العلوم التربويةنظريات الإرشاد النفسي

أهداف النظرية الانتقائية

اقرأ في هذا المقال
  • أهداف النظرية الانتقائية:

يرى الباحثون بأنَّ الاتجاه الانتقائي يمثِّل النضج الإرشادي والصورة المُثلى للممارسة الإرشادية المتخصِّصة، الذي تتكامل فيه الفنيّات الإرشادية وتعمل على مواجهة الاختلافات، أيضاً الفروق والتغيرات في المواقف والحالات والمشكلات والمسترشدين. إنَّ الإرشاد بالاتجاه الانتقائي التكاملي التوفيقي متعدِّد الأبعاد والوسائل، هـو الصورة الإرشادية الحديثة الفعَّالة، التي تحقِّق المرونة والاتزان والشمول وتقوم علـى التنظيم والتنوع.

أهداف النظرية الانتقائية:

إنّ أهداف إرشاد الشخصيّة هي بالضرورة أهداف الإرشاد النفسي، التي تسعى إلى تحقيق الصحَّة العقلية، هذا عملياً يعني مساعدة النَّاس ليعيشوا حياة أكثر سعادة وأكثر صحَّة، لقد حاول ثورن أن يوضح أهداف هذه النظرية بين خطوات عملية، تمثِّل هدف الأسلوب الانتقائي من أجل تحقيق النظام الانتقائي والإرشاد النفسي.

  • تحديات وتشخيص المستويات المتسلسلة والعوامل المنظِّمة للتكامل في الحالات النفسيَّة.

  • تجميع كل ما هو معروف في مجال أساليب أو طرق الإرشاد النفسي، وضع تعريف إجرائي عملي لكل طريقة.

  • العمل على تقويم الديناميات الوظيفية لكل طريقة، من خلال التحليل التجريبي.

  • التعرُّف على الطريقة المعينة وبيان مدى فعاليتها، متى تكون غير فعَّالة أو تكون ضارَّة.

  • توضیح علاقة الإرشاد النفسي بالمرضى النفسيين.

  • وضع معيار للفاعلية الإرشادية.

  • استخدام التحليل الإحصائي.

  • تحقيق الصدق التنبؤي أو إثبات الصدق خلال التطبيق العملي.

  • يصلح الأسلوب الانتقائي والذي يستفيد من كل الطرق المعروفة لجميع أنواع المسترشدين ولجميع أنواع المشكلات، حتى وإن كان بعضهم يحتاج إلى إرشاد أعمق وأشمل.

  • ضرورة تعاون المسترشد وأن يكون راغباً بالإرشاد؛ لأنَّ وجود الدَّافع لديه يؤدِّي إلى الاستقرار في العلاقة الإرشادية، أيضاً إنَّ الأعراض التي تدل على عدم فاعلية الإرشاد تشمل مواقفه بأن يكون المسترشد فيها غير متعاون، ليس لديه الدَّافع أو ليس قادر على الاستمرار في الإرشاد.

  • توفير جو الأُلفة والدِّفء؛ ليستطيع المسترشد التعبير عن مشاعره بدرجة ملائمة.

  • يساعد الإرشاد النفسي المسترشد في اكتشاف ذاته؛ لينمِّي هذه الذَّات والخبرات في تحقيق حياة متميزة فردية أكثر، حيث إنّ على المرشد أن يعمل كصديق ناصح لمساعدة المسترشد على أن يقوم بحلِّ مشاكله الخاصَّة.

يرى باترسون في إطار تحليله لوجهة نظر كورن، أنَّ الطريقة الانتقائية في العلم هي الطريقة القادرة على الأخذ من أو التوفيق والاستفادة من الإضافات والاختلافات القائمة بين مدارس علم النفس والطبِّ النفسي المتنوعة، على الرَّغم من اختلاف وجهات النَّظر العمليّة وطرق العلاج بينها، إلَّا أنّ كل مدرسة منها قد قدَّمت بعض الإضافات وعلى الاكلينيكي أن يفهمها ويحاول إيجاد نوع من التكامل بينها.

المصدر
نظريات الإرشاد، كمال يوسف بلانالارشاد الاكاديمي، د.محمد العطويالتوجيه والارشاد النفسى، حامد زهران

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى