العلوم التربويةتربية الطفل

طرق تربية الأطفال على الحب

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي الآثار الناجمة عن تربية الأطفال على الحب.
  • ما هي طرق تربية الأطفال على الحب؟

ما هي الآثار الناجمة عن تربية الأطفال على الحب:

تربية الأطفال بالحب هي من أفضل وسائل التربية وأنجحها، حيث تعد تربية الأطفال بالحب من أهم أنواع التربية التي تهدف إلى بناء أسرة ومجتمع متين، حيث أن نتائج هذه التربية يمكن ملاحظتها بقوة، لذلك من الضروري أن يتبع كل من الأب والأم أسلوب تربية الأطفال على الحب، لما لهذا الأسلوب العديد من الآثار الإيجابية التي تنعكس هذه الآثار على الطفل بشكل خاص وأسرته بشكل إيجابي، بالمحبة تقوى روابط الأسرة، وعندما يتعامل كل من الأب والأم مع الطفل بأسلوب المحبة، يعكس الطفل هذا الأسلوب مع الأفراد المحيطين به، وتتطور مهارات الطفل الاجتماعية، حيث ينشأ الطفل العديد من الصداقات، بالتالي تربية الأطفال بالمحبة تجعل من الأطفال أشخاص ناجحين في الحياة بكافة جوانبها، في هذا المقال سوف نتحدث عن أهم طرق تربية الأطفال على الحب.

ما هي طرق تربية الأطفال على الحب؟

1- توفير البيئة الملائمة: حيث من الضروري أن يوفر الوالدين البيئة البعيدة كل البُعد عن الانحراف، بيئة سليمة، يكون أفرادها عائلات متحضرة، لما للبيئة دور كبيرة في تكوين شخصية الطفل، حيث أن الطفل يكتسب السلوكيات والصفات من البيئة التي يعيش فيها، في حال كانت البيئة فاسدة من الطبيعي أن يكتسب الطفل صفات هذه البيئة، لذلك يحرص الوالدين أن يعيشوا ضمن بيئة صالحة متحضرة يسودها الحب والاحترام المتبادل بين أفرادها جميعاً.


2- أن تكون العلاقة القائمة بين الوالدين والطفل مبنية على المودة: من المهم أن تكون العلاقة القائمة بين الطفل والوالدين أساسها المودة والقبول والاحترام، وأن يشعر الوالدين الطفل بالمحبة سواء بالقول أو الفعل.


3- الصدق في التعامل: الصدق من الصفات الإيجابية المحمودة، لما للصدق من آثار إيجابية تنعكس على جميع الأفراد بكل خير، لذلك من المهم أن يغرس الوالدين قيمة الصدق في نفوس الأطفال، من خلال قيام الوالدين بتطبيق الصدق في كافة الأقوال والأفعال والتصرفات، بالتالي الأطفال يقلدون الوالدين في كافة تصرفاتهم وأقوالهم، عندما تكون العلاقة بين أفراد الأسرة قائمة على الصدق تقوى الروابط الأسرية وتكون التربية مبنية على الحب والاحترام.

المصدر
الأم تعرف أكثر من الجميع، أليس كالهان، 2015مدخل إلى رياض الأطفال، أمل خلف، 2005علم النفس الاجتماعي، أحمد علي حبيبالتربية في رياض الأطفال، عدنان عارف، 2000

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى