تعتبر الحشرات ذات التنوّع الجسدي والسلوكي والمكاني الأكبر عبر عالم الحيوان، فهي الأكثر انتشاراً والأكثر تنوّعاً من بين جميع الحيوانات البرية منها والبحرية، لذا من الطبيعي أن نشاهد حشرات زاحفة مثل الديدان وحشرات تمشي مثل النمل وحشرات أخرى تطير مثل النحل والدبور، ولكنّنا كثيراً ما نشاهد الحشرات تطير في الجو ولارتفاعات متدنية في محاولة منها التعايش بصورة جيدة، ولكن هل تساءلنا عن مدى قدرة الحشرات على الطيران؟

 

سلوك الحشرات في الطيران

 

على الرغم من تنوّع وكثرة الدراسات التي تتحدّث عن سلوك الحشرات في الطيران، إلا أنّ قدرة الحشرات على الطيران هو أمر واقع، فعلى الرغم من أنّه لا يوجد رقم حقيقي يتحدّث عن أعداد الحشرات التي يمكنها الطيران نظراً لكثرة الأعداد والأنواع واختلاف السلوك باختلاف المكان والغذاء، إلا أنّ العديد من الحشرات حول العالم يمكنها الطيران وبسرعات قياسية، قد تصل لغاية خمسة وتسعون كيلو متر في الساعة الواحدة.

 

وقد نتفاجأ عندما نتحدّث عن امتلاك الحشرات لأجنحة دقيقة جداً بالكاد يمكن رؤيتها بالعين المجرّدة، فالنحل مثلاً يمتلك أجنحة شفّافة تساعده على الطيران بسرعات جيدة، قد تصل لغاية خمسة وستون كيلو متر في الساعة، وكذلك الدبور هو من الحشرات القادرة على الطيران حيث يبلغ سرعة الدبور حوالي خمسة وعشرين كيلو متر في الساعة.

 

وتعتبر حشرة اليعسوب من أكثر الحشرات سرعة وأكثرها رشاقة وقدرة على الطيران بسرعات مذهلة، إذ يمكنها الطيران بسرعة تصل لغاية خمسة وتسعين كيلو متر في الساعة الواحدة، وهذه السرعة كفيلة بأن تساعدها في الحصول على غذائها بصورة رائعة، كما وانها كفيلة بأن تساعدها على الهرب من الحيوانات التي يمكنها افتراسها، لذا فجزء من الحشرات قادر على الطيران مستغلاً قوّة الرفع واستغلال الهواء في عملية الدفع إلى الأعلى وخفّة الجسم أيضاً وسرعة رفرفة الأجنحة بصورة مذهلة.

 

ما الفائدة من قدرة الحشرات على الطيران

 

تعتبر الحشرات الطائرة الأوفر حظاً في الحصول على طعامها وفي قدرتها على الفرار من الحيوانات المفترسة الأخرى التي تتربص بها، فهي لا تمتلك القدرة على المواجهة أو كسب المعركة نظراً إلى حجمها الصغير وعدم امتلاكها القوّة الكافية التي تساعدها على الربح، لذا فهي تستغل قدرتها الهائلة على الانطلاق والتخفّي والتمويه أثناء الطيران على غرار الحيوانات الأخرى التي لا يمكنها الطيران.

 

وعادة ما تكون الحشرات الزاحفة أو الحشرات التي تعتمد على المشي في تعايشها هي الحشرات الأقل حظاً في العيش ولا تملك الفرصة المواتية للهرب أو التخفي كتلك التي تمتلكها الحشرات الطائرة.