تعتبر الصحراء مناخاً جيداً لتعايش العديد من الحيوانات البرية الثدية منها والزاحفة والطيور والحشرات والعناكب، ولا شكّ أن الحيوانات الزاحفة هي الحيوانات التي تعتبر الميزة الأكثر وضوحاً في المناطق الصحراوية كونها قادرة على التعايش وفقاً للظروف المناخية المتاحة بصورة جيدة، وبالتالي فإن الصحراء هي البيئة التي يمكن لها توفير الغذاء والمأمن للعديد من الحيوانات لعل أبرزها حيوان الورل وحيوان الضب الصحراويين، فما هو الفرق بين سلوك حيوان الضب وحيوان الورل؟

 

ما الفرق ما بين سلوك حيوان الورل والضب

 

1. أبرز السلوكيات الخاصة بحيوان الورل

 

يعتبر حيوان الورل من الحيوانات الزاحفة التي تشبه في شكلها شكل التمساح أو شكل تنين الكومودو، وهي تشبه حيوان الضب أيضاَ مع جسد أكبر وقوة أكبر كونها من الحيوانات التي تتغذى بصورة أساسية على اللحوم، فهي حيوانات صحراوية تتعايش في القارة الأسيوية والأفريقية، ويمكن لهذا الحيوان الزاحف الضخم أن يكون مفترساً وخاصة في أوقات النهار، كما وأن حيوان الورل من الحيوانات التي تمتاز بوجود ذيل وأسنان قوية ورأس مدبب ولسان مشقوق طويل يخرج من الفم يساعد في معرفة أماكن تواجد الغذاء، وهو حيوان سريع الحركة يصدر صوت يشبح الفحيح عندما يخاف.

 

2. أبرز السلوكيات الخاصة بحيوان الضب

 

يعتبر حيوان الضب من الحيوانات الصحراوية القوية التي يمكن لها التعايش في الأماكن الصحراوية الجافة وشبه الجافة، وهي حيوانات نهارية ويمكنها التحرك في الليل حسب الحاجة كونها تمتلك رؤية في غاية القوة، ويعتبر الضب من الحيوانات التي تتغذى على الأعشاب والنباتات الصحراوية وهو من الحيوانات التي تدافع عن نفسها مستخدمة ذيلها القوي في صد الهجمات ومحاولة إخافة الأعداء المحتملين، ويلجأ حيوان الضب لجحوره الخاصة عندما يشعر بالخوف بصورة تظهر من خلالها ذيله فقط.

 

في الختام هناك فرق كبير ما بين سلوك حيوان الضب النهاري آكل الأعشاب والنباتات الخجول الذي عادة ما يلجأ إلى جحره خوفاً من الأعداء، وما بين حيوان الورل القوي ذو الجسد الكبير الذي يتغذى على الطيور والأفاعي والحشرات والبيوض والقوارض، وهو حيوان يتواجد في القارتين الأفريقية والأسيوية في المناطق الصحراوية شديدة الحرارة، ويمتاز حيوان الورل بلسانه المشعب الذي يخرج من فمه بما يشبه لسان الأفاعي وحيوان تنين الكومودو، ولحيوان الورل أيضاً أسنان قوية وأصوات تشبه صوت الفحيح عندما تشعر بالخطر أو الخوف.