العلوم الحياتيةعلوم الحيوان والبيطرة

الجفاف عند الخيول

الجفاف (dehydration) هو حالة تتميز بعدم احتواء أنسجة الجسم على كمية كافية من الماء، وقد يكون هذا نتيجة عدم دخول كمية كافية من الماء أو خروج الكثير من الماء، وفي المتوسط، تشرب الخيول ما بين (5 إلى 15) جالونًا من الماء يوميًا، ومن المهم التأكد من حصولها على مياه نظيفة ومستمرة طوال يومها، كما يمكن أن يفقد الخيل ما يصل إلى 5٪ من وزن جسمه في السوائل قبل أن تظهر عليه أي علامات فعلية للجفاف، وهذا يجعل من المهم جدًا مراقبته دائمًا أثناء ممارسة الرياضة والجري وركوب الخيل للتأكد من حصوله على كمية كافية من الماء.

 

نبذة عن الجفاف عند الخيول

 

الماء ضروري للحياة ويمكن أن يكون لتناول الماء تأثير كبير على تكوين النظام الغذائي للخيل، ويمكن أن يكون هناك حوالي 50 لترًا من الماء في الجهاز الهضمي ولكن هذا يتأثر بشكل كبير بالنظام الغذائي؛ حيث تستهلك الخيول التي تتغذى على العشب لفترات أطول مستويات من الماء أعلى بكثير من الخيول ذات الإسطبلات؛ لأن العشب يحتوي على حوالي 80٪ من الماء، والتبن حوالي 15٪ فقط من الماء والبرد عادةً ما بين (30 و 50)٪، ويمكن أن تؤثر تغذية الوجبات أيضًا على توازن السوائل في الجسم، حيث تظهر الأبحاث تحولات كبيرة في الماء خارج الجهاز الهضمي عند إطعام الوجبات.

 

يمكن أن يتسبب إطعام بضع وجبات كبيرة كل يوم في حدوث جفاف كاف في القولون مما يؤدي إلى انحشار قد يؤدي إلى ظهور أشكال أخرى من المغص الشديد الخطورة، كما أنّ هناك العديد من العوامل التي تساهم في الإصابة بالجفاف في الخيول، مثل التعرق المفرط الناجم عن التمارين الشاقة أو ارتفاع درجات الحرارة، أو عدم شرب الماء؛ فقد تفشل الحيوانات التي تتعرض للإجهاد خاصةً تلك المصابة بالمرض في الشرب، وهذا أكثر أهمية في المهور التي تصاب بالجفاف بسرعة كبيرة.

 

أعراض الجفاف عند الخيول

 

بمجرد أن يفقد الحصان ما يصل إلى 15٪ من سوائله، يمكن أن يصبح هذا مميتًا، حيث أنّ الخيول تفقد الماء طوال اليوم عن طريق التبول وحركة الأمعاء والتعرق، ويحدث الجفاف في الخيول ببساطة عندما لا يكون لديها ما يكفي من الماء لدعم وظائف الجسم، ويمكن أن تكون هذه الحالة خطيرة للغاية إذا تركت دون علاج، كما قد تختلف الأعراض في كل حالة، ولكن فيما يلي بعض الأشياء التي يجب أن قد يعاني منها الخيل إذا كان يعاني من الجفاف:

 

  • الملل (Dull): حيث قد يبدو الحصان المفعم بالحيوية والحماسة بشكل طبيعي باهتًا أو مكتئبًا.

 

  • الخمول (Lethargic): قد يبدو الخيل متعبًا أو يواجه صعوبة في التركيز على المهمة التي يقوم بها.

 

  • ارتفاع الجلد (Skin tenting): إذا ظل جلد الحصان عند سحبه من الرقبة في وضع “الخيمة” دون العودة بسرعة إلى وضعه الطبيعي، فقد يكون ذلك علامة على الجفاف.

 

  • التعرق (Sweating): قد يكون هذا مفرطًا أو محدودًا جدًا بالنسبة للبيئة التي يعيش فيها الحصان.

 

  • الأغشية المخاطية (Mucous membranes): قد تبدو حمراء وجافة داخل أنف الحصان وفمه وقد تجف لثته.

 

  • العيون (Eyes): عادةً ما تكون عيون الحصان رطبة، ولكن عندما يصاب بالجفاف تبدأ في الجفاف أيضًا.

 

  • الشهية (Appetite): قد يفقد الحصان شهيته عندما يصاب بالجفاف أو يهتم فقط بالعشب لأنه يتكون في الغالب من الماء.

 

أسباب الجفاف في الخيول

 

يمكن أن تكون أسباب الجفاف هي قلة تناول الماء أو فقدان الماء بسرعة كبيرة أو التعرق المفرط، وقد تشمل الأسباب الأخرى ما يلي:

 

1. كمية الماء

 

  • قد لا يشرب الخيل ما يكفي من الماء لتلبية احتياجاته.

 

  • قد لا يكون هناك مصدر مياه موثوق به من أجل الخيل؛ لذلك ليس لديه ما يكفي من الماء للشرب طوال اليوم.

 

2. إنتاج المياه

 

  • قد يتعرق الحصان من الماء أكثر مما يوجد في جسده لدعمه.

 

  • قد يتعرق الحصان بشكل مفرط بسبب ارتفاع درجات الحرارة أو المجهود البدني الذي يتعرض له.

 

كيفية تشخيص الجفاف عند الخيول

 

إذا تم ملاحظة إصابة الحصان بالجفاف، فمن المهم أن السعي للحصول على رعاية طبية له على الفور، ويمكن استخدام اختبار خيمة الجلد للحصول على فكرة أفضل عما إذا كان الحصان يعاني من الجفاف، ومع ذلك، قد يكون من الضروري أن يراه الطبيب البيطري للتأكد من سلامته بسبب تصاعد الجفاف بسرعة نسبيًا دون علاج، ولا يوجد اختبار يتم إجراؤه بالضرورة للجفاف، بل يتم التشخيص من خلال الأعراض التي يعاني منها الخيل، وقد يختار الطبيب البيطري إجراء فحوصات الدم لاستبعاد المرض الكامن الذي قد يسبب الجفاف.

 

يمكن أن يعطي فحص الدم أيضًا إشارة إلى كيفية عمل الأعضاء، ومن المهم تحديد ما إذا كان الخيل لديه مصدر مياه متاح له، ومشاركة ذلك مع الطبيب البيطري إلى جانب مشاركة جميع الأعراض التي تم ملاحظتها في سلوك الحصان.

 

كيفية علاج الجفاف عند الخيول

 

عند ملاحظة أن الخيل يعاني من الجفاف، فإن الخطوة الأولى هي تزويده بمياه نظيفة وعذبة، كما أنّ السماح له بشرب الماء كل 10 دقائق حتى يشبع هو نقطة انطلاق جيدة، وإذا لم يكن يشبع من شرب الماء ويصبح خاملًا أو لا يأكل، فقد يكون العلاج بوسائل أخرى ضروريًا، كما أنّ السائل الوريدي هو طريقة أخرى لترطيب الخيل ويجب أن يقوم بها طبيب بيطري، كما سيكون من المهم علاج الجفاف الذي يعاني منه الحصان؛ لأنه قد يتسبب في تلف الكلى وغير ذلك إذا ترك دون علاج.

 

الشفاء التام من الجفاف في الخيول

 

ستكون مواعيد المتابعة ضرورية فقط حسب توجيهات الطبيب البيطري، ومع ذلك، في حالة عدم استجابة الخيل للعلاج في المنزل، فقد تكون هناك حاجة إلى متابعة الطبيب البيطري، وأفضل طريقة لمكافحة الجفاف هي عدم السماح له بالحدوث في البداية، ومن المهم التأكد من حصول الخيل دائمًا على المياه النظيفة والوفرة، ومن المهم أيضًا تربية الخيل وفقًا لمقدار التمارين والعمل الشاق المتوقع منه، مما يبقيه رطبًا على طول الطريق، وسيكون من المفيد أيضًا مراقبة الخيل باستمرار بحثًا عن علامات الجفاف قبل أن يصبح سيئًا بدرجة كافية لإحداث ضرر.

 

يمكن أيضًا تبليل الخيل في أيام حارة أو رطبة بشكل خاص لإبقائه باردًا أيضًا، وسيكون تزويد الحصان بالكهرباء مهمًا أيضًا لإبقائه رطبًا بشكل صحيح، وإذا تم علاج الخيل بسرعة، فسيعود إلى طبيعته بسرعة نسبيًا، ومع ذلك، إذا تُرك دون علاج وأصبح الجفاف سيئًا بدرجة كافية، فقد يستغرق الخيل بعض الوقت للتعافي وسيتمكن الطبيب البيطري من إعطاء فكرة عن المدة التي قد يستغرقها ذلك.

المصدر
تربية وأمراض الخيول، طبعة رقم 1، الدكتورة كريمة عاكول منخي الصالحيأمراض الحيوان/ التعليم الفني والتدريب المهني السعودية/ قسم: الإنتاج الزراعي/ تاريخ الإصدار/ 10 أغسطس 2005العلاج التطبيقي لأمراض حيوانات المزرعة/ محمد محمد هاشم/ قسم/ الاخصاء التطبيقي/ تاريخ الإصدار: 01 يناير 2009 الحيوانات عندما تمرض/ حازم عوض/ قسم: وقاية النباتات/ تاريخ الإصدار:01 يناير 2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى