعية الدموية أثناء ذهابه للدماغ، فقد تنتج مشاكل الأوعية الدموية عن سكتة دماغية أو ظهور عدوى في صمام القلب أو أي حالات أخرى في الأوعية الدموية، تبدأ أعراضه فجأة، حيث أنّه يحدث عند الأشخاص المصابين بضغط دم مرتفع أو الأشخاص الذين أصيبوا بسكتة دماغية في الماضي.

يوجد الكثير من الأنواع المختلفة الخاصة بالخرف الوعائي، من الممكن أن يظهر مرض الزهايمر وأنواع الخرف الأخرى في نفس وقت ووجود هذا الخرف.

خرف أجسام ليوي:

يؤثر خرف أجسام ليوي (Lewy body dementia)على 10% من الأشخاص المصابين بالخرف، ممّا يجعله أحد أكثر أنواع الخرف انتشاراً، حيث أنّ خرف أجسام ليوي يظهر بشكل اكبر كلما تقدم الشخص في السّن، فهي تكتلات شاذة من البروتين ظهرت في أدمغة المصابين بخرف أجسام ليوي والمصابين بمرض الزهايمر ومرض باركنسون، تتشابه أعراض خرف أجسام ليوي مع أعراض مرض الزهايمر، من سماته المميزة تقلبات بين الارتباك والتفكير الواضح والهلوسة البصرية والرجفة والتصلب (الباركنسونية).

غالباً ما يكون للشخص المصاب بخرف أجسام ليوي حالة تعرف باسم حركة العين السريعة (REM)، هي شكل من أشكال اضطرابات النوم، تتضمن تصرفات وحركات خلال الأحلام.

الخرف الجبهي الصدغي:

يحدث الخرف الجبهي الصدعي (Frontotemporal dementia) في سن أصغر من التي يحدث فيها مرض الزهايمر، خاصةً ما بين 50 إلى 70 سنة، فهو مجموعة أمراض تتمثل في ضمور وانهيار الخلايا العصبية في الفص الجبهي والصدغي من الدماغ، هما المنطقتان المرتبطتان بالشخصية والسلوك واللغة.


المصدر
خرف الشيخوخة، غسان جعفرالطب النفسي المعاصر، أحمد عكاشةالزهايمر، لطفي الشربيني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى