العلوم التربويةتربية الطفل

تسنين الأطفال

اقرأ في هذا المقال
  • تسنين الأطفال
  • عدد الأسنان اللبنية
  • متى يبدأ التسنين عند الأطفال
  • علامات التسنين عند الأطفال
  • نصائح للتقليل من آلام التسنين
  • العناية بالأسنان اللبنية

يُعاني الأطفال من مرحلة التّسنين فهي مرحلة صَعبة بالنسبة لهم؛ ولكن هذا أمرٌ طبيعيٌّ يمرّ بهِ جميع الأطفال.
فهي الظاهرة التي يبدأ فيها الطفل الرَّضيع في المرحلة الثانية من مراحل حياتهِ، حيث تبدأ الأسنان تشقُّ طريقها إلى الخارج.

عدد الأسنان اللَّبنية

  • يبلغ عدد الأسنان اللَّبنية 20 سن لبنيٍّ.

  • وهي أربع قواطع مركزيّة وأربع من المقاطع الجانبية.

  • وأربعة من الأنياب.

  • وأربعة من الأضراس الأوليّة، وأربعة من الأضراس الثانوية.

  • تظهر عادة الأسنان اللَّبنية على شكل أزواج، أحدها من جهة اليمين والآخر من جهة الشمال.

  • كلّ ستَّة أشهر يظهر أربع أسنان تقريباً.

  • تظهر الأسنان اللَّبنية في الفكِّ السُفلي قبل الفكِّ العلوي.

متى يبدأ التسنين عند الأطفال؟

يبدأ التسنين من بداية الشَّهر الخامس من عُمر الطِّفل، وقد تبدأ ظهور أعراض التَّسنين من عُمر الثلاثة أشهر، ولكن لا ننسى أنَّ هناك فروقات بين الأطفال، ويكتمل ظهور الأسنان اللّبنية خلال الثلاث سنوات الأولى من عمر الطِّفل، و من الجدير بالذِّكر أنَّ مراحل التسنين ليست كلّها مؤلمة بالنسبة للطفل:

  • تكون الأسنان اللَّبنية موجودة في فكِّ الطفل منذ ولادتهِ ولكنها تبدأ بالظهور ما بين عمر ثلاثة أشهر إلى ثلاث سنوات.

  • وتكون الأسنان اللَّبنية ناصعة البياض وحجمها أصغر بكثير من الأسنان الدائمة.
  • من سن أربع إلى سبع شهور(4-7) سوف يظهر السِّنّان الأماميّان في الفكِّ السُّفلي، ثمَّ يتبعهما السِّنّان الأماميّان في الفكِّ العلوي، خلال 4 إلى 8 أسابيع.

  • من سنِّ سبعة إلى تسعة شهور(7-9) سوف يظهر سِنّان علويّان وآخران سُفليّان.

  • سوف يزداد الألم من سنِّ عشر إلى أربع عشر شهراً(10-14) عندما تبدأ أُولى الأضراس بالظُّهور،
    ونظراً لطبيعة الأضراس وشكلها، تكون في الغالب هي التي تُسبِّب ألماً أكثر للطِّفل.

  • من سن 15 -18 شهراً سوف تظهر الأنياب.

  • ومن سِنِّ سنتين إلى ثلاث سنوات سوف تظهر باقي الأسنان، ويكون الألم أقل بكثير، ومُمكنٌ أن يظهر السِّن دون أن تراه الأم، أو تشعر بظهوره.
    ُّ

علامات التسنين عند الأطفال

التسنين ظاهرة طبيعية تحدث مع جميع الأطفال، و قد تظهر هذه المرحلة على شكل تَعبٍ أو مرض عند الطِّفل، ولكن من الجدير بالذِّكر أنّهُ يوجد فروقات بين الأطفال وليس من الضرورة أن تظهر هذه الأعراض على جميع الأطفال.
وهنا سوف نذكر بعض من علامات التسنين عند الطفل:

  • عض الأصابع، ووضعها في الفمِّ بشكل مُستمرٍّ؛ وعض كلّ شيء يمكنهُ مسكهُ.

  • ارتفاع حرارة جسم الطِّفل من الأعراض الأكثر ظهوراً.

  • تضخُّم اللّثة، واحمرار لونها.

  • انخفاض وزن الطِّفل بشكل ملحوظ ويُصبح هزيلاً وضعيفاً.

  • زيادة اللُّعاب، الذي ينزل بكثرة و يُقال له (الترييل) و قد يُسبّب الكحة أحياناً.

  • في بعض الأوقات يُصبح طبع الطِّفل عصبياً ويُكثر من البكاء.

  • قد يرفض أن يأكل الطعام أو الحليب أحياناً من الألم الذي يشعر بهِ.

  • يحكُّ ذقنهُ باستمرار، ويشدُّ أُذنيهِ.

  • في بعض الأحيان قد تحدث لهُ أعراض مُشابهة لأعراض البرد؛ مثل القيء والإسهال.

  • عدم القدرة على اللّعب، مع ملاحظة قلَّة نشاط الطِّفل.

نصائح للتقليل من آلام التسنين:

هناك عدّة نصائح نُقدّمها للوالدين للتَّخفيف عن الطِّفل في هذه المرحلة الصعبة؛ حتى تُساعدهُ في تخطِّي المرحلة بدون مضاعفات:

  • أهمُّ أمرٍ التخفيف من حرارة الطِّفل، إذا أُصيب بها؛ ونقوم بذلك بعمل كمادات من المياه الباردة؛ باستخدام فوطة نظيفة ووضعها على جبين الطِّفل، وغسل قدميه بالماء أيضاً. وإذا لم تنزل الحرارة يجب استخدام علاج لتخفيف الحرارة، ويُفضّل مراجعة الطبيب إذا استمرَّت الحرارة.

  • إعطاء الطِّفل لعبة مطَّاطيّة نظيفة أو عضّاضة خاصّة بالأطفال؛ ولو عضّ على إصبع والدتهِ لا ضير في ذلك ، المُهمُّ أن يكون الشيء الذي يضعه في فمهِ نظيفاً، وكبيراً حتى لا يبلعهُ أو يُسبّب لهُ الاختناق.

  • من الممكن إعطائه قليلٌ من الفواكه المهروسة، أو لبن الزبادي.

  • شراء المرهم المسكِّن ( جل للأسنان) ويُباع في الصيدليات، ويُوضع على اللّثة للتّخفيف من الألم، ويُعتبر كمخدِّرٍ يُساعد في شقِّ الأسنان بدون آلام، ولا بأس إن قام الطفل ببلعهِ فهو مُخصّص للأطفال في مرحلة التسنين.

  • إعطاء الطِّفل المشروبات الباردة كوضع العصير البارد في زجاجة الحليب، ويُفضّل أن يكون عصير طبيعي ومُفيد، ومن المُمكن إعطاء علبة من الماء البارد ليعضَّ عليها.

  • يجب تنظيف ذقن الطِّفل ووجهه باستمرار من اللُّعاب الذي يسيل من فمه؛ حتى لا يتسبَّب بالطَّفح الجلدي للطفل.

  • من الممكن تدليك اللّثة باستمرار ولو بإصبع الأم حتى تُخفّف من الآلام.

  • يجب الانتباه للنّظافة بشكل أساسي وخصوصاً الأغراض المُستخدمة لتُوضع في فم الطِّفل؛ حتى لا يتعرّض الطِّفل للكثير من الجراثيم والتي تُسبّب له القيء والإسهال والحرارة.

العناية بالأسنان اللّبنية:

يجب العناية بأسنان الطفل ونظافتهما باستمرار وعدم تجاهل ذلك؛ حيث أنَّ الكثير من الأهالي يعتقدون أنَّ الأسنان اللّبنية ليست مُهمّة لأنّها سوف تتبدّل، وهذا أمر خاطئ.

  • يجب التأكُّد أنَّ الطِّفل لا ينام وفي فمه زجاجة الحليب أو العصير؛ وذلك لتجنُّب تجمُّع الجراثيم التي تُسبّب تسوُّس الأسنان.

  • يجب تنظيف اللّثة يومياً، بقماشة نظيفة ورطبة خصوصاً أثناء فترة التسنين.

  • عند ظهور الأسنان؛ يجب غسلهما يوميّاً بالماء فقط، ومن الأفضل تجنُّب استخدام معجون الأسنان قبل بلوغ الطفل عمر السنتين.

  • يُمكن استعمال معجون الأسنان عندما يستطيع الطِّفل السيطرة وعدم بلع المعجون وبصقه.
  • عند ظهور الأسنان باستطاعة الطفل استخدام الفرشاة والمعجون؛ يُفضّل شراء معجون أسنان مناسب للأطفال، وفرشاة ذات شكل جميل؛ حتى يُحبَّ عمليَّة تنظيف الأسنان ويتعوّد عليها.

المصدر
Teething: Symptoms and RemediesBaby’s First Tooth: 7 Facts Parents Should KnowTeething: Your baby's first teeth

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى