فيروس هندرا (Hendra virus) هو مرض نادر للغاية، يقتصر على جزء صغير من أستراليا، بالقرب من بريسبان (Brisbane)، وينتشر هذا الفيروس من نوع من خفافيش الفاكهة (fruit bat) يسمى الثعلب الطائر (flying fox) وينتقل إلى الخيول، ويمكن للخيول التي تصاب بهذا المرض أن تنشره إلى الخيول الأخرى وكذلك إلى البشر.

 

كيفية اكتشاف فيروس هندرا

 

تم وصفه لأول مرة بعد تفشي مرض تنفسي حاد وخاطف (مفاجئ وشديد ومكثف) في الخيول في عام 1994 في شمال بريسبان، أستراليا، في إحدى ضواحيها، وقد وُجد أنّ فيروس هندرا يصيب بشكل طبيعي مجموعة متنوعة من أنواع خفافيش التيروبيد الأصلية في أستراليا، ومنذ عام 1994، تم الإبلاغ عن 26 حالة إصابة بفيروس الهندرا في 63 حصانًا وكلبًا واحدًا وسبعة أشخاص، ومن بين هذه الحوادث الـ 26، وقعت 12 حالة في عام 2011، ولم تبين أي تقارير عن انتقال هذا الفيروس من الخفافيش إلى الإنسان، وجميع حالات هندرا السبع في البشر حتى الآن مرتبطة بعدوى الخيول.

 

أعراض الإصابة بفيروس هندرا في الخيول

 

لا تُظهر الثعالب الطائرة (Flying foxes) المصابة بهذا الفيروس أي آثار سيئة من لعب المضيف (host)، ومع ذلك، فإن الخيول والبشر أمران مختلفان تمامًا، حيث أن ما يقرب من 75 ٪ من الخيول المصابة بفيروس هندرا تستسلم له في غضون 48 ساعة، وفي مكان ما سيواجه حوالي نصف البشر المصابين نفس المصير، كما أن فيروس هندرا هو فيروس نادر ولكنه قاتل في أستراليا، وينتشر عن طريق خفافيش الثعالب إلى الخيول، ويمكن أن تنقل الخيول المصابة الفيروس إلى خيول أخرى أو إلى البشر.

 

تتشابه الأعراض في الخيول والبشر في طبيعتها، حيث تظهر أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا وأعراض الجهاز التنفسي أولاً مع الأعراض العصبية التالية:

 

  • مشية غير طبيعية (Abnormal gait).

 

  • المشي بلا هدف (Aimless walking).

 

 

  • الدوران (Circling).

 

  • الاحتقان (Congestion).

 

  • سلوك مذهول (Dazed behavior).

 

 

 

 

  • إمالة الرأس (Head tilting).

 

  • الحوافر الساخنة (Hot hooves).

 

  • عدم القدرة على الارتفاع (Inability to rise).

 

 

  • فقدان التنسيق (Loss of coordination).

 

  • السيلان الأنفي (Nasal discharge).

 

  • وذمة رئوية (Pulmonary edema).

 

  • التنفس السريع (Rapid breathing).

 

  • الوخز (Twitching).

 

أنواع فيروس هندرا

 

ينتمي فيروس هندرا إلى عائلة (Paramyxoviridae) وجنس (Henipavirus)، وهناك عدد قليل من الأعضاء الآخرين في فيروس الهنيبا (henipavirus) بما في ذلك فيروس نيباه (nipah virus) وفيروس الأرز (cedar virus).

 

1. فيروس نيباه – nipah virus

 

فيروس نيباه، مثل فيروس هندرا، وستخدم خفافيش الثعلب الطائر كخزان أساسي له، حيث تنقل الثعالب الطائرة هذا الفيروس إلى الخنازير ثم تنقله إلى البشر، ويوجد هذا الفيروس فقط في بنغلاديش، كما يبلغ متوسط ​​معدل الوفيات فيه حوالي 74 ٪.

 

2. فيروس سيدار – cedar virus

 

تم اكتشاف فيروس الهنيبا هذا فقط في خفافيش الفاكهة حتى الآن ولكنه لا يسبب المرض في الحيوانات المعرضة للإصابة بفيروس هندرا أو نيباه، وقد يساعد اكتشاف هذا الفيروس العلماء على تطوير لقاح للفيروسات الأكثر خطورة.

 

أسباب الإصابة بفيروس هندرا في الخيول

 

ينتشر فيروس هندرا من عدة أنواع من الثعلب الطائر إلى الخيول، على الرغم من أن آلية انتقاله لا تزال غير واضحة، ومن هناك يمكن للخيول أن تنشر إلى الخيول الأخرى وللناس، ويبدو أن هذا النقل يحدث بسرعة من حصان إلى آخر، لا سيما عندما تقضي الحيوانات معظم وقتها محصورة معًا في إسطبل أو حظيرة، ولكن انتقال العدوى إلى البشر نادر قليلاً، حيث يهاجم فيروس هندرا الخلايا داخل جسم المضيف الثانوي كما يسبب التهابًا واسع النطاق بسبب تنشيط جهاز المناعة.

 

كيفية تشخيص عدوى فيروس هندرا في الخيول

 

السرعة التي يقتل بها هذا الفيروس تعني أنه في كثير من الأحيان يتم تشخيصه بعد وفاته، لذلك يجب عزل الخيول في المناطق التي تم فيها اكتشاف فيروس هندرا في حالة ظهور أي من أعراض فيروس هندرا، كما أنّ كبار البياطرة المتخصصين في الحيوانات في المناطق التي يحدث فيها هذا المرض أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض بسبب عملهم الوثيق مع الخيول، خاصةً إذا لم يتم الحفاظ على ممارسات النظافة القياسية الجيدة، ومن المرجح أن يبدأ تقييم الحصان المريض بفحص جسدي كامل بما في ذلك الألواح البيوكيميائية (biochemical panels) القياسية واختبارات تعداد الدم الكامل (blood count tests).

 

إلى جانب عينات الدم والمصل (serum)، يجب أخذ مسحات (swabs) من الأنف والفم والمستقيم للاختبار الكامل، كما أنّ فيروس هندرا قاتل لأكثر من نصف البشر الذين يصابون به، لذا يجب أن تخضع اختبارات الدم التي يتم إجراؤها لأعلى مستوى من الحذر، باستخدام شروط مستوى الأمن الحيوي 4 (biosecurity level 4) لمنع انتشار الفيروس من الحصان إلى البشر.

 

كيفية علاج عدوى فيروس هندرا في الخيول

 

قد تكتسب الخيول التي هي في المراحل المبكرة من الاضطراب بعض الحماية من أضرار الفيروس من العلاجات الداعمة (supportive therapies)، حيث يمكن إعطاء سوائل وريدية (IV fluids)؛ لمنع الجفاف (dehydration) أو اختلال التوازن (imbalances) في نسبة السكر في الدم والشوارد (electrolytes)، وقد يتم تقديم مضادات الالتهاب (anti-inflammatories) لتقليل الالتهاب والمساعدة على تخفيف الألم.

 

ويمكن إعطاء الأكسجين إذا كان الحيوان يعاني من صعوبة في التنفس، على الرغم من أن العلاج بعد الإصابة قد يقلل معدل الوفيات، إلا أن الحقيقة المحزنة هي أن هذا المرض قاتل في حوالي 75٪ من الخيول التي تصاب به، وفي مكان ما يستسلم أيضًا حوالي نصف البشر المصابين.

 

على الرغم من عدم وجود لقاحات (vaccines) للاستخدام البشري حتى الآن، فقد تم تطوير لقاح فعال للخيول في نوفمبر 2012، وبحلول عام 2014 تم تلقيح أكثر من 100000 حصان ضد المرض، كما أنّ أفضل طريقة للتعامل مع هذا الفيروس هي تطعيم الخيول ضده إذا كان يعيش في منطقة قريبة من مكان تفشي المرض، وكلاهما يحمي الحصان من الإصابة بالمرض في المقام الأول، مما يمنع انتشاره إلى الإنسان المضيف أيضًا.

 

الشفاء التام من عدوى فيروس هندرا عند الخيول

 

لحسن الحظ، لا ينتشر هذا المرض إلا عن طريق ملامسة السوائل من أحد ضحايا الفيروس المصاب أو المتوفى مؤخرًا، لذلك هناك خطوات يمكن اتخاذها لمنع انتشار الفيروس إلى البشر أو الخيول الأخرى، حيث أنه من المهم عزل الحصان عن الخيول الأخرى، ويجب استخدام الحد الأدنى من الرعاية المطلوبة للعلاج لتجنب مخاطر التعرض المتعدد (multiple exposures).

 

كما يجب استخدام معدات الحماية أو الوقاية (Protective gear)، مثل القفازات المطاطية (rubber gloves) والأحذية المطاطية (rubber boots) وجهاز التنفس الصناعي (respirator) وقناع الوجه (face mask) عند علاج مريض على قيد الحياة أو عند إجراء تشريح على حصان مصاب بعدوى معروفة أو مشتبه بها.