يلعب القلب دورًا حيويًا في وظيفة القط الجسدية اليومية؛ حيث ينتقل الدم عبر باقي الجسم عبر آلية ضخ عضلات القلب، وعندما يتلف القلب يمكن أن يضعف تدفق الدم، ويمكن أن يحدث تمزق في قلب القطط إما من الصدمة أو الضرر ويتداخل مع تدفق الدم المناسب، ويمكن أن يتسرب الدم إلى تجويف الصدر ويملأ هذا الفراغ ويزيد من إعاقة الحركة الكافية، وبالإضافة إلى ذلك كلما زاد حجم الفراغ زاد خطر الموت، وعند ملاحظة أنّ القطة تعاني من أعراض وجود ثقب في القلب يجب طلب المساعدة البيطرية فورًا.

 

أعراض تمزق القلب عند القطط

 

في حين أن أعراض التمزق في قلب القطة ستختلف في شدتها فإنها ستندرج عمومًا في فئات متشابهة تتضمن فقدان الطاقة والحماس العام، ومن المهم أن يقوم طبيب بيطري بفحص القطة خاصةً إذا بدت الأعراض تتناقص ثم تزداد في شدتها، وتشمل العلامات التي يجب مراقبتها ما يلي:

 

 

 

  • صعوبة في التنفس.

 

 

  • عدم نمو أو ازدهار صغار القطط.

 

  • الإغماء.

 

  • الضعف.

 

أسباب تمزق القلب عند القطط

 

نادرًا ما يحدث تمزق في قلب القطة تلقائيًا ويكون عادةً بسبب إصابة أو حالة أساسية، وتتضمن بعض الأسباب الشائعة ما يلي:

 

 

  • الإصابة إما مباشرة في القلب أو من تأثير شديد.

 

  • حالات وراثية معينة.

 

  • بعض التهابات الدم.

 

  • الورم.

 

كيفية تشخيص تمزق القلب عند القطط

 

سيبدأ تشخيص التمزق في قلب القطة عن طريق طبيب بيطري يقوم بإجراء فحص جسدي شامل للقطة؛ وخلال هذا الفحص الأولي سيستمع الطبيب البيطري إلى نبضات قلب القطة باستخدام سماعة طبية مشتركة، كما سيستخدم نفس الجهاز للاستماع إلى أصوات الرئة والضوضاء العامة في تجويف الصدر والتي قد تشير إلى وجود سائل أو دم، وإذا كان الثقب في القلب كبيرًا بما فيه الكفاية فسوف يُصدر صوت صفير مميز بدلاً من النبضات القوية والمميزة النموذجية لضربات القلب الطبيعية، وخلال هذه الزيارة الأولية يجب أن يتم تزويد الطبيب البيطري بتاريخ طبي وجسدي كامل للقطة وأعراضها، وسيكون الجدول الزمني للتقدم في شدة الأعراض ذا أهمية خاصة.

 

يجب أيضًا إخبار الطبيب البيطري إذا كانت القطة قد تعرضت مؤخرًا لأي صدمة أو إذا أمضت وقتًا في الهواء الطلق حيث كان من الممكن أن تتعرض لإصابة دون علم المالك، وأخيرًا يجب أيضًا الإشارة إلى أي تاريخ لمشاكل القلب لدى أقارب القطة إن أمكن، كما سيجري الطبيب البيطري مجموعة متنوعة من الاختبارات التشخيصية أثناء الزيارة، أولاً قد يقوم بإجراء فحص كامل للدم لاستبعاد أي عدوى قد تكون قد انتشرت إلى أنسجة قلب القطة، وستشمل الاختبارات الأكثر دقة تصوير قلب القطة، وتتضمن هذه الإجراءات التصوير بالموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب وستوفر صورة شاملة عن الهياكل الداخلية لقلب القطة.

 

لكل من هذه الإجراءات ستحتاج القطة إلى التخدير لضمان عدم الحركة التام للحصول على أفضل صورة ممكنة، وسيناقش الطبيب البيطري مخاطر التخدير مع المالك قبل هذا الإجراء بناءً على الحالة الخاصة للقط، ونظرًا لتأثير التخدير على ضغط الدم ووظيفة القلب.

 

كيفية علاج تمزق القلب عند القطط

 

يعتمد علاج التمزق في قلب القطة على شدة الضرر، وفي الحالات البسيطة قد يوصي الطبيب البيطري بمراقبة القطة وإعطاء بعض الأدوية الداعمة لتنظيم ضغط الدم أو إيقاع القلب، وفيما يتعلق بهذا النهج قد يكون الطبيب البيطري أيضًا قادرًا على إجراء إجراء بسيط باستخدام إبرة دقيقة وموجات فوق صوتية أو أي تصوير آخر من أجل تفريغ تجويف الصدر من السوائل الزائدة، وفي حالات التمزقات الطفيفة قد يكون جرح القلب قادرًا على التئام وتكون نسيج ندبي فوق المنطقة مما يحل المشكلة، وفي الحالات الشديدة قد تكون الجراحة ضرورية لإصلاح التمزق في قلب القطة.

 

تعتبر الجراحة في هذه المنطقة من الجسم عملية دقيقة وتستغرق وقتًا طويلاً ولن يتم إجراؤها إلا في الحالات الشديدة، كما ستحتاج القطة إلى التخدير الكامل حتى يتمكن الطبيب البيطري المتخصص للغاية من استخدام خيوط دقيقة لإصلاح التمزق في عضلة قلب القطة، وفي بعض الحالات سيجعل عمر القطة أو شدة التمزق الجراحة مستحيلة أو غير فعالة، وفي هذه الحالات سيناقش الطبيب البيطري قضايا جودة حياة القطة وسيساعد في وضع خطة لإدارة الأعراض طول حياة القطة.