العلوم التربويةتربية الطفل

الطفل الخجول

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الخجل.
  • أشكال الخجل.
  • أسباب الخجل.
  • أضرار الخجل.
  • علاج الخجل.

تبدأ عملية تكوين شخصية الطفل منذ المراحل الأولى في حياته، وقد تظهر لديه بعض المشاكل التي تسبب القلق للوالدين، خصوصآ إذا استمرت المشكلة وتفاقمت.

ومن هذه المشكلات التي قد تواجه الأهل والطفل مشكلة الخجل.

مفهوم الخجل:

الخجل هوتصرُّف انفعالي يسبب الانطوائية للطفل، وابتعاده عن الناس والأصدقاء من عمره. فالطفل الذي يكون في البيت نشيط وكثير الحركة ويلعب مع أخوانه وعند الخروج من البيت يصبح عكس ذلك، فمثلاً يبدأ بالصراخ إذا تكلم معه شخص غريب، أو لا يجيب إذا تكلم معه أقربائه.

أشكال الخجل:

قد يتَّصف الطفل الخجول بالتردد، وعدم الثقة بالنفس، ويميل إلى الانطواء والعزلة، والحديث بصوت منخفض، وقد يكون بطيء أثناء الحديث، وقد يتكلم بتأتأة إذا تحدث معه شخص غريب، يجلس عادةً في المقاعد الخلفية في المدرسة أو الروضة، حيث يميل دائماً إلى الابتعاد عن الأنظار، وعن مواجهة الآخرين.

قد يؤدي الخجل إلى خلل في الآداء الاجتماعي للطفل ورغبة في الانعزال في أغلب الأوقات، و إلى تأخر الطفل دراسياً عادةً.

يوجد فرق بين الخجل والحياء وعلى الأهل أن يفرّقوا بينهم، فالخجل مشكلة ويجب علاجها فهو يحجب الطفل عن ملاقاة الناس والإختلاط بهم، والخوف من التعامل معهم، أما الحياء فهو أمر طبيعي ومحبب بالغالب، مثلآ الحياء قد يمنع الطفل من ارتكاب الأخطاء أمام الناس لصونِ كرامته.

أسباب الخجل:

هناك أسباب كثيرة لمشكلة الخجل ونذكر هنا أهمها:

1- الوراثة: تلعب الوراثة دوراً كبيراً في مشكلة الخجل، حيث يرى العلماء والباحثون أنَّ الجينات الوراثية لها تأثير كبير، فالطفل الخجول غالباً ما يكون له أقارب يتمتعون بهذه الصفة كالأم والأب أو الجد،أو العم…

2-أسلوب معاملة الوالدين: مثل اتّباع أسلوب الحماية الزائدة للطفل حيث تقلق الأم على طفلها بطريقة غير عادية، وتراقب تصرفاته باستمرار بهدف حمايته وهذا يؤثر بشكل سلبي على شخصيته وقد يحول دون انطلاقه واستمتاعه باللعب والتواصل مع أصدقائه.

3-القسوة وأسلوب التشدد في معاملة الطفل والإكثار من الصراخ عليه وتوبيخه عندما يخطىء خاصةً أمام أصدقائه ، فهذا يثير لدى الطفل الشعور بالنقص وعدم الثقة بالنفس، فيلجأ للغياب عن أعين الآخرين.

4- الإنغلاق الأسري: بمعنى أن تكون الأسرة ليست اجتماعية وتقضي معظم أوقاتها بالمنزل، ولا تختلط بالآخرين، فيتربى الطفل في جو أسري مغلق لا تتوفر فيه العلاقات الاجتماعية والاختلاط والتعامل مع الناس هكذا يتعود على عدم وجود الناس والأصدقاء بحياته، ولا يُسمح فيه للطفل بالاحتكاك بالأقارب والأصدقاء أو الجيران بالشكل الطبيعي العادي مما يجعل الطفل مُنطوٍ يُفضل العزلة.

5-قصور القدرات العقلية للطفل: هناك علاقة كبيرة بين خجل الطفل وقدراته العقلية لأنَّه غالباً ما يكون الخجل ناتجاً عن عدم القدرة عن التعبير، نظراً إلى أنَّ الجسم ينمو بصورة طبيعية في حين لا ينمو العقل بنفس السُّرعة، وهذا التناقض يؤدي إلى ظهور الخجل نتيجةً لعدم نمو ملكات التعبير والاستيعاب وتناقص قدرات التعامل مع الآخرين، حيث لا يجد الطفل الحصيلة اللغوية التي يحتاجها للتعبيرعن نفسه في أيِّ موقف يوضع فيه.

6-الشعور بالنقص: وهو من أهم أسباب الخجل عند الأطفال، وله عدة أوجه قد يخجل الطفل من شكله، لون بشرته، من تدني مستوى ملابسه أو قلة مصروفه أو أدواته المدرسية عند مقارنتها بأغراض زملائه بالصف، وقد يكون الشعور بالنقص إذا كان عنده مشكلة جسدية، أو إعاقة، كالعرج أو ضخامة الجسم، قصر القامة ، القصر الشديد،أو ضعف السمع…

7-التأخر الدراسي: إذا تأخر الطفل دراسياً عن باقي زملائه لأسباب عدة ، أو أنَّه أقل في قدراته الدراسية من زملائه هذا يُشعره بالخجل.

8-الخلافات بين الوالدين: الجو الأسري المشحون بالخلافات الدائمة المستمرة يسبب مخاوف غامضة للطفل يشعر بها مع عدم الأمان مما يؤثر في نفسيته ويفضل الانطواء والابتعاد عن الآخرين.

علاج الخجل:

  • عدم التحدث مع الطفل عن مشكلته بشكل مباشر، وعدم تعنيفه أو توبيخه أو الاستهزاء منه.
  • تحديد مصدر الخجل والسبب الرئيسي للمشكلة وكيف نشأت، تحديد المواقف التي تثير مشاعر الخجل في نفسه حتى يتم التركيز على تجنب الأسباب قدر الإمكان.
  • توفير الجو الهادئ في البيت، وتجنب القسوة في معاملة الأسرة والابتعاد عن المشاحنات بين الوالدين وتأجيل المشاكل إلى وقت لا يكون الطفل موجود.
  • إخفاء القلق الزائد على الطفل واللهفة عليه، وإعطائه فرصة للاعتماد على نفسه،وأن يواجه بعض المواقف الاجتماعية بهدوء وثقة، وتشجيعه والثناء عليه ومدحه باستمرار.
  • إشراك الطفل في وسط مجموعة من الأصحاب حيث يُمارس اللعب والهوايات معهم أو يتعلم معهم مهارات جديده، وهذا يعطيه المجال كي يشعر بذاته وشخصيته، ويخلق له الفرص المناسبة للتخلص من خجله.
  • تدريب الطفل بشكل تدريجي دون إجباره على مواجهة المواقف الاجتماعية، والتعامل مع الأطفال الآخرين أو الأقارب والجيران، مثلاً عن طريق تدريبه بشكل يومي لمدة عشر دقائق، كأن يحكي قصة صغيرة مثلاً أمام الأصدقاء، ومكافأته على ذلك بإعطائه حلوى أو هدية أو تشجيع لفظي.
  • عدم جعله هو ومشكلته محور الحديث اثناء تجمع الأقارب والأصدقاء.

المصدر
كتاب الولد الخجول وتربية الثقة بالنفس(دكتور كوستي بندلي)كتاب علم نفس النمو(دكتور حسن مصطفى عبدالمعطي)

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى