الصحة النفسيةالعلوم التربوية

عوامل خطر فقدان الشهية العصابي

اقرأ في هذا المقال
  • عوامل خطر الإصابة بفقدان الشهية العصابي.

يعتبر اضطراب فقدان الشهية العصبي الأكثر انتشاراً عند النساء، مع ذلك من الممكن أن تتزايد اضطرابات الأكل عند الرجال، ذلك نتيجة بعض أسباب ترتبط بالضغوط الاجتماعية التي تتطور مع مرور الوقت، كما أنّ فقدان الشهية ينتشر بين المراهقين، مع ذلك يمكن أن يصاب الأشخاص في جميع الأعمار باضطرابات الأكل.

بالرّغم من أن فقد الشهية العصبي يعتبر من الاضطرابات التي تندر حدوثها عند الأشخاص الذين تصل أعمارهم إلى 40 عام، إلا أنّ المراهق أكثر تعرّض لخطر الإصابة به، ذلك بسبب التغييرات التي تحدث لهم خلال سن البلوغ، فقد لا يستطيعون التغلب على ضغط أقرانهم ويصبحون أكثر حساسية تجاه النقد أو التعليقات الساخرة عن الوزن وشكل الجسم.

عوامل خطر الإصابة بفقدان الشهية العصابي:

  • الجينات الوراثية: يتعرض العديد من الأشخاص للإصابة بفقدان الشهية العصابي بسبب التغيُّرات التي تظهر في جينات معينة، فالأشخاص الذين يملكون أقارب من الدرجة الأولى، مثل أحد أفراد الأسرة، غالباً ما يواجهوا هذا الاضطراب وهم أكثر عرضة لخطر فقدان الشهية.

  • اتباع نظام غذائي والجوع: يعتبر اتباع نظام غذائي من أهم عوامل الخطر لهذا النوع من اضطرابات الأكل، يوجد دليل قوي على أنّ بعض أعراض فقدان الشهية هي في الأصل أعراض خاصة بالجوع، بحيث يؤثر الجوع على الدماغ، كما أنّه يؤدي لحدوث تقلبات في المزاج وجمود في التفكير، كما أنّه يسبب القلق ونقص الشهية، ممّا يؤثر على سلوكات الأكل التقييدية ويجعل من الصعب العودة إلى عادات الأكل الطبيعية.

  • الانتقالات: سواء كان التغيير يتمثل في مدرسة أو منزل أو وظيفة جديدة؛ أيضاً تفكك علاقة أو وفاة أو مرض أحد الأشخاص العزيزين، من الممكن أن يتسبب هذا التغيير في حدوث الضغط العصبي وتطور اضطراب فقدان الشهية العصبي.

مضاعفات فقدان الشهية العصابي:

غالباً ما تكون مضاعفات فقدان الشهية عندما يصل لمرحلة خطيرة قاتل، فقد يؤدي لحدوث الوفاة بشكل فجائي، حتى ولو لم يَفقد الشخص الوزن بشكل كبير، حيث يَنتُج عن اضطراب فقدان الشهية العصبي خلل في الشوارد الكهربائية، التي تُحافِظ على اتزان السوائل في الجسم.

  • فقر في الدم.

  • ظهور بعض مشكلات القلب، مثل تدَلّي الصمام المترالي أو فشل القلب.

  • حدوث هشاشة في العظام، كما تزداد فرصة الإصابة بكسور.

  • يفقد المريض العضلات.

  • ينقطع الطَّمْث عند النساء.

  • ينخفض هرمون التستوستيرون عند الرجال.

  • ظهور بعض المشاكل الخاصة بالجهاز الهضمي، مثل الإمساك والانتفاخ.

  • ينخفض مستوى البوتاسيوم والصوديوم والكلور في الدم.

  • ظهور بعض المشاكل في الكُلَى.

المصدر
اضطرابات الأكل، مجدي محمد الدسوقياختبار اضطرابات الأكل، زينب محمد حمداناضاءات طبية، ياسمين عبدلله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى