ارتفاع ضغط الدم الرئوي هو حالة يكون فيها ضغط الدم الانقباضي مرتفعًا بشكل غير طبيعي، وتم توثيق هذا ليكون عند حوالي 70 مم زئبق، ومن المعروف أنه الرقم الأعلى لقياس الضغط حيث تنقبض عضلات القلب، كما أن الضغط الانبساطي هو الرقم الأدنى ويقيس الضغط عندما يكون القلب مستريحًا، وفي وظيفة القلب الطبيعية يتلقى البطين الأيمن (حجرة الضخ اليمنى السفلية للقلب) الدم من الأذين الأيمن (الذي يجمع الدم من أماكن بعيدة من الجسم) ويوزعه على الشرايين الرئوية المسؤولة عن نقل الدم المؤكسج إلى الرئتين أثناء تخليص الجسم من ثاني أكسيد الكربون.

 

ارتفاع ضغط الدم الرئوي في الكلاب

 

ارتفاع ضغط الدم الرئوي في الكلاب هو اضطراب نادر يحدث نتيجة لمجموعة متنوعة من الأمراض والعلل، وفي هذه الحالة يفرض ارتفاع ضغط الدم مقاومة أكبر للدم الغني بالأكسجين الذي يمر عبر الأوردة الرئوية والشرايين والشعيرات الدموية التي تؤدي إلى القصبات؛ مما يتسبب في قصور القلب، كما تكون الكلاب الصغيرة التي تتراوح أعمارها بين منتصف العمر وكبار السن عرضة لهذه الحالة، وعندما يعاني الكلب من ارتفاع ضغط الدم الرئوي يحدث تضيق الأوعية الدموية؛ مما يؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية وبالتالي تقييد تدفق الدم.

 

بالإضافة إلى ذلك، فإنه ينتج قدرًا متزايدًا من مقاومة الأوعية الدموية؛ حيث يجب التغلب على المقاومة حتى ينتشر الدم إلى الرئتين وأعضاء الجسم الأخرى، ومع مرور الوقت تضعف الرئتين والشرايين والقلب، كما تتكاثف جدران البطانة داخل الشرايين ولا تسمح بتدفق كمية كافية من الدم بحرية إلى مناطق وأعضاء رئيسية أخرى في الجسم، وتصبح الشعيرات الدموية الدقيقة في الرئتين مقيدة؛ مما يجبر القلب على العمل بجهد أكبر لدفع الدم من خلاله؛ مما يترك مستويات منخفضة جدًا من الأكسجين للدوران بين القلب والرئتين.

 

بينما يعمل القلب على التغلب على مقاومة الأوعية الدموية يتمدد البطين الأيمن للقلب ويتمدد ويمتلئ البطين الأيسر بالدم بشكل غير طبيعي، وفي الأساس سيعاني الكلب من انخفاض مستويات الأكسجين التي تثبط صحته، وهناك نوعان من ارتفاع ضغط الدم الرئوي في الكلاب، تشمل:

 

  • ارتفاع ضغط الدم الرئوي الأولي: يُعرف أيضًا باسم ارتفاع ضغط الدم مجهول السبب أو الأساسي، ويكون بدون أعراض ظاهرة، كما لا يوجد سبب معروف أو أساسي، وهو نادر للغاية.

 

  • ارتفاع ضغط الدم الرئوي الثانوي: مصحوب بأعراض، ويكون ناتج عن مرض؛ مثل المرض الكلوي، الأورام، داء السكري، قصور القلب الاحتقاني الجانبي الأيسر المزمن، أمراض الرئة المزمنة (التهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوي وتضيق الأوعية وانهيار القصبة الهوائية)، مرض الدودة القلبية، الانصمام الخثاري الرئوي (تخثر الدم الكبير)، داء كوشينغ، فرط قشر الكظر.

 

أعراض ارتفاع ضغط الدم الرئوي عند الكلاب

 

تشمل أعراض ضغط الدم الرئوي في الكلاب ما يلي:

 

  • بدون أعراض (لا توجد أعراض في ارتفاع ضغط الدم الأولي).

 

  • ضيق التنفس.

 

  • الإغماء.

 

  • ممارسة التعصب.

 

 

  • السعال.

 

  • الزرقة (اللثة واللسان مظللة باللون الأزرق أو الأرجواني).

 

  • فشل القلب الاحتقاني.

 

  • التدهور الكلوي.

 

  • قلة الشهية.

 

  • كثرة العطش.

 

  • كثرة التبول.

 

أسباب ارتفاع ضغط الدم الرئوي عند الكلاب

 

هنالك عدة مسببات لارتفاع ضغط الدم الرئوي عند الكلاب، تشمل ما يلي:

 

  • ارتفاع ضغط الدم الرئوي في الكلاب ليس مرضًا يظهر في حد ذاته، ولكنه ينتج عن مجموعة متنوعة من الأمراض المختلفة.

 

  • تعاني معظم الكلاب من هذه الحالة بسبب عيوب تتعلق بأمراض صمام القلب التنكسية التي تشمل قصور القلب الاحتقاني الأيسر المزمن.

 

  • الإصابة بالديدان القلبية تحد بشدة من كمية تدفق الدم؛ حيث تتسلل الديدان إلى التجاويف الرئوية وتحد من الدورة الدموية.

 

  • تعتبر العوائق القصبية المزمنة التي تشمل انهيار القصبة الهوائية والشلل الحنجري أحد العوامل.

 

  • قد تؤدي أمراض الجهاز التنفسي المزمنة مثل التليف الرئوي والتهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوي إلى هذه الحالة.

 

  • اضطرابات الانصمام الخثاري أو الأورام الأخرى التي يمكن أن تحدث مثل كثرة الصفيحات (كثرة الصفائح الدموية التي تسبب تخثر الدم).

 

  • هناك أدوية مثل الايفيدرين والدوكسابرام التي تستخدم لاضطراب انخفاض ضغط الدم؛ حيث تكون نتيجة تضيق الأوعية (تضيق تدفق الأوعية الدموية) مرغوبة.

 

  • داء السكري والنظام الغذائي الغني بالصوديوم (على غرار البشر) يمكن أن يرفع ضغط الدم في الكلاب.

 

  • يمكن أن تسهم السمنة وعادات الأكل غير الصحية في ارتفاع ضغط الدم العام كما هو الحال عند البشر.

 

  • الارتفاعات العالية والتعرض للنيكوتين وأول أكسيد الكربون والماريجوانا يمكن أن يساهم أيضًا في ارتفاع ضغط الدم الرئوي.

 

  • التوتر المستمر والقلق والخوف وحتى الإثارة هي عوامل غير شائعة ولكنها قد تضيف سببًا للاضطراب أيضًا.

 

كيفية تشخيص ارتفاع ضغط الدم الرئوي في الكلاب

 

الطريقة الأكثر صعوبة لإجراء تحليل ضغط الدم على الكلب هي استخدام طريقة قياس الذبذبات القياسية التي تستخدم مستشعرًا متصلًا بكفة ملفوفة حول أحد الأطراف؛ حيث يمتلك المستشعر القدرة على مراقبة قراءات ضغط النبض داخل الأوعية الدموية، وسيشمل الاختبار القياسي للكلب خلال هذه الزيارة التشخيصية فحص الدم الشامل والكيمياء الحيوية في الدم وتحليل البول.

 

وقد تكون الأشعة السينية للصدر قادرة على تسليط الضوء على الأمراض الأخرى التي يمكن أن تكون موجودة، وتقديم دليل على تضخم الجانب الأيمن للقلب أو الورم أو الالتهاب الرئوي، كما يمكن إجراء اختبار للتخلص من تشخيص غزو الدودة القلبية أيضًا، ويعد استخدام الموجات فوق الصوتية أو مخطط صدى القلب (الموجات فوق الصوتية للقلب) أكثر فاعلية كإجراء غير جراحي للمساعدة في القضاء على الأسباب الكامنة وراء ارتفاع ضغط الدم الرئوي.

 

تتطلب القسطرة القلبية التخدير وهي غازية للغاية، كما يتم إدخال قسطرة في الشريان الرئوي المركزي لتقييم قياس ضغط الدم، ومع ذلك لا يمكن إجراؤها إلا من قبل جراح مؤهل وذو خبرة عالية وبالتالي فهي غير شائعة لأنها مكلفة وتطفلية.

 

كيفية علاج ارتفاع ضغط الدم الرئوي في الكلاب

 

إذا كان الكلب يعاني من أعراض نقص حاد في الأكسجين مثل الإغماء أو الزرقة فيجب إعطاء العلاج بالأكسجين على الفور من أجل تثبيته للعلاج، كما مكن استخدام مدرات البول (سبيرونولاكتون، فوروسيميد) فيما يتعلق بفشل القلب الاحتقاني، ويمكن إعطاء أدوية أمراض الديدان القلبية شهريًا أو عن طريق الحقن في الوريد، وإذا كان الكلب يعاني من مرض رئوي مزمن مثل الالتهاب الرئوي أو التهاب الشعب الهوائية فإن موسعات الشعب الهوائية (الثيوفيلين) تعمل بشكل جيد كموسع للأوعية لخفض ضغط الشريان الرئوي.

 

ويمكن وصف المضادات الحيوية والكورتيكوستيرويدات لتقليل الالتهاب، وإذا كان ارتفاع ضغط الدم ناتجًا عن الجلطات الدموية يتم استخدام الأدوية لمنع التخثر وعدد الصفائح الدموية (كثرة الصفيحات)، ومن المحتمل أن يكون العلاج بموسع الأوعية طويل الأمد، كما يُطلق على الدواء الجديد المستخدم اسم سيلدينافيل سيترات أو تادالافيل (سياليس) عند البشر ، وهي أدوية تمتلك القدرة على تهدئة الرئتين؛ مما يسمح للدم بالتدفق بحرية وتقليل ضغط القلب، كما أظهرت الدراسات أن استخدام هذه الأدوية تؤدي إلى انخفاض ملحوظ في ضغط الشرايين الرئوية.