تمتاز الحيوانات بصورة عامة بمزيج غريب من العواطف التي قد تتفوّق بها في بعض الحالات على البشر، وتعتبر الفيلة والزرافات والبغال من الحيوانات الثدية التي تمتاز بعاطفة أمومة في غاية الروعة، كما وتعتبر الإبل من الحيوانات التي تمتاز بعاطفة أمومة في غاية الروعة، إذ أنّ للإبل العاطفة التي تؤثر بصورة كبيرة على سلوكها وخاصة فيما يتعلّق بتربية الصغار  والعناية بهم، فما هي أبرز السلوكيات التي تمتاز بها الإبل لدى موت صغارها؟

 

سلوك الناقة في التعامل مع صغارها عند موتهم

 

تسمّى أنثى الإبل الناقة وهي من الحيوانات الثدية الضخمة التي تتعايش في المناطق الصحراوية وشبه الصحراوية، وتمتاز الناقة بأنها من الحيوانات التي تحمل صغيرها في بطنها لمدة تصل لغاية خمسة عشر شهر، ولدى ولادته تقوم بإرضاعه لفترة تصل لغاية العامين في بعض الأحيان، وقد يتعرض صغار الإبل الذين يطلق عليهم اسم حوار إلى الموت نتيجة المرض أو التعرض للافتراس من قبل حيوان مفترس، ولكن سلوك الناقة في تلك الحالة يكون مختلف تماماً عن سلوك الحيوانات الأخرى.

 

عندما يموت صغير الإبل أو الحوار الصغير فإنّ الناقة الأم تفضّل البقاء بالقرب من جثّة الصغير لفترة طويلة من الوقت، وهي في تلك المرحلة ترفض الأكل أو الرب لفترة طويلة تكاد تهلك بسبب هذا الحزن، كما وأن الناقة الأمر تعود جثة الصغير في كلّ يوم وترفض أن تفارقه لفترة طويلة قد تمتد لما يزيد على الشهر، وقد رصد علماء سلوك الحيوان قيام أنثى الإبل بذرف الدموع في كثير من الأحيان كسلوك يشير إلى البكاء والحزن الشديد.

 

عادة ما تقوم الناقة بمحاولة تحسّي الحوار الصغير الميت في محاولة منها لاستعادته على اعتبار أن ما حصل أمر غير ممكن، وقد رصدت الإبل في بعض الأحيان وهي تدرّ الحليب على الصغير وتحاول تقليبه في محاولة لإعادة الحياة له، وهذا الحزن الشديد على الصغير من السلوكيات النادرة التي تقوم بها الحيوانات في التعبير عن حزنها الشديد.

 

في الختام تعتبر الناقة وهي أنثى الإبل من الحيوانات الثدية شديدة الحزن على موت صغارها، وهي تعبّر عن هذا الحزن من خلال التقرّب من الصغير ومحاولة تقليبه والبكاء عليه، ويتم الاستمرار في هذا السلوك لمدة تصل لما يزيد على الشهر في صورة محزنة للغاية يتم من خلالها التقليل من الأكل والشرب.