مفهوم الكيسة الأريمية:

 

الكيسة الأريمية وهي مرحلة مميزة لجنين الثدييات، حيث إنه شكل من أشكال الأريمة يتطور من مجموعة من الخلايا تشبه التوت، إذ يظهر تجويف في التوتية بين خلايا كتلة الخلية الداخلية والطبقة المحيطة، ويمتلئ هذا التجويف بالسوائل، كما تختلف الكيسة الأريمية عن البلاستولا في أنها تتكون من نوعين مختلفين بالفعل من الخلايا هما كتلة الخلية الداخلية وطبقة الغلاف.

 

ينتج المزيد من التمايز عن طبقة رقيقة من الخلايا تسمى الأرومة التحتانية بين كتلة الخلية الداخلية والتجويف، حيث تساهم هذه الخلايا في تكوين الأديم الباطن الجنيني الذي يشتق منه الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي، ويشار إلى الطبقة المغلفة الآن باسم الأرومة الغاذية، إذ لا يساهم بشكل مباشر في تكوين الجنين، ولكنه يعمل على إنشاء اتصال مع رحم الأم، حيث إنها مقدمة من المشيمة.

 

تكون الكيسة الأريمية:

 

يحدث الإخصاب في أنبوب الرحم، حيث لا يُعرف طول مدة بقاء البيضة الملقحة في الأنبوب، ولكن من المحتمل أن تصل إلى تجويف الرحم بعد 72 ساعة من الإخصاب، إذ يتغذى أثناء مروره بإفرازات الغشاء المخاطي المبطّن للأنبوب، وبحلول الوقت الذي يصل فيه إلى الرحم أصبح كتلة صلبة تشبه التوت تسمى التوتية.

 

تتكون التوتية من 60 خلية أو أكثر، ومع زيادة عدد الخلايا في التوتية تشكل البيضة الملقحة بنية مجوفة تشبه الفقاعة، وهي الكيسة الأريمية، حيث أن الكيسة الأريمية التي تغذيها إفرازات الرحم تطفو بحرية في تجويف الرحم لفترة قصيرة ثم تُزرع في بطانة الرحم، وعادةً ما يحدث انغراس الكيسة الأريمية في الجزء العلوي من بطانة الرحم.

 

يختلف التطور الإجمالي للثدييات المشيمية نتيجة لهذه التغييرات اختلافًا عميقًا عن أسلافهم الزواحف، ويستمر بالطريقة التالية، حيث يتم تخصيب البويضة الصغيرة الخالية من الصفار في الجزء العلوي من قناة البيض بواسطة الحيوانات المنوية المستلمة من الذكر في عملية الاقتران (الجماع) ويبدأ الانقسام، حيث يتم دفع البيضة ببطء إلى أسفل قناة البيض عن طريق عمل الأهداب في بطانة قناة البيض.

 

في نهاية الانقسام يتم إنتاج كرة صلبة من الخلايا تسمى التوتية، وتصبح الخلايا السطحية للتوتية هي الأرومة الغاذية وتؤدي كتلة الخلية الداخلية إلى ظهور الجنين (الخلايا التكوينية) وكذلك كيس الصفار والسلى والسقاء، حيث يظهر تجويف داخل التوتة ويحولها إلى جنين أجوف يسمى الكيسة الأريمية.

 

يشبه هذا التجويف الكيس الأريمي، ولكنه في الواقع مشابه للكيس المحي للبيض المرن باستثناء أنه لا يوجد صفار ويمتلئ التجويف بالسوائل، وفي مرحلة الكيسة الأريمية يدخل الجنين الرحم ويلتصق بجدار الرحم، كما يتم تحقيق هذا الارتباط أو الانغراس، وهو خطوة حاسمة في تطور الثدييات من خلال عمل الأرومة الغاذية التي تشكل امتدادات تُعرف باسم الزغابات تخترق جدار الرحم.

 

في الثدييات المشيمية الأعلى يتم تدمير بطانة جدار الرحم وبدرجات متفاوتة أيضًا الأنسجة الكامنة جزئيًا، مما يؤدي إلى علاقة أوثق بين إمدادات الدم للأم والجنين، وفي الواقع عند الإنسان وفي بعض القوارض تغرق الكيسة الأريمية تمامًا في جدار الرحم وتصبح محاطة بأنسجة الرحم.

 

أثناء حدوث الانغراس ترتب الخلايا التكوينية نفسها على شكل قرص تحت الأرومة الغاذية، حيث في القرص تتطور الطبقات الجرثومية، كما هو الحال في الطيور مع تكوين خط بدائي وهجرة الأديم الحميمي إلى طبقة أعمق، كما تتشكل طبقة من الأديم الباطن مجاورة لتجويف الكيسة الأريمية وينشأ تجويف يحيط بالجنين، وفي الثدييات المشيمية السفلية يتطور السقاء أيضًا.

 

الجنين السليم الموجود في التجويف الأمنيوسي متصل بالأجزاء الجنينية الإضافية بواسطة الحبل السري، إذ يطول الحبل السري بشكل كبير أثناء التطور اللاحق، أما في الثدييات العليا يتم تقليل تجويف السقاء لكن الأوعية الدموية السقائية تصبح متطورة بشكل جيد، وتمتد عبر الحبل السري وتربط الجنين بالمشيمة، والدم الذي يدور في المشيمة يجلب الأكسجين والمواد المغذية من دم الأم إلى الجنين وينقل ثاني أكسيد الكربون ومنتجات النفايات الأخرى من الجنين إلى دم الأم للتخلص منها بواسطة جسم الأم.

 

على الرغم من أن الأنسجة من أصل الأم والجنين متقاربة عن كثب في المشيمة، إلا أن هناك القليل من الاختلاط الفعلي للأنسجة، وعلى الرغم من الاختراق العرضي لخلية جنينية في الأم والعكس صحيح، إلا أن هناك حاجزًا مشيميًا بين الأنسجة.

 

تكون الدورة الدموية للأم في جميع الأوقات منفصلة تمامًا عن الدورة الدموية للجنين وأجزائه خارج الجنين، ومع ذلك فإن حاجز المشيمة يسمح لجزيئات المواد المختلفة بالمرور، حيث أن هذه النفاذية التفاضلية ضرورية بالفعل إذا كان للجنين الحصول على التغذية، وتختلف نفاذية حاجز المشيمة باختلاف الحيوانات، وبالتالي فإن الأجسام المضادة وهي جزيئات بروتينية قد تخترق حاجز المشيمة في الإنسان، ولكن ليس في الماشية.